اغلاق

ممثلو المؤسسات الفاعلة في المسجد الاقصى يلتقون الرئيس

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس ظهر الجمعة الماضي في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، وفداً ضمّ العديد من المؤسسات الفلسطينية التي نشطت في


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال زيارة وفد المؤسسات الى الرئيس عباس

ساحات المسجد الاقصى المبارك خلال شهر رمضان الفضيل، فبالإضافة إلى ممثلي جمعية نوران الخيرية ضم الوفد ممثلين عن: مفوضية كشافة محافظة القدس، وعيادات المسجد الأقصى (المركز الصحي العربي)، والهلال الأحمر الفلسطيني، وجمعية اتحاد المسعفين العرب، وجمعية برج اللقلق، والدفاع المدني الفلسطيني، وقد حضر اللقاء الدكتور حسين الأعرج رئيس ديوان الرئاسة، والمحامي احمد الرويضي مستشار الرئيس لشؤون القدس الذي عمل على ترتيب هذه الزيارة.
وقد ثمّن الرئيس عالياً الدور الكبير للمسعفين والكشافة في خدمة المصلين وزوار المسجد الاقصى المبارك خلال الشهر الفضيل، مشيدا بصمود ابناء شعبنا المقدسي المحافظين على المسجد الاقصى المبارك، وأن شعبنا لن يتنازل عن حقه بأن تكون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، ومؤكداً كذلك على ضرورة استمرار المسعفين والمتطوعين في اداء رسالتهم الانسانية في المسجد الأقصى وفي ذات السياق كانت كلمات رئيس ديوان الرئاسة الدكتور حسين الأعرج، ومستشار الرئيس لشؤون القدس المحامي أحمد الرويضي اللذان وجها الشكر للمسعفين والكشافة العاملين في خدمة المسجد الأقصى، ولكل من قدم ويقدم خدماته  في المدينة المقدسة.
بدوره، قدم مدير المركز الصحي العربي السيد احمد سرور شرحاً مفصلاً عن طبيعة عمل  المؤسسات الصحية المقدسية العاملة في المسجد الأقصى المبارك،  وعمّا تواجهه هذه المؤسسات من صعوبات وتحديات في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القدس وكافة مقدساتها.
وفي ختام الزيارة قدم وفد مفوضية كشافة القدس للرئيس مجسماً لقبة الصخرة المشرفة وحفنة من تراب المسجد الأقصى، فيما قدم ممثل جمعية نوران الخيرية المهندس محمد بشير نسخة عن التقرير المفصل الذي أصدرته "نوران" عن نشاطها في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان الفضيل.









لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق