اغلاق

أريحا: مناشدة لتأجيل افتتاح العام الدراسي

ناشد أعضاء في المكتب الحركي للمعلمين ومدراء مدارس ومعلمين ومعلمات وعدد من أولياء أمور الطلاب في محافظة أريحا، وزير التربية والتعليم العالي د.صبري صيدم


صور أرشيفية من افتتاح العام الدراسي في أريحا

"بتأجيل بداية العام الدراسي الجديد الى بداية الأسبوع الثاني على الأقل من شهر أيلول/2015 مع تعويض الأيام الدراسية أيام السبت بشكل ممنهج، بدءاً من منتصف تشرين الاول/2015 وبذلك تبقى الأيام الدراسية المعتمدة للعام الدراسي 2015/2016 كما هي ولن يكون هناك هدر تعليمي".

أسباب طلب تأجيل افتتاح العام الدراسي في أريحا
وجاء في المناشدة أن أسباب طلب تأجيل افتتاح العام الدراسي هي:"1-الصفوف المدرسية غير مهيئة لتواجد الطلبة في ظل درجات الحرارة العالية جداً في محافظة أريحا، وخصوصاً مدينة أريحا والتي وصلت في كثير من الأيام الى ما فوق ال 45 بل ووصلت الى 54 درجة.
2- استراحه الطلبة الساعة العاشرة تقريباً في ساحات مفتوحة أي تحت الشمس الحارقة مباشرة مما يؤدي الى ضربات شمس وحالات نزف الأنف وإغماء في صفوف الطلبة بل وفي حالات كثيرة خاصة عند مدارس الذكور الى زيادة العنف الجسدي بشكل كبير.
3- الغالبية من الطلاب لا تأتي الى المدارس بالمواصلات، بل سيراً على الأقدام ولكم أن تتخيلوا مدى الضرر الذي سيلحق بالطلبة عند مغادرة المدارس (12:30- 2ظهراً) أي عند الذروة واذا كانت درجة الحرارة في الظل تزيد عن ال45 في الأوضاع العادية فانها تحت الشمس مباشرة تتعدى ال 50 ناهيك عن التعرض للأشعة الشمسية الضارة.
4-هناك مدارس عبارة عن كرفانات (أي أنها عبارة عن أفران شواء خاصة) مما سيؤدي الى:
1- تدني قدرة الطلبة على الاستيعاب بشكل كبير جداً في ظل هذه الظروف سيما وأن أعداد الطلبة في الصفوف تزيد عن ال30 واحياناً ال40.
2-ضعف قدرة المعلم على العطاء خاصة وأن الصفوف غير مكيّفة لا عن قصد وانما بسبب الارهاق العقلي والجسدي والصحي الذي يتعرض له هو والطلبة.
3-أضرار صحية كبيرة يتعرض لها الطلبة خاصة خلال فترة الاستراحة (الساعة 10) أو المغادرة (12:30 – 2 ظهراً) أي ساعات الذروة.
4-وبالتالي حتى وإن داوم الطلبة ب 24/8 فانه لن يكون هناك تعليم بشكل مناسب أو حتى حقيقي.
5-إن حالات التسرب في صفوف الطلبة ستكون مرتفعة في بداية العام الدراسي وهذا هو الهدر الحقيقي للتعليم وللأيام الدراسية".
وختمت المناشدة:"نرجو أن يتم التجاوب مع مطالبنا هذه وأن يتم إنصافنا، سيما وأنكم ستكونون وزير التربية والتعليم الأول الذي سينصفنا من هذه الناحية، أُسوةً بباقي المدن والتي يتم تعطيل الدراسة بها أيام البرد والثلج".
الى هنا المناشدة التي وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، علماً أن الموقع سينشر أي تعقيب حول الموضوع يصلنا من وزارة التربية والتعليم العالي.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق