اغلاق

استشهاد طفل اثر قيام مستوطنين باضرام النار بمنـزل بالضفة

أفادت مصادر فلسطينية ان " طفلا فلسطينيا استشهد ، فجر اليوم الجمعة ، بعد اصابته بحروق شديدة ، كما أصيب اربعة من افراد عائلته اثر هجوم شنه عدد من المستوطنين ،
فيديو من دوما -تصوير الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي
Loading the player...
فيديو من دوما -تصوير الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي
Loading the player...

بالزجاجات الحارقة على منزلين في قرية دوما جنوب نابلس" .
وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية : " ان الطفل علي سعد دوابشة يبلغ من العمر عاما ونصف، قد استشهد نتيجة اصابته بجروح خطيرة بعد هجوم شنه عدد من المستوطنين على منزل عائلته، بالزجاجات الحارقة، ومواد سريعة الاشتعال في قرية دوما جنوب نابلس" .
واضاف دغلس "ان ثلاثة من افراد عائلة دوابشة أصيبوا بجروح خطيرة نتيجة اصابتهم بحروق شديدة واحتراق المنزل بالكامل والعائلة بداخله، وهم الاب سعد محمد دوابشة، وزوجته ريهام حسين دوابشة (37 عاما) والطفل احمد سعد دوابشة 4 سنوات حيث تم نقلهم الى المستشفيات بمدينة نابلس لتلقي العلاج".

"خط شعارات عنصرية باللغة العبرية"
وقال دغلس :" ان عددا من المستوطنين من عدة مستوطنات اسرائيلية "يحي، ويش كودش " قد هاجموا منزلين يقعان على بعد عشرات الامتار من مدخل القرية بالزجاجات الحارقة ومواد سريعة الاشتعال وخطوا شعارات عنصرية باللغة العبرية مثل "يحيى الانتقام " وانتقام المسيح"، وقد لاذوا بالفرار بعد قيامهم بعمليات اضرام النار في المنزلين واللذين تعود ملكيتهم للمواطنين سعد محمد دوابشة -تم احراقه بالكامل-، ومنزل المواطن مأمون رشيد دوابشة حيث اتت النيران على جزء من المنزل" .
وقال شهود عيان بنابلس :" ان عشرات المواطنين من قرية دوما هرعوا الى مكان النيران وقد انتشلوا العائلتين من وسط النيران واخراجهم الى خارج المنزلين" .

تعقيب المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري
وجاءنا لاحقا من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري "في نحو ساعات فجر اليوم الجمعة، تم استلام اخطار في شرطة لواء الضفة الغربية مفاده الاشتباه بتنفيذ واقعة جريمة قومية تدفيع الثمن- تاچ محير في بلدة دومة الفلسطينية القريبة من مستوطنة معلية افرايم، منطقة محافظة نابلس وبحيث انه ووفقا للمعلومات والتفاصيل الاولية المتوفرة، تخللها الاقدام على اضرام النيران وحرق منزل عائلة فلسطينية، كما ومسفرا عن مصرع طفل فلسطيني رضيع البالغ من العمر وعلى ما يبدو نحو العام والنصف اضافة لاصابة 3 أشخاص بجراح التي توصف وعلى ما يبدو بالخطيرة، تمت احالتهم من قبل طواقم اسعافات الهلال الاحمر للعلاج بالمستشفيات الفلسطينية اضافة للاضرار المادية الجسيمة التي حصلت بالمكان هناك.
جنبا الى جنب ، تم الكشف عن الخط على جدران المنزل هناك عبارات بالعبرية من تلك التي تندرج تحت مصطلح "تاچ محير" والتي تضمنت فيما تضمنت ما معناه بالعربية : تدفيع الثمن، فليحيا المسيح المنتظر، الله حي، وغيرها.
هذا وهرعت قوات معززة من الشرطة والجيش لهناك لفحص ومراجعة الحاصل مع شروع خبراء التشخيص الجنائي بجمع القرائن والبينات جنبا الى جانب مباشرة الشرطة، وحدة مكافحة الجرائم القومية، في لواء الضفة الغربية باعمال البحث مع الفحص والمراجعة والتحقيق بكافة التفاصيل والظروف كما والملابسات ذات العلاقة" .

" العمل بلا هوادة حتى التوصل للضالعين والقاء القبض عليهم "
كما وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان آخر من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ، جاء فيه : " على خلفية شبهات ارتكاب الجريمة القوميه  " تاج محير - تدفيع الثمن " في منزل عائله ببلدة ً دوما الفلسطينيه والتي راح ضحيتها طفل رضيع فلسطيني مع اصابة نحو 4 من افراد عائلته بجراح متفاوته ،  اعرب قائد لواء " يهودا والسامرة " اللواء شلومي ميخائيل الذي تواجد في المكان هناك مع كبار الضباط والمسؤولين مطلعا على مجريات عمل القوات عن كثب عن مدى الخطوره البالغه التي تنطوي عليها هذه الجريمه الشنيعة ، مستنكرا اياها ، وموعزا للقوات في العمل بلا هوادة حتى التوصل للضالعين والقاء القبض عليهم حتى تقديمهم للعدالة مع استخدام كافة الوسائل القانونية المتاحة وتوظيف كافة الجهود والموارد اللازمة جنبا الى جنب خيرة الضباط والمحققين المؤهلين في وحدة مكافحة الجريمة القومية حتى الكشف عن كامل الحقيقه وايقاع اقصى العقوبات بحق اي من الضالعين فيها  ".

الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي : " عمل ارهابي خطير "
من جانبه ، قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي افيحاي ادرعي في بيان وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " خلال الليلة الماضية قتل طفل فلسطيني وأصيب 4 أشخاص آخرين اثر اشعال النيران في بيت في قرية دوما ، شمالي شرقي رام الله ".
وأضاف أدرعي : " تبين من تحقيق أولي أن مشتبهين اضرموا النيران بمنازل عائلتين في القرية ، وكتبوا شعارات باللغة العبرية ، قوات الجيش تجري أعمال تمشيط من أجل اعتقال المشتبه بهم وتقديمهم للمحاكمة بسرعة ، ولذلك تم استدعاء قوات من الجيش ".
واسترسل ادرعي يقول : " الجيش يرى بهذا العمل عمل ارهابي ويستنكر بشدة كل عمل ارهابي في مناطق الضفة الغربية ... الجيش وقوات الأمن سيواصلون العمل من أجل الحفاظ على النظام والامن في مناطق الضفة الغربية " .

" ملثمان قاما بكسر زجاج نافذة المنزل وألقيا بداخل البيت زجاجة حارقة "
ومضى ادرعي يقول : " الجيش يرى بهذا العمل انه عمل خطير جدا ، لا نذكر حادثا كهذا في السنوات الأخيرة ، لذا فاننا نرى بهذا العمل عمل ارهابي ، وما توصلت اليه التحقيقات أن ملثمين قاما بكسر زجاج نافذة المنزل وألقيا بداخل البيت زجاجة حارقة ، أحد البيوت كان فارغا ، بينما أصيب في البيت الثاني 5 أشخاص ، وقتل طفل يبلغ من العمر عاما ونصف العام ، لقدي اصيب والدا الاطفال من حروق بالغة ، وابن آخر لهما اصيب بجراح طفيفة واصيبت طفلة اخرى جراء استنشاق الدخان ".
ومضى ادرعي يقول : " وصل الى موقع الحادثة قائد لواء المركز ورئيس الادارة المدنية وتم استدعاء قوات من الجيش ، وهذه اشارة الى جدية التعامل مع الحدث ". 
يشار الى ان الناطق بلسان الجيش ذكر " أنه تم اخلاء المصابين الى مستشفيات داخل اسرائيل لمعالجتهم ".
وقال ادرعي : " ننظر ببالغ الخطورة الى هذه العملية الإرهابية وندينها بأشد عبارات الاستنكار والتنديد مثلما ندين اي عملية ارهابية في يهودا والسامرة بما فيها عمليات ارهاب يهودي . قوات جيش الدفاع وباقي الأجهزة الأمنية ستواصل التحرك للحفاظ على الأمن والنظام في يهودا والسامرة.".

الرئاسة الفلسطينية : " صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم وإفلات الإرهابيين القتلة من العقاب أدى إلى جريمة حرق الرضيع "
وعلى صعيد متصل ، حملت الرئاسة الفلسطينية ، اليوم الجمعة، " الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الجريمة البشعة والتي قام بها المستوطنون وأدت إلى استشهاد الرضيع علي سعد دوابشة حرقا وإصابة عائلته في قرية دوما قرب نابلس فجر اليوم " .
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة : " إن هذه الجريمة ما كانت لتحدث لولا اصرار الحكومة الاسرائيلية على الاستمرار بالاستيطان وحماية المستوطنين ".
وأضاف : " إن صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم وإفلات الإرهابيين القتلة من العقاب أدى إلى جريمة حرق الرضيع دوابشة كما حدث مع الطفل محمد أبو خضير ".
وأكد أبو ردينة " أن هذه الجريمة ستكون في مقدمة الملفات التي ستقدم إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة كل من شارك في هذه الجريمة التي يندى لها الجبين " ، مضيفا : " لم يعد مقبولا الإدانة اللفظية لهذه الجرائم من قبل المجتمع الدولي وأن المطلوب خطوات عملية تؤدي إلى محاسبة المجرمين، وإنهاء الاحتلال " .

نتنياهو : " أصدرت توجيهاتي لقوات الامن للعمل على اعتقال القتلة "
وعلى صعيد متصل ، أدان رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو العملية في دوما ، وقال : " لقد صدمت من هذا العمل المدان والخطير ... الحديث يدور عن عمل ارهابي ، وقد أصدرت توجيهاتي لقوات الأمن للعمل بكل الوسائل المتاحة لدينا لاعتقال القتلة وتقديمهم للمحاكمة ".

" إسرائيل تحارب الإرهاب بقسوة أيا كان مرتكبوه "
ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ، جاء فيه : " قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا الصباح عقب قتل الرضيع الفلسطيني علي دوابشة في قرية دوما الفلسطينية :
" إنصدمت من هذا العمل الإجرامي والشنيع الذي يشكل عملية إرهابية . دولة إسرائيل تحارب الإرهاب بقسوة أيا كان مرتكبوه ولقد أوعزت للأجهزة الأمنية باتخاذ جميع الوسائل المتاحة لنا من أجل إلقاء القبض على القتلة وتقديمهم للعدالة بأسرع وقت ممكن . الحكومة الإسرائيلية موحدة برفضها القاطع لمثل هذه الأعمال النكراء والسافلة ".
واضاف نتنياهو : " نيابة عن الشعب الإسرائيلي أود أن أشارك حزن عائلة الرضيع علي دوابشة وأتمنى الشفاء العاجل لأفراد أسرته الذين أصيبوا بجراح ".

هرتسوغ : " ما حدث في قرية دوما هو ارهاب من النوع القذر ... وعلينا أن نعلن الحداد العام "
من ناحية أخرى ، عمم ملحم ملحم المستشار الاعلامي لحزب العمل بيانا للصحافة العربية ـ وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " صرح زعيم المعارضة ورئيس حزب العمل يتسحاق هرتسوغ بعد الكارثة التي حلت على قرية دوما قرب نابلس ان ما حدث هناك هو ارهاب قذر ".
واضاف هرتسوغ : " تمر علينا ايام عصيبة. ، في الامس في القدس واليوم قي قرية دوما . ان مقتل الطفل علي سعد دوابشة وحرق البيوت هي كارثة كبرى . ان ما حدث هناك ارهاب وارهاب من النوع القذر الذي يتكرر ويعود على نفسه. علينا ان نلبس الاسود ونعلن الحداد العام " .
واستطرد هرتسوغ يقول : " على سلطات الدولة وقوى الامن ان تعزز من قواتها وتحقق في الحادث بكل جدية وان تباشر في حملة اعتقالات وتحقيقات حتى تقبض على الجناة وتقدمهم للعدالة بأسرع وقت ممكن ".

عضو الكنيست مسعود غنايم : " قوات الأمن والسلطات الإسرائيلية تتحمل مسؤولية الحادث البشع " 
كما أدان عضو الكنيست عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة المشتركة)، بشدة " الجريمة البشعة التي قام بها مستوطنون يهود بقتلهم الطفل علي سعد دوابشة في قرية دومة الفلسطينية جنوب نابلس وإصابة عدد من أفراد الأسرة بجراح بعد أن قاموا بإشعال النار في عدد من المنازل الفلسطينية في القرية بواسطة زجاجات حارقة ".
وحمّل النائب غنايم " قوات الأمن والسلطات الإسرائيلية مسؤولية الحادث البشع؛ لتهاونها مع هؤلاء المجرمين، إضافة للأحزاب اليهودية الدينية القومية التي تغذي هذا الفكر العنصري والإجرامي ".
وقال النائب غنايم في بيان بهذا الصدد: " إن هذه الجريمة البشعة هي حلقة خطيرة أخرى من حلقات إرهاب ما يسمى بـ "تدفيع الثمن". والكتابات العنصرية التي تنضح كراهية لكل ما هو عربي لا تدع مجالا للشك حول هوية هذه العصابات اليهودية العنصرية. إن استمرار مثل هذه الجرائم يدل على فشل الشرطة وقوات الأمن الإسرائيلية المختلفة في وضع حد لها، لأنه منذ سنوات وحتى اليوم لم تقبض الشرطة سوى على عدد قليل جدا من المجرمين الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم".
وأضاف النائب غنايم: " هؤلاء المجرمون الذين يقومون بحرق بيوت الفلسطينيين وقتلهم على أساس عنصري قومي يستندون إلى ويتغذون من أفكار وأيديولوجيات توفّر لهم بنظرهم الشرعية والمصداقية ليكملوا هذا المسلسل البشع ، وهناك أحزاب وتيارات سياسية يهودية توفّر لهم هذا الغطاء القومي الديني، ويجب محاسبتهم على ذلك".
وشدد غنايم على أن "هذه الجرائم لن تثني شعبنا عن الصمود والثبات على حقه في وطنه ولن تُضعف عزيمته في مقاومة الاحتلال والمشروع الاستيطاني".

نقل والدة الطفل الشهيد من دوما وشقيقه لمستشفى شيبا تل هشومير بحالة خطيرة
وعلى صعيد متصل ، قال الناطق بلسان متسشفى شيبا تل هشومير : " وصل الى المستشفى والدة الطفل من دوما وشقيقه البالغ من العمر 4 سنوات ، وهما بحالة بالغة الخطورة ، وقد تم ادخال الطفل الى قسم العلاج المكثف للاطفال والام الى قسم الطوارئ ".

نقل والد الطفل الشهيد من دوما الى مستشفى سوروكا بحالة بالغة الخطورة
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما نقلا عن مصادر طبية " انه تم نقل والد الطفل الشهيد من دوما الى مستفى سوروكا في بئر السبع حيث وصفت حالته ببالغة الخطورة ، اذ أنه يعاني من حروق بنسبة 80 % من جسمه " .

المقاومة الشعبية : " الاعتداءات الصهيونية المتكررة والمتصاعدة ضد شعبنا تنذر بانفجار يتحمل مسئوليته ونتائجه الاحتلال  "
 كما أدانت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين " الاعتداءات المتكررة من الاحتلال وقطعان مستوطنيه على أبناء شعبنا ومقدساتنا والتي كان آخرها استهداف منازل المواطنين سعد ومؤمون دوابشة في قرية دوما جنوب نابلس فجر اليوم الجمعة ( 31/07) والذي أدي لاستشهاد الرضيع " على سعد دوابشة " حرقا وإصابة والده ووالدته " ن وفق ما جاء في بيان صحفي .  

عضو الكنيست زهير بهلول : " هذه جريمة تهتز لها الابدان وتتمزق لها القلوب "
من ناحيته ، عقب النائب زهير بهلول على استشهاد الطفل الفلسطيني علي سعد دوابشه (عام ونصف) بعد اضرام النار في بيت عائلته  في دومه قرب نابلس على خلفيه قوميه قائلا : استنكر بشده هذه الجريمة البشعة بحق الإنسانية وحق الشعب الفلسطيني " .
وأضاف بهلول : " الطفل الوديع علي لقي حتفه نتيجة اعمال كراهية متراكمة لم تستطع قوات الامن ايقافها ، يصولون ويجولون ، يحرقون ويقتلون ، ولا حياة لمن تنادي . هذه جريمة تهتز لها الابدان وتتمزق القلوب، ما ذنب هذا الطفل البريء علي لدفع ثمن ارهاب لمنظمه لم تستطع المؤسسة الإسرائيلية ايقافها ومحاكمتها ".
ومضى بهلول يقول : " احمل رئيس الحكومة ووزير الامن المسؤولية الكاملة على هذه الجريمة النكراء واناديهما للتدخل المباشر ووقف العدوان على شعبنا، من حق الشعب الفلسطيني العيش بأمان واستقرار وطمأنينة ".


عضو الكنيست عبد الحكيم حاج يحيى : "  احراق المواطنين الفلسطينيين في بيوتهم مؤشر آخر على الارهاب اليهودي ضد الفلسطينيين "
كما اصدر النائب عن الحركة الاسلامية / المشتركة بيانا للإعلام عبد الحكيم حاج يحى ، ندد فيه بـ " العمل الاجرامي في قرية دوما قرب نابلس الذي استشهد فيه الطفل علي دوابشه  واصيب  والديه واخوته بحروق بدرجات متفاوتة ".
واكد النائب حاج يحى " ان الارهاب اليهودي في الضفة الغربية وارتفاع وتيرة الاعتداءات على المواطنين العزل هو مؤشر خطير ينذر باشتعال المنطقة ".
وقد حذر النائب حاج يحيى من " مغبة التدهور الخطير وانفلات قطعان المستوطنين في الضفة الغربية" .
وقد طالب النائب حاج يحيى وزير الدفاع الى " اتخاذ الاجراءات اللازمة التي من شانها وقف انفلات المجرمين والارهابيين من اليهود وتقديمهم للقضاء حالا .. ان عبارات تدفيع الثمن التي كتبت على جدران البيوت المحروقة هي تحد صارخ ودلالة واضحة ان لا قانون يحكم هؤلاء المجرمين ".
ومضى حاج يحيى يقول : " ان قذف بيوت المواطنين العزل بالزجاجات الحارقة واحراق اهلها في داخلها هو اعلان حرب على الفلسطينيين ومن حق الفلسطينيين الدفاع عن انفسهم .  ادعو المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الانسان التدخل الفوري لحماية الشعب الفلسطيني المحتل " .


الطفل الشهيد علي سعد دوابشة


استنكار عارم في الضفة الغربية - صور خاصة التقطت في قرية دوما هذا الصباح




تصوير عمر دوابشة



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق