اغلاق

بمشاركة الاسلامية: التوقيع على وثيقة المسجد الأقصى

عمم مركز كيوبرس للاعلام بيانا صحفيا، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، جاء فيه فيما جاء :" وقّعت شخصيات إسلامية ومسيحية ووطنية وشعبية في القدس
Loading the player...

والداخل الفلسطيني على "وثيقة المسجد الأقصى المبارك"، ردا على ما يروج له الاحتلال الاسرائيلي في الآونة الأخيرة من إشاعات يطلق عليها "اتفاقات أو تفاهمات" مع الحكومة الأردنية حول السماح لليهود بدخول المصليات المسقوفة في المسجد الأقصى -المصلى القبلي وقبة الصخرة -، وحول تشكيل إطار مشترك بين الاحتلال الاسرائيلي والحكومة الأردنية بالتنسيق مع سلطة الآثار الإسرائيلية، للتنقيب عن آثار يهودية في المسجد الأقصى المبارك .
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته امس الأربعاء الهيئة الاسلامية العليا في القدس، في فندق الكومودور في الطور بمدينة القدس" .

"المسجد الأقصى ضية جامعة لأطياف المجتمع الفلسطيني"
واضاف البيان: "أكد رئيس الهيئة الاسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري في كلمته عن وثيقة المسجد الأقصى المبارك، أن المسجد الأقصى هو كل ما دار عليه السور بكامل مساحته ومصلياته وساحاته، سواء كانت تحت الأرض أم فوقها، هو مقدس إسلامي خالص وحصري ولا يوجد لليهود أو لأي طرف حتى ولو بذرة تراب منه.
وأضاف أن الوجود الاسرائيلي في مدينة القدس هو احتلال باطل وغير شرعي ولا يوجد له أي سيادة على المسجد الأقصى، وأن زوال الاحتلال عن القدس والمسجد الأقصى قادم بإذن الله تعالى".

الحركة الاسلامية تشارك في التوقيع على الوثيقة
هذا وعممت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث بيانا صحفيا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، جاء فيه فيما جاء :" أطلقت الهيئة الإسلامية العليا امس الأربعاء "وثيقة المسجد الأقصى المبارك"، دفاعا عن المسجد من المحاولات الإسرائيلية لتهويده وتقسيمه زمانيا ومكانيا. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة الإسلامية العليا، في فندق الكومودور، بمدينة القدس، حضره مجموعة من الشخصيات الدينية وأعضاء كنيست من القائمة المشتركة. وأكد المشاركون في المؤتمر الصحفي رفضهم لأي محاولة إسرائيلية هدفها المساس بالمسجد الأقصى، فالأقصى مسجد إسلامي خالص والموقف منه هو (استراتيجي إيماني عقائدي)، بعدم التنازل عن ذرة تراب منه. وقد شارك في التوقيع على الوثيقة كل من رئيس الهيئة العليا الشيخ عكرمة صبري ،
 الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية ونائبة الشيخ صفوت فريج والنائب عن الحركة الإسلامية في القائمة المشتركة المهندس عبد الحكيم حاج يحيى والنواب د.احمد الطيبي والمحامي أسامة السعدي والشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية - الجناح الشمالي- . هذا واستنكر المشاركون في كلماتهم الإشاعات التي تحاول سلطات الاحتلال الترويج لها بوجود "اتفاقيات وتفاهمات" مع الحكومة الأردنية حول السماح للمستوطنين باقتحام "مصليات المسجد الأقصى المسقوفة"، وإشاعات أخرى حول "تشكيل إطار مشترك بين الحكومة الأردنية و"سلطة الآثار الإسرائيلية" لتنقيب عن آثار يهودية في الأقصى، وهذه الإشاعات تكشف الأطماع الإسرائيلية تمهيدا لبناء الهيكل الخرافي فيه".


تصوير كيوبرس























لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق