اغلاق

مركز مساواة يلتقي لجنة البرلمان الاوروبي لحقوق الانسان

التقى مساء يوم الاثنين الماضي مركز مساواة مع لجنة البرلمان الاوروبي لحقوق الانسان، بمشاركة عدد من ممثلي مؤسسات حقوق الانسان في البلاد،


خلال اللقاء
 
بهدف تقديم الشرح حول اوضاع المجتمع العربي في البلاد، واستضاف اللقاء سفير الاتحاد الاوروبي في البلاد لارسن فابورغ-اندرسون .
وزارت لجنة حقوق الانسان في البرلمان الاوروبي البلاد ضمن مسؤولياتها في لجنة العلاقات الخارجية للبرلمان الاوروبي والذي يعمل مؤخرا على تقصي الحقائق حول "انتهاكات حقوق الانسان في البلاد والمناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما في ذلك قطاع غزة".
وبادر مركز مساواة الى تنسيق عدد من اللقاءات بين اعضاء البرلمان الاوروبي ومؤسسات اهلية وسياسية للجماهير العربية، حيث التقى مؤخرا أعضاء الكنيست د. أحمد طيبي وعايدة توما سليمان ود. باسل غطاس، مع وفد من اعضاء البرلمان الاوروبي والبرلمان الكتالوني في اسبانيا. وناقش اعضاء الكنيست العرب مع البرلمانيين الكتالونيين سبل تعميق التعاون بين الجماهير العربية واسبانيا والشعب الكتالوني بشكل خاص.
والتقى يوم الاربعاء 2015/7/22 وفد مشكل من 9 اعضاء برلمان اوروبي عن حزب الخضر مع اعضاء الكنيست العرب د. يوسف جبارين وجمال زحالقة وعدد من ممثلي المؤسسات الاهلية العربية واليهودية. وزار الوفد البرلماني الاخضر البلاد ومناطق السلطة الفلسطينية بهدف بلورة موقف داخل الحزب الاخضر الاوروبي من القضية الفلسطينية.
شارك مركز مساواة في حفل وداع الملحق السياسي الياباني، وشكر المركز الملحق السياسي جهود التواصل مع المجتمع العربي. وشارك في الحفل مدير مركز مساواة جعفر فرح ومنسقة العلاقات الدولية سمر حاويلا, وعضو الكنيست السابق د. حنا سويد ومستشارة السفارة هزار الحادي وسفير اليابان وعدد من الملحقين السياسيين.
تأتي هذه اللقاءات ضمن جهود مركز مساواة لتكثيف الحراك الدولي في مواجهة حملة التحريض الحكومية على الجماهير العربية. ويطرح خلال اللقاءات مواضيع سياسة الاراضي وهدم المنازل، عنف الشرطة تجاه المواطنين العرب وخصوصا قتل مدنيين عرب من قبل الشرطة والتمييز الاقتصادي الاجتماعي الذي يؤدي الى افقار نصف العائلات العربية ويعرض مركز مساواة سلسلة الاعتداءات على المساجد والكنائس والتحريض في ملاعب كرة القدم في ظل تقاعس الشرطة. ويعمل قسم المرافعة الدولية في مركز مساواة على تعميم معطيات حول وضع الجماهير العربية على المؤسسات الدولية محذرا من "محاولات اليمين المتطرف الحالي تأزيم الوضع في الشرق الاوسط من خلال خلق مواجهات مع الجماهير العربية". وطالب مركز مساواة مؤسسات الاتحاد الاوروبي "استخدام الاتفاقيات الاوروبية الاسرائيلية لمطالبة الحكومة الاسرائيلية في وقف سياستها تجاه الجماهير العربية. وتتعهد اسرائيل في الاتفاقيات المذكورة على احترام حقوق الانسان والديمقراطية". ويعمل مركز مساواة على مطالبة المجتمع الدولي ان يسأل الحكومة الإسرائيلية على سياساتها الخطيرة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق