اغلاق

البروفيسور ناصيف يزور مستشفى المقاصد بالقدس

قال الدكتور هيثم الحسن، اختصاصي جراحة الأوعية الدموية ورئيس قسم الجراحة العامة في مستشفى المقاصد الخيرية في القدس، أن "البروفيسور الفلسطيني مهند


صورة للبروفيسور ناصيف مع ادارة مستشفى المقاصد في القدس

ناصيف، اختصاصي ورئيس قسم جراحة الأوعية الدموية في ألمانيا، يزور المقاصد للمرة الثانية خلال هذا العام، ممثلاً عن الاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين، حيث أشرف ناصيف على إجراء سبع عمليات جراحية نوعية ومعقدة خلال زيارته الحالية إلى جانب مشاركته السابقة في إجراء ست عمليات في نيسان الماضي".
وأضاف الحسن: "اصطحب البروفيسور ناصيف معه عدداً من المعدات والأجهزة الطبية اللازمة لجراحة الأوعية الدموية، حيث يعاني مستشفى المقاصد نقصاً واضحاً في بعض المعدات والأدوات اللازمة، لا سيما قطع الغيار لعمليات التوصيل والالتفاف للأوعية الدموية  Peripheral bypass surgery، والشبكيات المغطاة للأوعية الدموية التي تيلغ تكلفتها 3000 يورو للقطعة الواحدة".

الحسن يثمّن جهود الاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين
وثمّن الحسن جهود الاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين، قائلاً: "في كل مرة يقوم الاتحاد باختيار الأطباء والاختصاصيين ذوي الكفاءة والخبرات الأفضل للتطوع في مستشفياتنا، إضافة إلى إرسال معدات وأجهزة ضرورية، كما يعمل على نقل عدد من المرضى إلى ألمانيا من أجل تلقي العلاج والمتابعة".
من جهته، عبر البروفيسور ناصيف "عن سعادته البالغة للعودة إلى الوطن وإلى مدينة القدس تحديداً من أجل تسخير ما يمتلك من علم وخبرات في مجال الجراحة"، حيث شكر "الاتحاد العام للأطباء والصيادلة الفلسطينيين القائم على تنسيق الزيارة، وإدارة مستشفى المقاصد التي عملت على توفير الإقامة له".
وحول العمليات التي تم إجراؤها في غضون عشرة أيام هي مدة زيارة البروفيسور ناصيف، أوضح الأخير "أن جزءاً من العمليات هو من النوع المعقد والحرج للغاية، وبعضها كان بمثابة إعادة لعمليات أُجريت في مشاف أخرى ولم تتكلل بالنجاح التام، بل عانى المرضى من وجود الآلام والمضاعفات". وأضاف ناصيف: "نجحنا في إنقاذ حالة لرجل أوشكت ساقه على البتر، ونجحنا في عملية توصيل الشرايين لإعادة الحياة لها".

البروفيسور ناصيف يشيد بكفاءة وتفوق الطقاقم الطبي في المقاصد
وذكر البروفيسور ناصيف "أنه وبالتعاون مع الطاقم الطبي الموجود في المقاصد قد شارك في يوم واحد بأربع تداخلات وعمليات، فيما استغرقت العملية الواحدة أحياناً ما يقارب الأربع ساعات، بالإضافة إلى مشاركته الدكتور عز الدين حسين رئيس قسم أمراض القلب في المقاصد بعدد من عمليات القسطرة النوعية".
وأشاد ناصيف "بكفاءة وتفوق الطاقم الطبي من ممرضين وأطباء في المقاصد، ومتابعتهم الحثيثة لحالة المريض وإجراء جميع الفحوصات اللازمة، والمراقبة الشاملة للمرضى"، منوهاً "إلى نجاح جميع التداخلات دون حدوث أية مضاعفات تذكر".
وشدد "على ضرورة قيام الأطباء العرب في الخارج بدعم المقاصد واستقدام المعدات والأجهزة للمستشفى، وذلك لحمايتها من الانهيار". وقال ناصيف: "المبنى بحاجة لعمليات الترميم والتوسعة، كما أن المستشفى لا يزال بحاجة لتطوير وتحديث بعض الأجهزة والمعدات الطبية، بالإضافة إلى الحاجة للمزيد من الملابس الخاصة بغرفة العمليات الجراحية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق