اغلاق

كيف يواجه المواطنون في حوض البطوف حرارة الطقس؟

مع ارتفاع درجات الحرارة هذه الايام لدرجات لم نعهدها في السابق، يواجه المواطنون صعوبات في التأقلم مع درجات الحرارة العالية ، البعض يواصل حياته كالمعتاد


حسين طربيه

رغم ظروف الحر القاسية ، اخرون يضطرون الى تغيير برامجمهم في مواجهة الحر الشديد .

حسين طربيه: ارتفاع الحرارة سيقضي على ثلاثة ارباع الثلوج المتراكمة على قمم جبال الالب
اما اسباب الارتفاع المستمر في درجات الحرارة ، فيشرح حسين طربيه مدير اتحاد جودة البيئة حوض البطوف عن اسباب الارتفاع السنوي المستمر في درجات الحرارة :" عندما نتحدث عن ارتفاع سنوي مستمر في درجات الحرارة التي نشعر بها خلال الصيف ، فاننا نتحدث عن ظاهرة تغير المناخ او ما يعرف بالاحتباس الحراري، وهي الارتفاع التدريجي في درجة حرارة الطبقة السفلى القريبة من سطح الارض من الغلاف الجوي المحيط بالارض . سبب هذا الارتفاع هو زيادة انبعاث غازات الدفيئة او "غازات الصويا الخضراء" وزيادة غاز ثاني اوكسيد الكربون وغاز الميثان ، في الطبقة القريبة من سطح الارض، وهو نتاج للتطور الصناعي والاقتصادي وزيادة النمو السكاني والبشري مما يشكل عوامل مهمة في تفاقم الاحتباس الحراري ، وعن هذا الموضوع يقول الخبراء ( ان كل ارتفاع في الحرارة بنسبة درجة واحدة مئوية يزيد الخطر بنسبة كبيرة تؤثر وبشكل كبير وسريع على الانظمة البيئية الضعيفة . وان كل ارتفاع يزيد عن درجتين يضاعف الخطر بشكل جوهري قد يؤدي الى انهيار انظمة بيئية كاملة والى مجاعات ونقص في المياه ، والى مشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة لا سيما في الدولة النامية ). لذلك نلاحظ قلقا عالميا من هذه الظاهرة التي تحذر منها هيئات عالمية مثلما حذرت وكالة البيئة الاوروبية من التغيير السريع الناتج عن الاحتباس الحراري ، حيث ان ارتفاع الحرارة سيقضي على ثلاثة ارباع الثلوج المتراكمة على قمم جبال الالب بحلول عام 2050 ، مما سيسبب فيضانات مدمرة في اوروبا واعتبرت هذا تحذيرا يجب التنبه اليه.

نضال نصار: رغم حرارة الطقس الا انني مضطر للعمل
وعن كيف يقضي المواطنون اوقاتهم في هذا الحر الشديد ، سألنا الشاب نضال نصار من عرابة وقال :" انا اعمل حاليا في ورشة بناء ، ولا بد لي من العمل ، فهناك حاجة لتوفير المال للدراسة ، ورغم حرارة الطقس الا انني مضطر للعمل ولا بد من الاستمرار في العمل" .

ابراهيم العزيزي: لا اذكر انني عشت مثل هذه الايام شديدة الحرارة في حياتي
أما ابراهيم العزيزي من سخنين فيقول :" هذه ايام حارة لم اشهد مثل حرارتها في البلاد من قبل ، ولهذه الفترة ، فمنذ ثلاثة ايام درجات الحرارة صعبة للغاية ، ولا اذكر انني عشت مثل هذه الايام شديدة الحرارة في حياتي ، ومن الصعب الاستمرار في مثل درجات الحرارة هذه بالبرنامج اليومي ، ولا تكاد ترى أي شخص في الشوارع في درجات الحرارة المرتفعة خاصة في ساعات الظهر حتى العصر ، فالجميع يقيم في الغرف المكيفة في مثل هذه الاوقات" .

سجود: لا بد لي من مواصلة العمل في تدريب رياضة الزومبا
من جانبها تقول مدربة الزومبا سجود من يافة الناصرة :" الدورات هي الدورات لا بد لي من مواصلة العمل في تدريب رياضة الزومبا ، شخصيا امارس الزومبا داخل المياه لمدة 45 دقيقة ، وطبعا غيرت من نمط الدورات ، فاعطي استراحتين لمدة دقيقة الى اثنتين لشرب المياه وغسل الوجه للتبريد ، واحاول أيضا تنظيم الدورات في ساعات الليل الاقل حرارة" .

احمد سواعد: اصطحب الاولاد يوميا للبركة
اما المربي احمد سواعد فيقول :" في هذا الحر الشديد نحن في اجازة من الدراسة ، ولكنني اصطحب الاولاد يوميا للبركة ، هذا احد الحلول لمواجهة الحرارة ، ولكن هذا لا يكفي لليوم كله فهناك ايضا المكيف الذي نمضي امامه ساعات الحر الشديد ، والابتعاد قدر المستطاع عن حرارة الشمس ، وشرب الكثير من الماء والسوائل" .


ابراهيم العزيزي


احمد سواعد


نضال نصار


سجود

 لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق