اغلاق

مركز شؤون المرأة يعقد لقاء مفتوحاً في غزة

عقد مركز شؤون المرأة بغزة لقاء مفتوحاً استضاف به مدير المكتب الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوكالة رويترز، أحمد جاد الله، بحضور 30 صحفية وصحفيا


صور من اللقاء

من مختلف وسائل الإعلام، وذلك ضمن أنشطة شبكة اليمامة للإعلاميات الفلسطينيات والعربيات، والتي هي جزء من أنشطة برنامج الإعلام في مركز شؤون المرأة.
واعتبرت سمر الدريملي، منسقة الإعلام في المركز أن مثل هذه اللقاءات مع نماذج صحفية محترفة يضيف لخبرات الإعلاميين والإعلاميات في قطاع غزة ويعزز حركة التبادل الثقافي والمهني ما بينهم لا سيما في القطاع المحاصر منذ أكثر من 9 سنوات حيث أن الإعلاميين/ات بأمس الحاجة لكل خبرة وافدة إلى القطاع.
وخلال اللقاء تحدث أحمد جاد الله، عن أسس وأخلاقيات العمل الصحفي،  وعن تجربته في مجال الإعلام خلال سنوات عمله في فلسطين وخارجها، خاصة عن بدايته في مهنة التصوير الصحفي والمخاطر التي واجهها في مهنته.
وأشار جاد الله إلى أهمية تناول قضايا المرأة في كافة مختلف وسائل الإعلام لأنها من أكثر القضايا التي يمكن أن تؤثر في المتلقي في الداخل والخارج، معتبراً أن هناك الكثير من القضايا الجوهرية التي تخص المرأة الفلسطينية ويمكن تناولها بشكل إيجابي ومشرق في الإعلام.
وقال جاد الله: "لكل شخص إمكانيات وطاقات يستطيع من خلالهما الوصول إلى هدفه، لكن على الشخص أن يعمل على تحقيق ذلك ضمن مراحل لكي يحقق ما يريد دون أن يكترث للآراء المثبطة التي تحاول أن تمنعه من مواصلة ذلك".
وأوضح بأن من أهم الأشياء في مهنة الصحافة هي المصداقية والحيادية، والابتعاد عن صحافة الأحزاب حتى لا يؤثر ذلك على مصداقية المعلومات التي يقدمها.
وناقش جاد الله مع الحضور تجربته في العمل الصحفي الميداني في مناطق النزاع في المنطقة الإقليمية كالعراق وسوريا وليبيا ومصر واليمن التي تكللتها العديد من المخاطر، حيث شرح للحضور كيفية الابتعاد عن المخاطر أثناء ممارسة العمل، مؤكداً على أهمية سلامة الصحفي مهما كلف الأمر.
 وأكد على ضرورة التركيز أكثر خلال ممارسة مهنة الصحافة على التقارير التي تخص الجانب الإنساني والابتعاد قليلاً عن القالب الخبري، منوهاً إلى ضرورة التركيز على الجوانب الايجابية في قطاع غزة خلال التغطية الإعلامية والابتعاد عن السلبيات.
وأثنى جاد الله على شجاعة وجرأة الصحفييين/ات الفلسطيني/ات في الميدان، ومصداقيتهم خلال التغطية الاخبارية للأحداث ومخاطرتهم بحياتهم في سبيل نقل المعلومة بالشكل الصحيح للعالم أجمع.
وقال: "مهنة الصحافة صعبة والصحفي يتعرض لكثير من الضغوط النفسية، لذا عليه أخذ إجازة كل فترة معينة،  وعدم التقصير في ممارسة الرياضة ومحاولة السفر كلما أمكن الأمر".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق