اغلاق

وفد الملتقى الثقافي التربوي السابع يشارك في عزاء الدوابشة

شارك الوفد المشارك في الملتقى التربوي الثقافي السابع، وتنظمه اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، في عزاء الشهيد الرضيع علي الدوابشة، بقرية دوما، قرب نابلس.


وفد الملتقى الثقافي التربوي السابع يشارك في عزاء الدوابشة

وتجول الوفد برفقة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، في منزل الدوابشة الذي أحرقه المستوطنون، وتسببوا باستشهاد الرضيع الذي لم يزد عمره عن عام ونصف العام، وإصابة والديه، وشقيقه ابن الرابعة بحروق صعبة لا يزالون يتعالجون منها. 
وتحدث مراد السوداني، الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم عن "الجريمة التي ارتكبها قطعان المستوطنين في دوما"، لافتاً إلى "أنه تم إلغاء الفعاليات المقررة في محافظة نابلس، (السبت)، واقتصارها على المشاركة في عزاء للشهيد الرضيع علي الدوابشة في دوما ".
وقال: "هذا الاحتلال وقطعان مستوطنيه لا ينتجون إلا الموت على أجساد الأطفال الطاهرة، من محمد ابو خضير، الذي شاركت أسرته في عزاء الدوابشة بالتزامن مع مشاركة الوفد"، مشدداً على "وجه الاحتلال القبيح الذي نعايشه يومياً". 
وشدد السوداني على "أهمية نقل صورة ما يجري من باب المسؤولية الأخلاقية من قبل الكتاب الروس والإسبان ومن دول أخرى كداغستان إلى دولهم وإلى العالم أجمع، وهو ما أكد عليه رئيس اتحاد كتاب روسيا أوليغ ميترافانوفيش بافيكين، بقوله: نحن نشعر بحزن شديد إزاء ما أصاب عائلة الدوابشة في قرية دوما قرب نابلس، كما نشعر بالغضب مما تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ض الفلسطينيين وأرضهم، مشدداً على أن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم على يد المستوطنين وقوات الاحتلال "تذكرنا بما حصل مع أجدادنا الذين عاصروا الفاشيين والنازيين، الذين لم يقيموا أي وزن للإنسان وحرماته، وهو ما أكد عليه شاعر داغستان الأول محمد أحمدوف". 

"على العالم أن يطالب إسرائيل وحكومتها بوقف الاستيطان، بل وإرغامها على الكف عن هذه السياسات"
 من جانبه شدد الرجوب، محافظ نابلس، على "أن جريمة المستوطنين البشعة في دوما، ما كانت لتتم لولا حصول المستوطنين على الدعم الكامل من حكومة الاحتلال، واليمين المتطرف الداعم لنتنياهو"، مشدداً "أنه على العالم أن يطالب إسرائيل وحكومتها بوقف الاستيطان، بل وإرغامها على الكف عن هذه السياسات التي هي خرق للمواثيق وقوانين الشرعية الدولية".
وكان الوفد التقى المحافظ الرجوب في نابلس، وتوجهوا برفقته إلى دوما، حيث شاركوا أهالي القرية وعموم الشعب الفلسطيني مصيبتهم بهذه الجريمة البشعة، خاصة أنهم كانوا تجولوا في منزل أسرة الشهيد الرضيع علي الدوابشة، واطلعوا عن كثب، واستمعوا لشهادات من مقربين، توضح تفاصيل ما حدث، وبشاعة ما اقترفته يد المستوطنين الآثمة بحق هذا الطفل البريء وأسرته. 
وفي وقت لاحق، توجه الوفد إلى مدينة طولكرم، حيث التقى محافظها عصام أبو بكر، قبل تنظيم أمسية شعرية مشتركة روسية فلسطينية بالشراكة مع الصالون الثقافي في طولكرم، حظيت بحضور كبير، وتفاعل جعل منها محطة مميزة ضمن محطات الوفد الضيف.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق