اغلاق

جيهان فلاح من كفر سميع..ربة منـزل تهوى صنع الحلويات!

جيهان فلاح من كفر سميع أم وربّة منزل تهوى بل تعشق صنع الحلويات والمعجّنات على أشكالها وأنواعها حيث أنّها تؤمن بأنّ " الفاكهة بالنظر" ، وأنّ " العين تأكل قبل الفم " ،


جيهان فلاح 

فتعمل على التشكيل والتنويع في الطبخ وفي صناعة الحلويات من أجل تقديم الأشهى والأطيب لأولادها وعائلتها وضيوفها... وما يميّز الحلويات التي تصنعها هو التجدّد الدائم فلا يوجد تكرار في أشكال الحلويّات وطعمها  .
مراسل صحيفة بانوراما التقى جيهان فلاح وأجرى معها الحوار التالي الذي تتطرق به الى سر حبها لهذا المجال وأحلامها والى امكانية أن تفتح " كوندوتريا " خاصة بها مستقبلا  ... 

| حاورها : عماد غضبان مراسل صحيفة بانوراما |   

" العين تأكل قبل الفم "
بداية كيف تعرّفين قرّاء بانوراما على نفسك ؟

اسمي جيهان فلاح وأنا من قرية كفر سميع عمري 35 عاما ، متزوجة ولدي بنت اسمها ليال وعمرها 12 عاما ، وابن اسمه دانيال عمره 7 سنوات ، وأنا أعشق صنع الحلويات والمعجنات ، وقد قمت بصقل موهبتي هذه من خلال تعلّم عدّة دورات في مجال الكونديتوريا  .

اعطنا أمثلة عن أنواع حلويات تقومين بصنعها وتتميّز بمذاق خاص ؟ 
هناك أنواع كثيرة من الحلويات التي أتقن صنعها وألاحظ أنّها تتميّز بمذاق خاص حيث يطلبها أفراد العائلة والضيوف ، ومنها البسكوت المحلّى بالكريما و "الصبّرينا" و "الكريب" وكعك العيد المحشو بالعجوة وأنواع كعك أعياد الميلاد بمختلف المذاقات والأشكال .

من خلال اهتمامك بموضوع الحلويات والكعك ، أي أنواع الكعك تلاحظين أنّها مطلوبة في أعياد ميلاد الأطفال ؟
 بصراحة الكعك المزيّن بالصور ، صورة الطفل أو صور لأبطالهم من الرسوم المتحرّكة أو عالم كرة القدم وما شابه ، حيث أنّني ألاحظ مؤخّرا أنّ هذه الأنواع هي التي تطغى في أعياد الميلاد والمناسبات وأنّها احتلت مكان الكعك المكوّن من طبقات الذي لا أراه بالمرّة في مناسبات اليوم ، وكان موجودا بكثرة في الماضي غير البعيد  .

ما هو الشيء الأكثر أهميّة برأيك في صنع الحلويات ؟
حسب رأيي الأكثر أهميّة هي النظافة ، والمحافظة على النظافة عند صنع الحلويات شيء رئيسي جدا ، أضف الى ذلك التفنن في صنع الأشكال الجميلة لأنّ العين تأكل قبل الفم  .

منذ متى بدأت بصنع الحلويات ؟
عندما كنت طالبة بالمدرسة كنت أشاهد أمي والنساء الأكبر مني سنا يصنعن الكعك والمعجّنات ، فأحببت جدا هذا الموضوع ، وبدأت أحاول بنفسي ، وتطوّرت هوايتي وموهبتي مع الأيام في صنع الحلويات ، وأخذت الموضوع على محمل الجد فشاركت بدورات تتعلّق بهذا المجال ، واليوم والحمد لله أملك خبرة كبيرة ومهنيّة بكل ما يتعلّق بالحلويات  . 

" صناعة الحلويات نوع من أنواع الفن "
تقولين أنّ صناعة الحلويات موهبة .. كيف ذلك ؟
صحيح ان صناعة الحلويات هي نوع من أنواع الفن ، وحسب رأيي موهبة يمتلكها الشخص ويجب عليه أن ينمّيها ويطوّرها ، والحقيقة أنّه ليس غريبا أن يكون لدي موهبة تتعلّق بالفن لأنّ والدي جمال حسن فنّان تشكيلي ونحّات معروف ، وكذلك زوجي جودات فلاح رسّام لديه رسومات مشهورة وجميلة جدا .

هل تجدين صعوبة في الحصول على المواد الخام اللازمة لصناعة الحلويات والكعك ؟
أبدا لا أجد أية صعوبة ، فاليوم في قرانا تتوّفر المحلات التي تبيع مستلزمات ومواد خام صناعة الحلويات على مختلف أنواعها ، وكل ما أحتاجه متوّفر في هذه المحلات .

ما هو الشيء الذي يميّزك بصناعة الحلويات ؟
كل شخص يبحث عن شيء يعطيه ميزة خاصة مختلفة عن الاخرين ، برأيي المتواضع انّ ما يميّزني هو التنويع في الحلويات التي أصنعها والتجديد الدائم والبحث كل الوقت عن أشكال ومذاقات جديدة مختلفة .  

هل لديك هوايات أخرى بعيدا عن صناعة الحلويات ؟
نعم بالطبع ، فانا أحب جدّا تصميم الأزياء وتصفيف الشعر .

ما هو حلمك في الحياة ؟
احلامنا كثيرة وطموحاتنا متنوعة ، وحلمي الذي اطمح اليه هو تربية ابنائي تربية صالحة ترضي ربي وترضيني لاحقق الاستقرار والطمأنينة لاسرتي . حلمي هو النجاح ، أن أنجح وأكون قدوة لأولادي وأن أرى أولادي ناجحين بحياتهم ، هذا هو حلمي المتواضع  .

ما هو مصدر طاقتك ؟
أولادي ليال ودانيال هما مصدر طاقتي في الحياة .

من يدعمك في هوايتك الجميلة صنع الحلويات ؟
الصراحة انا أجد دعما كبيرا من صديقاتي من خارج القرية ، فهن يدعمنني لأستمر وأنجح في هذا المجال ، وربّما أستطيع أن أفتتح محل كونديتوريا خاصة بي في المستقبل  .

في نهاية لقائنا نترك لك كلمة الختام ..
أتوجّه بكلمة للنساء العربيّات وأقول لهن انّ مكان المرأة ليس بالبيت يجب عليها أن تكون طموحة وأن تسعى الى التقدّم في جميع مجالات الحياة .



لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق