اغلاق

عيسى: ‘اسرائيل تستنبت الآثار في القدس‘

أكد الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات د.حنا عيسى ان "وزارة السياحة والآثار الاسرائيلية وتحت غطاء حكومة الاحتلال سعت جاهدة منذ العام


صورة من اللقاء

 زرع الآثار المزورة في مدينة القدس وشوهت حضارة بأكملها من خلال مواصلة عملها بالحفريات والتنقيب أسفل المدينة وبعيداً عن مرأى العالم."
جاء ذلك خلال لقاءه مع د. حمدان طه خبير الآثار ووكيل وزارة السياحة والآثار سابقاً في مقر الهيئة، حيث تباحثا آخر التطورات الحاصلة بالمسجد الاقصى.
وقال د.عيسى :"تقوم اسرائيل وجهات تنتدبها بالبحث والتنقيب خصوصاً في مدينة القدس في محاولة مستميتة للوصول إلى آثار يهودية تسوغ لاحتلالها (شرعياً) والتي ما زالت تفتقر لهذه الشرعية، وحقيقة الأمر أنه لا وجود لها، فتارة نراها تسعى الى الحصول على نوع من الشرعية الدينية لكي تغطي على ممارساتها المحمومة ومخططاتها لتهويد القدس ولو كان ذلك بالتزوير أو بفرض الأمر الواقع، وتارة أخرى وبعيداً عن الحصول على الشرعية الدينية والتاريخية نراهم يسعون الى أن يحققوا لهم ذاتية ووجوداً وحضارة."

عيسى: افتتاح مطعم على أنقاض مقبرة مأمن الله غربي القدس
 وتطرق عيسى بحديثه الى "افتتاح مطعم على أنقاض مقبرة مأمن الله غربي القدس، والتي كانت تضم مئات القبور للصحابة، وذلك بحضور نير بركات رئيس بلدية القدس في حكومة الاحتلال ووزارة السياحة والآثار الاسرائيلية." 
ومن جهته، قدم د.حمدان طه خبير الأثار للدكتور عيسى نسخة من الاصدار الجديد بعنوان "دير بير الحمام جبل جرزيم"، حيث يقع دير بير الحمام أعلى السفح الشمالي الغربي لجبل جرزيم "جبل الطور"، مشكّلاً رأس مثلث للقمم الثلاث في جبل جرزيم، وهي: القمة الأولى التي تضم المعبد السامري وكنيسة الأم المقدسة ومقام الشيخ غانم، والقمة الثانية وهي تل الراس الذي يضم معبد جوبيتر"زيوس"، ويطل الموقع على مدينة نابلس وعلى المناظر الشمالية لجبل عيبال والشرقية لسهل عسكر وتل بلاطة. ويضم الموقع بقايا دير بيزنطي من القرنين الخامس والسادس الميلادي
كما واتفق د.طه "بتقديم خبرته ومساعدته لدعم الهيئة وكشف ما زوره الاحتلال من آثار وحضارة في مدينة القدس".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق