اغلاق

كيف يقضي أهالي الناصرة أوقاتهم في ظل موجة الحر ؟

تعيش البلاد موجة من الحر الشديد نتيجة ارتفاع درجات الحرارة ، حيث تعتبر اعلى من معدلها الطبيعي ولم تشهد البلاد سابقا مثل هذا الطقس الحار ،


ربيع دحدل

ولاستطلاع كيف يتعامل ويتأقلم المواطنون مع الحر الشديد ، كان لمراسلتنا لقاء مع مواطنين من الناصرة والمنطقة حول انطباعاتهم من الطقس وكيف يتعاملون مع درجات الحرارة .
 
" نحاول التأقلم لأننا نعلم انها موجه وستمر "
في حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع ربيع دحدل قال :" ان ارتفاع درجات الحرارة وضع لا يطاق ،  خاصة ان ظروف عملي صعبة فانا اعمل في مكان مغلق في مخبز ، حرارة المخبز والطقس زاد من صعوبة العمل ، وعلى الرغم من ذلك نحاول التأقلم لأننا نعلم انها موجه وستمر ، ونتمنى ان تمر بسرعة ، والمكيفات الهوائية ساعدت قليلا في التأقلم ولكن بالمقابل نتمنى من شركة الكهرباء ان لا تقطع التيار الكهربائي حيث انقطع التيار في الناصرة لمدة نصف ساعة ولم نتحمل درجات الحرارة ، وهذه درجات الحرارة لم اشهدها من قبل ولأول مرهة تصادفني في حياتي درجات حرارة مرتفعة كهذه ، وكذلك في يوم العطلة الاحد نتوجه عادة الى برك السباحة ولكن في هذا الطقس يصعب علينا التواجد في هذه الأماكن لان برك السباحة مفتوحة واشعة الشمس تكون على المياه والمستجمين ، وبالتالي تكون المياه ساخنة وليس بالإمكان السباحة والتاقلم مع الأجواء الحارة" .

" نجد صعوبة في العمل مع درجات الحرارة "
اما ختام بدر فقالت :" جميع الناس يتذمرون من ارتفاع درجات الحرارة ويقولون ان هذا غضب من الله سبحانه وتعالى ، والمكيفات الهوائية تعمل على مدار 24 ساعة ، ويشعر الانسان بانه غير قادر ان يقوم بمهامه اليومية ، وكذلك نتيجة تواجدي في المكتب بالمكيف الهوائي والخروج الى السيارة والتنقل اصبت بانفلونزا نتيجة تواجدي بين درجات الحرارة المرتفعة والمكيفات الهوائية ، وهذه اول مرة اشعر بدرجات الحرارة المرتفعة ، وفي يوم اجازتي ونتيجة الطقس قررت البقاء في البيت وعدم الخروج  ، ونحن الموظفون الذين نعمل في المكاتب نجد صعوبة في العمل مع درجات الحرارة فكم بالحري على العاملين تحت اشعة الشمس ،حتى الورود والازهار ذبلت نتيجة الحرارة ".

" اعمل جاهدة على إقامة برامج مختلفة لاطفالي داخل البيت لعدم تعريضهم لأشعة الشمس الحارة "
وقالت رشا زريق من الناصرة :" الجميع يجد صعوبة في التأقلم مع هذا الطقس ، وعلى صعيد شخصي لا افضل الخروج من البيت انما اعمل جاهدة على إقامة برامج مختلفة لاطفالي داخل البيت بهدف عدم تعريضهم لأشعة الشمس الحارة ، حيث أقوم بوضع بركة السباحة داخل البيت ، اشغالهم بألعاب مائية ، فالاطفال الصغار يشعرون بدرجات الحرارة اكثر من الكبار ونتيجة لذلك يتذمرون كثيرا من هذا الوضع ، ونتيجة لذلك احافظ على ان يشربوا كميات كافية من المياه ، الجلوس في الأماكن التي تتواجد بها المكيفات وعدم الخروج من البيت وتعريضهم للشمس ".

" درجات الحرارة لا تطاق ونتمنى ان تمر موجة الحر هذه بسرعة "
وفي حديث اخر لمراسلتنا مع سوزي صايغ ، قالت :" في يوم العطلة عادة نخرج ونتنزه ، ولكن في هذا الطقس لم نخرج من البيت وطوال الوقت المكيفات تعمل وبدرجة برودة عالية لكي نتمكن من التأقلم والجلوس براحة دون الشعور بدرجات الحرارة المرتفعة ، وكذلك الأولاد في البيت يجدون صعوبة في كيفية التعامل وقضاء اوقاتهم لكون الطقس لا يساعد ان يقوموا ببرنامجهم العادي ، واولادي مع هذا الطقس يمضون أوقاتهم في البيت لانهم يعرفون ان التعرض الشمس يسبب اضرارا صحية ، فدرجات الحرارة لا تطاق ونتمنى ان تمر موجة الحر هذه بسرعة ونتمنى ان تمر دون حصول أي  اضرار لاي انسان ،و نحن نتساءل : المواطنون الذين لا يوجد لديهم مكيفات هوائية كيف يتعاملون مع هذا الحر الشديد ؟" .


رشا زريق


سوزي صايغ


ختام بدر

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق