اغلاق

أعضاء ميرتس يلتقون الرئيس الفلسطيني في رام الله

إلتقى بعد ظهر أمس الأحد أعضاء حزب ميرتس اليساري الرئيس الفلسطيني محمود عباس ( أبو مازن ) في مكتبه في المقاطعة بمدينة رام الله .


الرئيس الفلسطيني محمود عباس والنائب عيساوي فريج خلال اللقاء

ضم الوفد العشر الأوائل في حزب ميرتس، برز منهم رئيسة الحزب النائبة زهافا غلئون والنواب الأربعة الاخرين ومنهم  النائب العربي عيساوي فريج وكذلك النائب السابق موسي راز .
جاء هذا اللقاء بعد الجريمة البشعة التي ارتكبها مستوطنون بقيامهم بإلقاء قنبلة حارقة على أحد البيوت في قرية دوما، أدت إلى حرق رضيعة وإصابة أفراد العائلة بجروح بالغة.
وقالت عضوة الكنيست ورئيسة حركة "ميرتس" زهافا غلئون للرئيس الفلسطيني "بأن الجمهور الإسرائيلي يرغب ويريد السلام ، وأنه يتوجب على رئيس الحكومة نتنياهو أن يقوم باظهار الشجاعة والسمات القيادية الضرورية لدفع العملية السياسية إلى الأمام وعدم الخضوع لليمين المتطرف" .

فريج :" اللقاء مع الرئيس الفلسطيني لم  يكن سهلاً "
وبدوره، قال النائب عيساوي فريج :" اللقاء مع الرئيس الفلسطيني لم  يكن سهلاً في ظل التطورات الراهنة ، خصوصاً وأن إرهاب المستوطنين يعصف في الضفة دون أن تحرك الحكومة الإسرائيلية ساكناً . هناك حالة من اليأس والإحباط لعدم إستغلال إسرائيل الفرص من أجل إحلال السلام . أبو مازن يفعل كل ما بوسعه للمحافظة على الهدوء ، ولكن  لوحده لا يمكنه أن يفعل الكثير دون مساعدة حكومة إسرائيل التي يتوجب عليها أن تتحرك قبل فوات الأوان" .
وأضاف فريج :" تجميد بناء المستوطنات وتنفيذ الجولة الأولى من تحرير الأسرى هي ثمن ليس مرتفعاً من أجل إنتهاز الفرص بهدف العودة لطاولة المفاوضات . أبو مازن هو شريك حقيقي للسلام ، لكن للأسف الشديد لا يوجد شريك حقيقي  في الطرف  الثاني. حكومة نتنياهو لا تريد حقاً العودة للمفاوضات ، ولا تريد أن تقوم بتنازلات يمكن أن تساهم في تهدئة الأوضاع ، وهذا الواقع يسبب حالة من الحزن واليأس".
واختتم :" آن الآوان لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية ، وأن ينعم الشعب الفلسطيني بقيام دولة كاملة السيادة عاصمتها القدس الشرقية" .
وأكد فريج على "دعم حزب ميرتس الكامل لعملية السلام القائمة على مبدأ حل الدولتين، وللجهود المبذولة حاليا للوصول إلى اتفاق إطار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق