اغلاق

عيسى: منع الوصول للمقدسات ينتهك الشرعية الدولية

قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات د. حنا عيسى: "نندد بسياسة سلطات الاحتلال الاسرائيلي المستمرة بانتهاك حرية العبادة


د.حنا عيسى
 
وممارسة الشعائر الدينية بحق الفلسطينيين بمنعهم من الوصول إلى أماكنهم المقدسة في مدينة القدس المحتلة، والتي كفلتها الشرائع والمواثيق الدولية، وخاصة الشرعية الدولية لحقوق الإنسان". 
وقال عيسى، وهو استاذ في القانون الدولي، "القدس الشرقية التي تقع فيها أماكن العبادة للمسيحيين  والمسلمين جزء من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967، وتخضع لأحكام القانون الدولي العام، والقانون الدولي الإنساني، وقانون حقوق الإنسان، كما أنها تخضع لاتفاقيات جنيف لسنة 1949، على الرغم من رفض حكومة إسرائيل القائمة بسلطة الاحتلال بانطباق هذه الاتفاقية عليها، وبناءً عليه فان منع سلطات الاحتلال المصلين من الوصول إلى أماكن العبادة وأداء شعائرهم الدينية في القدس المحتلة تتناقض مع القوانين الدولية والقانون الدولي الإنساني وخصوصاً اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949". 

عيسى: شرطة الاحتلال تضيق الخناق على المواطن الفلسطيني  
وأوضح عيسى "أن شرطة الاحتلال تضيق الخناق على المواطن الفلسطيني بممارساتها المختلفة من اجراءات تصاريح الدخول للصلاة في مدينة القدس المحتلة، والايقاف على المعابر والحواجز والتدقيق في هوياتهم وارجاعهم في معظم الأحيان، ومنعهم من أداء شعائرهم الدينية بانتهاك حرمة المقدسات، والاعتداء على المصلين واستفزاز مشاعرهم، في الوقت الذي تقوم فيه بتأمين كافة اجراءات الحماية وتسهيلات حرية الحركة والوصول للمصلين اليهود الى الحائط الغربي للحرم القدسي ’حائط المبكى’، لأداء طقوسهم الدينية، علاوة على تأمين الحماية لاقتحامهم للمسجد الأقصى".

"انتهاك لاتفاقيات حقوق الانسان والقانون الدولي"
وأضاف: "نستنكر سياسة الاحتلال الاسرائيلي بمنع الرجال دون ال30 عاماً والنساء من كافة الأعمار من دخول بوابات المسجد الاقصى والصلاة فيه يوم الأحد الفائت، ونشير الى أن ذلك ينتهك الإعلان العالمي لحقوق الانسان (نص المادة 18)،التي تنص أنه لكل شخص حق حرية الفكر والوجدان والدين". 
وقال:"يشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة وأمام الملأ أو على حدة".
وأشار عيسى الى "أن سياسة سلطات الاحتلال الاسرائيلي التي تمنع المصلين الذين هم دون ال 30عاماً  من الوصول الى أماكنهم المقدسة وأداء شعائرهم الدينية، تتعارض مع المادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لسنة 1966، وأنها تنتهك بشكل مباشر نص المادة 31 من اتفاقية جنيف الرابعة  لسنة 1949 على أنه يحظر ممارسة أي أكراه بدني أو معنوي إزاء أي الأشخاص المحميين".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق