اغلاق

حركة الفجر بذكرى مجزرة شفاعمرو: 10 أعوام والجرح لم يندمل

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من حركة الفجر في الذكرى العاشرة لمجزرة شفاعمرو ، جاء فيه :" يحيي الشفاعمريون وأشقاؤهم من الجماهير العربية


شفاعمرو - منظر عام

هذه الايام الذكرى العاشرة لمجزرة شفاعمرو الّتي راح ضحيّتها أربع زهرات شفاعمرية يانعة، دينا، هزار، ميشيل ونادر دون ذنبٍ اقترفوه، فقد شاءت الأقدار أن يجمعهم الله سويًا في حافلة الموت، عندما تمّ زجّ الإرهابيّ الحاقد بين الركّاب الشفاعمريين الآمنين في هذه الحافلة وراح يطلق العنان لبندقيته الرشّاشة في كلّ الاتّجاهات، والكراهية قد أعمت بصره بعد أن كانت قد أعمت بصيرته، وهو ربيب أوكار الحقد والتحريض الأهوج على كلّ ما هو عربيّ".
واضاف البيان: "إنّنا على قناعة تامّة أنّ السفّاح المجرم لم ينفّذ هذه المجزرة البشعة وحده، وأنّ هناك شركاء أرسلوه لينفّذ مآربه وهو المجنّد الّذي نجح في اعتلاء الحافلة واختيار مقعدٍ في مكان يسمح له بقتل أكبر عدد ممكن من ركّابها، ومن الواضح أنّه قد خطّط لجريمته النكراء جيّدًا حيث إنّه اختار المكان المناسب في حيّ مركزيّ قبل أن ينزل معظم الركّاب ووسط حيّ سكنيّ قد يمكنه من قتل أكبر عدد من ركّاب الحافلة ومن المارّة، وحيازته للسلاح الأوتوماتيكي كان بغرض قتل أكبر عدد ممكن من الأبرياء ثمّ الفرار بخطّة لا نزال نجهلها حتّى الآن ولكننا نميل إلى أنّ هناك شركاء ومساعدين لهذا المجرم. وكان من الممكن أن يكون عدد الضحايا أكبر بكثير لولا يقظة عدد من الراكبين المتيقظين الأبطال وبعض المارين الشجعان الّذين سارعوا للسيطرة على المجرم وإنهاء ما خطّط له من قتل وبطش وإزهاق لأرواح الأبرياء.
ولعلّ أغرب ما في الموضوع برمّته أنّ الشرطة والأجهزة الأمنية الخاصة، سارعت لاتّهام شباب شفاعمرو الّذين دافعوا عن حياتهم وحياة أهلهم بقتل المجرم السفّاح واعتقلتهم ثم حوكموا بأحكام جائرة، في حين لا يزال المجرمون المحرّضون أحرارًا طلقاء، فكيف تتمّ محاكمة الضحية في دولة تعرّف نفسها بأنّها دولة قانون؟" .

" البيت الشفاعمريّ لا يزال بألف خير "
واردف البيان: "لقد كانت هذه المجزرة البشعة بمثابة صدمة أصابت كلّ الشفاعمريين وكلّ الجماهير العربية، وقد سطّر الشفاعمريون أسمى معاني الوحدة والتعاضد وأثبتوا حينها أنّ شفاعمرو لا تزال عائلة واحدةً متماسكة في وجه العنصريين الحاقدين، وأنّ البيت الشفاعمريّ لا يزال بألف خير، وهذا ما كنّا قد لمسناه في فترة محاكمة شبابنا الأبطال، حيث سطّر الشفاعمريون موقعة مشهودة في محيط المحكمة أثناء محاكمة شبابنا".
وختم البيان :" إنّنا في الفجر نثني على كلّ الجهود الّتي بُذلت في هذه القضية، ولو أنّ لنا تحفظات على بعض الأمور التنظيمية والتنسيقية، وندعو جميع أهلنا في شفاعمرو من مختلف الأحياء ومختلف الأطياف أن يشاركوا في كلّ النشاطات المتعلّقة بإحياء ذكرى المجزرة وذكرى شهدائنا الأبرار، وعلى الجميع أن يعلموا أنّ هذه القضية هي قضية القضايا علينا أن نحترمها تكريمًا لشهدائنا وذويهم" .

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق