اغلاق

الاسلامية: أحداث دوما ودهمش تحتم علينا ترتيب أوراقنا

قالت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في أواخر الأسبوع الماضي ، وفي قرية دوما ،


الطفل الشهيد علي سعد دوابشة


اقترفت الأيدي الاحتلالية الغاشمة جريمة نكراء تقشعر منها الأبدان ، ضربت كل شعبنا الفلسطيني في الصميم ، حيث راح ضحيتها الطفل ابن السنة والنصف "علي دوابشة" ولا يزال والداه بين الحياة والموت .
إننا ، إذ نستنكر هذه الجريمة النكراء فإننا نحمّل مسؤوليتها للمؤسسة الإسرائيلية الرسمية التي لم تترك تسهيلات وخدمات إلا وقدمتها لسوائب المستوطنين وأعطتهم ضوءاً أخضر كبيراً ليتجرأوا على شعبنا الفلسطيني ومقدراته" .
واضاف البيان: "
أما في دهمش فتركت الجرافات الإسرائيلية جرحاً آخر في جسد شعبنا الفلسطيني عندما أقدمت على هدم ثلاثة بيوت للمرة الثانية ، دون مراعاة لمصير أهالي هذه البيوت كباراً وصغاراً ، وهذا إن دل إنما يدل على أن المؤسسة الإسرائيلية مستمرة بمخططاتها تجاهنا ، ما يحتم علينا ترتيب أوراقنا ورص صفوفنا وتوحيد كلمتنا وبناء مؤسساتنا الوطنية بناءً متيناً وعلى رأسها لجنة المتابعة العليا .
وعودة إلى دوما، نقول إن ما حصل هناك قد يحصل عندنا في الداخل في أية لحظة , لذلك نقول لأهلنا خذوا حذركم حفاظاً على النفوس والمقدسات والأماكن العامة والممتلكات ، فها هي بعض المنظمات الإسرائيلية تدعو علانية لحرق المساجد والكنائس" .


صور من تشييع جثمان الطفل علي سعد دوابشة - تصوير AFP








تصوير منير الوحيدي

إقرأ في هذا السياق:
استشهاد طفل واصابة أفراد عائلته اثر قيام مستوطنين باضرام النار بمنـزل بالضفة الغربية
استعدادا لجنازة الطفل الشهيد علي دوابشة : اغلاق شوارع بالضفة،واجتماع عاجل للقيادة الفلسطينية
حماس :‘حرق الطفل بالضفة يجعل جنود اسرائيل ومستوطنيها اهدافا مشروعة للمقاومة ‘
الالاف بتشييع جثمان الطفل الشهيد علي دوابشة بدوما بالضفة الغربية

أهال: هدم 3 بيوت لعائلة عساف بقرية دهمش باللد


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق