اغلاق

اعتصام في باحة كنيسة القيامة تضامنا مع عائلة دوابشة

اعتصم صباح اليوم في باحة كنيسة القيامة في القدس بعد الانتهاء من قداس الاحد، حشد كبير من المصلين ومن ابناء القدس، وذلك للتعبير عن "رفضهم وادانتهم للهجوم الارهابي


المطران عطا الله حنا

الذي استهدف قرية دوما في محافظة نابلس وادى الى استشهاد رضيع فلسطيني حرقا واصابة افراد اسرته، وقد عبر المشتركون عن تأثرهم البالغ بهذا الحادث المروع الذي يدل على همجية الفعلة وعنصريتهم وحقدهم كما ان مسلسل الاعتداءات على الشعب الفلسطيني مستمرا، فقد سقط يوم امس شهيد جديد من مخيم الجلزون ويبدو ان هذه الاعتداءات ستتواصل وستستمر في ظل ثقافة عنصرية مستفحلة في المجتمع الاسرائيلي" .
وقال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في كلمة القاها باسم الحضور "بأننا نعلن ومن هذا المكان المقدس تضامننا مع عائلة دوابشة المنكوبة، كما ومع كافة عائلات الشهداء والاسر التي فقدت ابنائها .
وقال سيادته اننا من هنا من قلب القدس نؤكد كمسيحيين عرب فلسطينيين بأننا رافضون لكافة سياسات الاحتلال وهمجيته وعنصريته واستهدافه لأبناء شعبنا الفلسطيني، وقد اكدنا مرارا وتكرارا بأننا نرفض العنف واستهداف الابرياء والقتل فما ذنب هذا الطفل الرضيع لكي يحرق بهذه الطريقة الهمجية التي تدل على ان الفعلة لا يختلفون كثيرا عن داعش فهم الوجه الاخر لهذه العملة الهمجية الارهابية الدموية" .
واضاف سيادته "بأننا نحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد وهذه الممارسات الغير مقبولة فدماء ابنائنا ليست رخيصة وشهدائنا ليسوا ارقاما، بل هم عنوان الكرامة والصمود والثبات" .

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق