اغلاق

نادي الموظفين بالقدس يطلق مهرجان الأصالة والديمومة

أطلق اليوم نادي الموظفين في القدس فعاليات احتفالاته بمناسبة مرور الذكرى الستين على تأسيسه، وافتتح الحفل العريفان: الشيخ نور الرجبي والكاتبة رشا السرميطي.


مجموعة صور من المهرجان

بدأ الشيخ الرجبي الترحيب بالحضور سائلاً الله الرحمة والقبول لمن انتقلت أرواحهم للسماء خلال الساعات الماضية، اعقب ذلك بعض مقتطفات من مسيرة نادي الموظفين العريقة عبر سنوات طويلة من العطاء.
و
تابعت الكاتبة رشا السرميطي في كلمتها مقدمة ترحيب قلمها الوردي، فقالت: "أيُّها الحضور الكرام، يا من حملتم هموم القدس، وجئتم اليوم لتشاركوننا غروب الشَّمس الباكية، وخيوطها التي تجترُّ أذيال خيباتها على سفوح جبال الصَّبر والصُّمود الشَّامخة فينا، ما زالت عزائمنا تكفكف وجع المدينة على من رحلوا.. أنعدُّ شهداءنا، جرحانا، أم أسرانا، أنَّى لأرقام تكفينا ونكتفي بها من جمع أحزاننا..
بشراكم الفرح قريب مهما ابتعد ونأى عنَّا، النَّصر حليف للمثابر وذاك موعدنا المنتظر، ها نحن اليوم نجتمع لأجل المدينة التي تسكننا، لنطفئ الشَّمعة الستين في ذكرى تأسيس نادي الموظفين. ونقص شريط البدء معًا لاحتفالات يؤرِّخها آب، في أسبوع غزير بالأنشطة المتنوِّعة، لنكمل معكم مشوار الوفاء الذي عهدتموه من مسيرة نادي الموظفين خلال الستين عامًا الماضية".

الكاتبة رشا السرميطي: بالياسمين نستقبلكم ..
واضافت "ستون عامًا من العطاء والبذل كان بها النَّادي نبراسًا بين العديد من مؤسساتنا الفلسطينية. ولمن يستذكر نادي الموظفين أقول: ولا يخفى القول مشهودًا من مؤسسة رياديَّة انبثقت عنها العديد من مؤسسات القدس الناشطة في الميدان، كان للنادي أنشطته المتنوعة على صعيد المجال الرياضي، الاجتماعي، الثقافي، التطويري، والارتقاء بالمرأة التي يعتبرها الشريك النصف الذي يكمل نصفه الآخر.
بالياسمين نستقبلكم، قلائد من أجمل حروف الأبجدية التي يفوح عطرها الآن. وعلى أريج الأبيض نرفع القبعات لنحيي دأب حضوركم، دعمكم، ومساندتكم، كل من زاويته الخاصة، إن كانت علانيَّة، أو سرًّا اكتفى صاحبه وصاحبته بخير العمل لأجل مدينتنا الغالية.
الأعزَّاء ضيوفنا، أهلاً ومرحى بمن لبَّى دعوتنا، وشرَّفنا بحضوره اليوم، إدارة نادي الموظفين الكرام، أصدقاء النادي المحترمين، الهيئة العامة، مدراء المدارس والمؤسسات الحاضرين، الأصدقاء والصَّديقات المتواجدين، مساء الفرح يعلن ابتسامته تحديًّا لحاضرنا، يكسر بفأس عمله أرض اليابس من أوجاعنا، وينبت شقائق النُّعمان الرَّقيقة، تتمايل والفراشات في رقصة تستقبلكم في مسائنا أهلاً وسهلاً" .

كلمات وفقرات عديدة
ثم قدَّم المقرئ الشيخ فراس القزاز آيات عطرة من القرآن الكريم، ثمَّ تابع رئيس نادي الموظفين محمود أبو غزالة مسترسلاً بكلمته التي قدم بها موجزًا عن أنشطة النادي وفعالياته العديدة على كافة الأصعدة، ثمَّ قدم سامر نسيبة المدير الفخري لنادي الموظفين، مشيدًا بدور النادي العملاق ف يالصمود والتحدي رغم فقدانه أهم مقومات البقاء، لكن العزيمة والإصرار وروح التطوع التي جمعت أسرة النادي جعلته واقفًا وقفة شموخ وعز كما الجبل شاهد في مدينة القدس على العطاء والبذل بلا حدود، حفاظًا على الهوية الفلسطينيَّة، والقضية المقدسيَّة. عقب ذلك قراءات لما تمَّ كتابته عن نادي الموظفين في وسائل الاعلام. هذا وقد حضر الحفل جموع من الأعضاء والمؤازرين والمؤسسات المقدسية الثَّقافيَّة ومدراء المدارس واللجنة النسائية التي فعَّلت وجودها في نادي الموظفين ممثلة بالدكتورة سناء عطاري، وثلة من الأصدقاء والصديقات.



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق