اغلاق

الوسط العربي يستعد لتحطيم 3 أرقام قياسية بجينيس

يعمل الفنان التشكيلي هاني خوري مع طاقم مشروع بصمة الذي أسسه منذ سنة على تحطيم 3 أرقام قياسية ، الشهر المقبل ، من أعلى مدرج جبل القفزة

 

في الناصرة خلال اسبوع ، حيث سيتم دعوة شخصيات إعتبارية في كافة المؤسسات والأطراف ، في رسالة للعالم حول التأكيد على الهوية الثقافية  للمجتمع العربي ونهضة المجتمع في الداخل بأنه ثابت بإنتمائه للأرض.
وقد
لاقى " مشروع بصمة " إلتفافاً إعلامياً عالمياً في الجولة التي أقيمت قبل شهرين والتي من خلالها " بصم " أكثر من 10,000 آلاف شخص على اكبر خارطة في العالم لفلسطين ".
وكان أول من إحتضن مشروع بصمة ، بلدية الناصرة ورئيسها علي سلام الذي بدوره بارك المشروع والجهود المبذولة وإحتضن المشروع منذ بدايته .

الأرقام القياسية:
- لوحة بمساحة 180 متر مربع لتكريم الشاعر طه محمد علي  .
- لوحة بمساحة 160 متر لإعطاء المرأة حق دور القيادة الإجتماعية وقد إختار الطاقم الملكة رانيا العبد الله كمثال على دور نسائي فعال ومؤثر على مستوى العالم.
- مجسم لشجرة زيتون من 48,000 قاروره بلاستيكية ، في رسالة للحفاظ على البيئة.


ومن المثير للإهتمام بأنه تم تأجيل الحدث ، لأن موسوعة جينيس من خلال تواصلها مع طاقم مشروع بصمة ، رفضت  بشكل مبدئي إرسال حكم الموسوعة لإستلام الشهادات في يوم الحدث على خلفية " الأحداث الأمنية السيئة التي تعاني منها المنطقة " حسبما ورد في البريد الإلكتروني الذي وصل منهم عندما أرسلوا لهم طالبين إرسال الحكم ، بالرغم من موافقتهم على الأرقام القياسية التي سيتم تحطيمها والحصول على موافقة رسمية عبر البريد.
ويقوم على المشروع
الفنان هاني خوري البالغ من العمر 25 عاماً من قرية عيلبون الجليلية ، وهو رسام تشكيلي لوحاته تستطيع إقناعك بأنها صورة بعدسة كاميرا – من أبرز أعماله " الموناليزا الفلسطينية " – " لوحة جنين من دمه " – " معرض في مزبلة ".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق