اغلاق

بيت لحم: ’فلسطين الأهلية’ تحتفل بتخريج ’فوج الريادة’

في أجواء من البهجة والسرور، وتحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله، احتفلت كلية فلسطين الأهلية الجامعية في بيت لحم بتخريج الفوج الخامس ’فوج الريادة’،


مجموعة صور من حفل تخريج كلية فلسطين الأهلية في بيت لحم

بحفل مهيب أقيم في حرم الكلية، ضم 420 خريج وخريجة من مختلف التخصصات لدرجتي البكالوريوس والدبلوم المتوسط، وذلك بحضور د.خولة الشخشير وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي واللواء جبرين البكري محافظ محافظة بيت لحم وسماحة الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية وسماحة الشيخ عبد المجيد عطا مفتي محافظة بيت لحم وداود الزير رئيس مجلس أمناء كلية فلسطين الأهلية الجامعية ود.عوني الخطيب رئيس الكلية والعميد سعيد النجار قائد منطقة بيت لحم والنائب محمد اللحام عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ومدير شرطة محافظة بيت لحم العقيد علاء الشلبي وسليم الهودلي مدير بنك فلسطين ومدراء وممثلي الأجهزة الأمنية ورؤساء البلديات وممثلين عن الجامعات الفلسطينية ومدراء التربية والتعليم وعدد كبير من ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والقوى والفعاليات والشخصيات الوطنية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، بالإضافة إلى أهالي الطلبة الخريجين.

رئيس الكلية: أشعر بالسعادة الغامرة التي تمتلكني من رأسي الى أخمص قدمي
وبدأت مراسم الحفل الذي تولى عرافته الأستاذ هيثم حجازي والأستاذة ليال عبيد، بدخول موكب الخريجين وأعضاء الهيئة التدريسية ومساعدي الرئيس ومجلس الأمناء وضيوف المنصة، حيث رحب حجازي وعبيد بالطلبة الخريجين وذويهم وبالحضور في رحاب كلية فلسطين الأهلية الجامعية، تلا ذلك قراءة آيات عطرة من القرآن الكريم، وعزف السلام الوطني الفلسطيني بقيادة فرقة موسيقات الأمن الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين.
وبدوره افتتح الدكتور عوني الخطيب رئيس كلية فلسطين الأهلية الجامعية كلمته مرحباً بالحضور، حيث عبّر عن سعادته بهذا اليوم قائلاً: "أشعر بالسعادة الغامرة التي تمتلكني من رأسي إلى أخمص قدمي عندما أرى هذه المواكب الواثقة المطمئنة، تمشي بعزة وكبرياء على أرض فلسطين" مضيفاً :"لقد سار آباؤنا وأجدادكم في التغريبة الفلسطينية حفاة عراة بذل وانكسار وهزيمة وها هم أبناؤهم وأحفادهم يمشون بعزٍ وكبرياء في صروحهم العلمية التي بنوها بعرقهم وكفاحهم في فلسطين".

الخطيب: الصراع الحقيقي على الأرض مركزه الانسان
وأكد الخطيب على أن الصراع الحقيقي على الأرض مركزه الإنسان قائلاً: "صراعنا على هذه الأرض مركزه الإنسان، فهذا الإنسان يجب أن يكون في موقع وأهلية وجدارة تمكنه من الصراع والانتصار، عندما يصبح إنساننا متعلم وله معرفة أكثر من الإنسان على الجانب الآخر، وعندما تصبح مؤسساتنا، مدارسنا، جامعاتنا، مستشفياتنا، مصانعنا، شركاتنا تنافسية وقادرة على النجاح، يكون أمر النصر والغلبة أمر تحصيل حاصل، فهذا إنساننا نريد أن يكون في مستوى التحدي، وإني أراهم كذلك" كنيةً عن خريجي فوج الريادة.
وصرح الخطيب "إن رؤيتنا لهذه الكلية الجامعية أن تعلي من شأن التعليم الجامعي بالبحث العلمي والنشر وتحويل المعلومات إلى معارف تنقل الوطن إلى حيث يجب أن يكون. وذلك بدعم البحث العلمي بالدراسات العليا في كليات تترك أثراً واضحاً في تميز وقدرة هذا الشعب على الإبداع".

الزير: ادارة الكلية عملت على الانفتاح على المؤسسات
وفي كلمة ألقاها داود الزير رئيس مجلس أمناء كلية فلسطين الأهلية الجامعية، أشار فيها: "أن إدارة الكلية عملت على الانفتاح على المؤسسات التعليمية الأكاديمية والتقنية الوطنية منها والإقليمية والدولية، حيث قامت إدارة الكلية بعقد عدة اتفاقيات تعاون وتفاهم مع جامعات إقليمية وأجنبية، لتبادل الخبرات والمعلومات والمشاركة في برامج تقنية ومهنية، وفي دورات طلابية وتبادل العلماء وبعثاتٍ علمية" مضيفاً:"إننا في مجلس الأُمناء ومجلس الإدارة حريصون كل الحرص على تطوير هذا الصرح العلمي ورَفدِه بالبرامج والبحوث العلمية والمختبرات والعلماء، وقد توسعنا ولازلنا في الإنشاءات والأراضي؛ متماشيين مع خُطَتِنا التطويرية".
وشدد الزير "على الدور الرائد لكلية فلسطين الأهلية الجامعية في الجانب الاجتماعي والإنساني من خلال تقديم المنح والمساعدات الطلابية، وتأسيس صندوق الطالب المحتاج، وتقديم مِنح للطلبة المحتاجين وكذلك للطلبة المتفوقين ولأبناء الشُهداء، لتكون الكلية بذلك قد نافست في هذا المجال الجامعات العريقة التي سبقتها، وذلك من منظور نسبة الطلبة إلى المنح"، مضيفاً "أن الكلية ستفتح بعض مرافقها مثل العلاج الطبيعي والمختبرات في يوم من أيام الأسبوع إلى المجتمع المحلي للاستفادة من هذه المرافق الصحية".
وأكد الزير "على أن كلية فلسطين الأهلية الجامعية ستبقى منارة علمٍ متميزة، تُقدم الحديث من البرامج والعلوم النافعة في خدمة الوطن والمواطن، لتكون صرحاً علمياً متميزاً في الأداء والنتائج"، شاكراً "جميع من لبى الدعوة وشارك الفرحة في تخريج فوج الريادة".

الطالب عثمان البربراوي يلقي كلمة الخريجين
وألقى الطالب عثمان البربراوي كلمة بالنيابة عن زملائه الخريجين، شكر من خلالها "أسرة كلية فلسطين الأهلية الجامعية وذوي الخريجين على ما بذلوه من جهد وعطاء يكتب بالخط العريض على متن خريجي هذا الفوج"، مشيراً "إلى أنه وزملائه الخريجون سيعملون على أن يكونوا بوادر أمل تنتثر في الأرض وتنبت في وطن الأحرار، وطن الشهداء والأسرى والمبعدين رغما عن كل الأشرار".

الشخشير: الجامعات والمعاهد العليا تشكل معالم الحضارة والتقدم
وفي كلمتها، أشارت وزير التربية والتعليم والتعليم العالي د. خولة الشخشير، "الى أن الجامعات والمعاهد العليا تشكل معالم الحضارة والتقدم، كونها أصبحت المقاييس الفاصلة بين التقدم الحقيقي والتخلف للشعوب والأمم، وهي البوابة الطبيعية للولوج إلى عالم البحث العلمي".
وصرحت الشخشير إلى أن التعليم في فلسطين شهد تطوراً ملحوظاً حيث قالت:"لقد شهد التعليم العالي في فلسطين تطوراً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية وحتى تاريخه حيث تنوعت أنماط التعليم، مفتوح موازي، خاص، وشهد استحداث تخصصات جديدة يحتاجها سوق العمل واستحداث الكثير من الفروع والأقسام وتزايد عدد الطلاب في الجامعات وتضاعف أيضاً عدد الكليات".
وفي ختام كلمتها، عبرت الشخشير عن شكرها وتقديرها لكلية فلسطين الأهلية الجامعية وأهالي الطلبة قائلة:"إنه لمن دواعي سروري أن أقف أمامكم مقدمةً أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير لكل من مجلس الأمناء ورئاسة الجامعة وجميع الجهات الإدارية والعلمية بالجامعة لمساهمتها وبشكل أساسي في رعاية شؤون الطلبة وأقدم الشكر والامتنان لأعضاء الهيئة التدريسية الذين عملوا بكل صدق وإخلاص لإيصال المعلومة بأمان وإخلاص والشكر أيضاً لذوي الطلبة الذين قدموا لأبنائهم كل جهد ولم يدخروه يوماً".

تكريم الأوائل وتوزيع الشهادات
وجرى تكريم أوائل الطلبة وذلك برعاية بنك فلسطين، حيث سلم مدير بنك فلسطين فرع بيت لحم سليم الهودلي وضيوف المنصة الجوائز على الطلبة التالية اسمائهم: عثمان خالد عثمان البربراوي الأول على الكلية من قسم العلوم المالية والإدارية، دينا محمود بدر مفرح الأولى على الكلية مكرر من قسم العلوم المالية والإدارية، ازهار عبد اللطيف يوسف زيود الأولى على قسم الآداب، أنوار اسحق أحمد سعادة الأولى على قسم الحقوق، ضحى جمال أحمد اسماعيل الأولى على قسم تكنولوجيا المعلومات، أحمد سامي علي حيح الأول على قسم العلوم الطبية المساندة، اسلام بشير مصطفى قصقص الأولى على قسم الدراسات الإسلامية، آرليت جورج انطون حزبون الأولى على قسم المهن التطبيقية.
وتم خلال الحفل الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة شريف شطريت عضو مجلس أمناء كلية فلسطين الأهلية الجامعية، والتي قدمها مشكوراً لمشاريع التخرج المتميزة على مستوى درجة البكالوريوس في الكلية، حيث تم توزيع الجوائز وشهادات التقدير على الطلبة والمشرفين التالية اسمائهم: الطالبة رندة العروج والطالبة بشرى علي وبإشراف الدكتور محمد عكة، والطالبة مايا حنضل والطالب فادي إبراهيم والطالبة ياسمين الأطرش وبإشراف الأستاذ محمد كميل، والطالب عثمان البربراوي والطالب يوسف النتشة والطالب وسيم حيف وبإشراف الأستاذ محمد شديد، والطالب أسامة نبتيتي والطالب محمد عبيد والطالب محمد بدر وبإشراف الدكتور جميل اطميزي، والطالب محمد مناصرة وبإشراف الأستاذ عصام الحسنات، والطالبة خديجة عبيات والطالبة خالدة عبيات والطالبة هند عبيات والطالبة ضحى عبيات وبإشراف الدكتور سهيل الأحمد.
وفي الختام، قام أعضاء منصة الشرف بتوزيع الشهادات على الطلبة الخريجين 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق