اغلاق

المطران عطا الله حنا في زيارة تضامنية للمسجد الاقصى

قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس يرافقه عدد من رجال الدين المسيحي وشخصيات القدس المسيحية الوطنية قاموا بزيارة تضامنية للمسجد الاقصى المبارك،

 حيث كان لقاء اخويا مع المعتكفين هناك ومع مسؤولي الاوقاف الاسلامية .
سيادة المطران عطا الله حنا قال في كلمته : " جئناكم اليوم لكي نؤكد موقفنا الثابت الذي لا يتغير ولا يتبدل وهو موقف يرفض اي تطاول او تعد على المسجد الاقصى المبارك وعلى كافة مقدساتنا الاسلامية والمسيحية ، اتينا لكي نقول لكم بأن المسيحيين في هذه الديار هم اخوتكم واشقاؤكم وشركاؤكم في الانتماء للقدس والشعب الفلسطيني ، ولكي نجدد تأكيدنا على اننا شعب واحد يدافع عن قضية واحدة والاعتداء على الاقصى هو اعتداء علينا جميعا كما ان الاعتداء على مقدساتنا المسيحية هو اعتداء علينا جميعا .
ان وجودنا اليوم الى جانبكم في باحات المسجد الاقصى المبارك هو ردنا الوطني والحضاري والانساني على الاصوات النشاز التي نسمعها هنا وهناك وتريد تفريقنا وتمزيقنا وتفكيك مجتمعاتنا .
ان مقدساتنا المستهدفة هي عامل يوحدنا ولا يفرقنا ومن يستعمل المقدسات والدين من اجل التفرقة والتحريض على الفتنة انما يسيء للدين اولا وللمقدسات ثانية" .
واضاف سيادته "بأننا ننقل اليكم رسالة تضامن من كنائس القدس ومسيحييها فنحن نرفض التعدي عليكم وعلى مقدساتكم ومن يعتدي عليكم يعتدي علينا ".
وقال سيادته " بأن المسيحيين في هذه الديار لن تكون بوصلتهم الا القدس ولن ينزلقوا الى المربع الذي يراد لهم ان يكونوا فيه خدمة للاطماع الاحتلالية في مدينة القدس . لن نكون الا في مربع القدس والدفاع عن المقدسات ولن نتنازل عن خطابنا السلمي الوطني الانساني والحضاري ، ولن نستسلم لمن يريدون تمزيق مجتمعاتنا وتفكيكنا الى طوائف ومذاهب متناحرة فيما بينها . المسيحيون الفلسطينيون سيبقون كما كانوا دوما ملتزمين بقيمهم الايمانية والروحية وبانتمائهم الوطني العربي الفلسطيني  " . كما وجه الوفد التحية للقائمين على المسجد الاقصى والمدافعين عنه والمرابطين فيه .

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا بلجيكيا : " التضامن مع الشعب الفلسطيني واجب انساني واخلاقي بالدرجة الاولى "
التقى سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا اكاديميا بلجيكيا وصل الى الاراضي الفلسطينية " للتعبير عن تضامنهم مع شعبنا ووقوفهم الى جانب معاناته ، وقد ضم الوفد شخصيات جامعية اكاديمية ومعلمين وصحفيين وناشطين في الحقل الحقوقي والانساني" .
وقد كانت هنالك محاضرة قيمة لسيادة المطران تحدث خلالها عن فلسطين وقضيتها وشعبها وخاصة مدينة القدس وما تتعرض له ، كما تحدث سيادته عن الحضور المسيحي في فلسطين مشددا على " انتماء المسيحيين لايمانهم وتراثهم الروحي والوطني ، كما تحدث سيادته عن وثيقة الكايروس الفلسطينية باسهاب مقدما شرحا تفصيليا عن هذه الوثيقة ورسالتها واهدافها ومضامينها "، مؤكدا " بأن التضامن مع شعبنا في آلامه ومعاناته هو واجب انساني واخلاقي بالدرجة الاولى ، ومن ثم فتح المجال للحوار فكانت هنالك اسئلة ومداخلات قيمة من قبل اعضاء الوفد ".

المطران عطا الله حنا يقيم قداسا احتفاليا في عابود
 ترأس سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس قداسا احتفاليا في كنيسة رقاد السيدة العذراء للروم الارثوذكس في بلدة عابود وقد شاركه في الخدمة قدس الاب عمانوئيل عواد كاهن الرعية بحضور حشد من المصلين حيث رتلت جوقة الكنيسة ، وقد احتفلت الكنيسة الارثوذكسية اليوم بأحد أباء المجامع المسكونية .
سيادة المطران في موعظته تحدث عن المجامع المسكونية واهميتها في تاريخ الكنيسة ، كما أكد سيادته " باننا سنبقى في بلادنا ندافع عنها وعن مقدساتها وسنبقى كما كنا دوما دعاة حق ودفاع عن المظلومين منادين بالعدالة ورفض الظلم بكافة اشكاله والوانه ، وقد قدم التهنئة لقدس الاب عمانوئيل بمناسبة حصوله على شهادة الماجستير من جامعة القدس متمنيا له مزيدا من العطاء والخدمة في الحقل الكنسي" .
والتفت الى المغتربين الفلسطينيين الذين حضروا القداس مشددا على اهمية هذه الزيارات التي تُعتبر عودة الى الجذور مرحبا بهم في ربوع الوطن ومشددا على اهمية التمسك بالقيم الروحية والوطنية .
هذا وبعد القداس التقى سيادته ابناء الرعية في صالون الكنيسة حيث تمت تهنئة الاب عمانوئيل بمناسبة حصوله على الماجستير وتم الترحيب بالضيوف الاتين من الخارج وهم عدد من الفلسطينيين الذين يزورون وطنهم الام في هذه الايام .

المطران عطا الله حنا يكرم المربية جميلة بنورة : " نموذجا في العطاء والتواضع والتفاني في الخدمة "
قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بتكريم المربية الفاضلة ابنة بيت ساحور جميلة ميخائيل خوري بنورة بمناسبة بلوغها سن 91 عاما ولها ايادي بيضاء في تربية الاجيال كما وفي التمريض والتطبيب حيث كانت ناشطة في الحقل الانساني والاغاثي ، المربية جميلة خوري بنورة هي شقيقة الاستاذ المرحوم صليبا خوري والذي توفي قبل عدة سنوات وكان سكرتيرا في بطريركية الروم الارثوذكس وقد عمل الى جانب 4 بطاركة راحلين وهم البطريرك ذميانوس والبطريرك تيموثاوس والبطريرك بندكتوس والبطريرك ذيوذوروس .
سيادة المطران وجه التحية والشكر للمربية الفاضلة جميلة بنورة على انسانيتها وتواضعها وخدماتها الجليلة متمنيا لها الصحة والعافية والقوة ، وكان سيادته قد زار منزلها في بيت ساحور بحضور عدد من افراد العائلة .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق