اغلاق

الجامعة العربية الأمريكية تنظم فعاليات ملتقى الأعمال

نظمت الجامعة العربية الأمريكية فعاليات ملتقى الاعمال ويوم التوظيف السنوي 2015، بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي وبرعاية بنك فلسطين، شارك فيها 40 شركة

 
الجامعة العربية الأمريكية تنظم فعاليات ملتقى الأعمال

 ومؤسسة فلسطينية، من بينها 20 مؤسسة وشركة أربابها من خريجي الجامعة.
 بهدف إتاحة فرص عمل للخريجين، ودفعهم نحو سوق العمل وإكسابهم الخبرات ، وفي كلمته الترحيبية، نقل نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور ذياب تحيات رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وأكد على أن الجامعة تعمل دائما على تأهيل طلبتها أكاديميا وتعزيز مهاراتهم، من خلال وحدة شؤون الخريجين التي تقع على عاتقها تدريب الطلبة من خلال إشراكهم في الدورات التدريبية وورشات العمل،  لجسر الهوة بين التعليم الأكاديمي ومتطلبات سوق العمل، ولجعلهم قادرين على الحصول على فرص عمل مناسبة، مشيرا الى أهمية يوم التوظيف التي تنظمه الجامعة بشكل سنوي لإتاحة الفرصة للخريجين للإلتقاء بالشركات الفلسطينية والمؤسسات. 

"ان سوق العمل وعدد الوظائف المطروحة لن يستوعب الكم الكبير من الخريجين"
وأشاد بدور بنك فلسطين الداعم للقطاع التعليمي، مثمنا الجهود المبذولة من قبل منتدى شارك الشبابي ومؤسسة الشباب الدولية، موجها الشكر الى المؤسسات والشركات التي شاركت في هذا اليوم، متأملا ان تفتح هذه الشركات أبوابها امام الخريجين لإكسابهم الخبرات.
بدوره، أعرب مدير مؤسسة الشباب الدولية الدكتور محمد مبيض عن إعجابه وافتخاره لوجود 20 شركة ومؤسسة من أصل 40 مشاركين في يوم التوظيف السنوي أرباب هذه الشركات من خريجي الجامعة العربية الأمريكية، قال "هذا يدل على تميز هذه الجامعة ونجاحها في تحقيق الأهداف المنشودة، وان طلبتها كما هم متميزين أكاديميا ها هم يتميزون في سوق العمل".
 وأوضح، أن سوق العمل بحاجة الى الخريجين الفلسطينيين وخاصة أنه لا يوجد موظفين من خارج البلاد كالدول العربية الأخرى التي تستجلب ايدي عاملة من الدول الأخرى، وبالتالي فإن الشركات الفلسطينية مضطرة الى تشغيل الخريجين الفلسطينيين، مؤكدا على أهمية يوم التوظيف السنوي التي تنظمه الجامعة حيث يتيح ذلك فرصة للخريجين ليس فقط الحصول على فرصة عمل انما الاستفادة ومعرفة الخبرات والدورات التي تحتاجها الشركات للعمل على تطوير انفسهم.
من جانبه أشاد المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي بدر زماعره بالجهود المبذولة من قبل الجامعة العربية الامريكية وتوفير ما يلزم الطلبة سواء كانوا على مقاعد الدراسة او بعد تخرجهم، معربا عن افتخاره بالشراكة مع الجامعة، وأوضح ان سوق العمل وعدد الوظائف المطروحة لن يستوعب الكم الكبير من الخريجين، وبالتالي على الطالب الخريج ان يبذل الجهد للحصول على الوظيفة وذلك من خلال تطوير الذات والتدريب المستمر والتميز.

"بنك فلسطين تصدر خلال السنوات الماضية الكثير من شركات القطاع الخاص "
بدوره أكد مدير فروع الشمال لبنك فلسطين ناصر باكير على أهمية يوم التوظيف الذي ينطلق فيه تسويق قدرات الطلبة وتعكس مهاراتهم وامكانياتهم للدخول في سوق العمل الفلسطيني والمساهمة في بناء الوطن ومؤسساته، مشيرا الى ان بنك فلسطين تصدر خلال السنوات الماضية الكثير من شركات القطاع الخاص في توظيف الشباب والخريجين من الجامعات الفلسطينية واصبح ثاني اكبر مشغل للخريجين في الوطن حيث تم توظيف ما يزيد عن 700 خريج خلال السنوات الخمس الماضية، وأضاف، تأتي هذه الجهود انطلاقا من دور البنك الوطني للتخفيف من حدة البطالة التي يعانيها المجتمع الفلسطيني.
 موضحا ان البنك وقع اتفاقات تعاون احداها مع صندوق التشغيل الفلسطيني لتدريب الخريجين وتوظيفهم، وبين ان البنك رفع نسبة توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة الى 6% داعيا الخريجين الى بذل الجهود والتعلم والتدريب للمنافسة في سوق العمل ، وفي نهاية الافتتاح تم تكريم راعي الحفل بنك فلسطين كما بدأت الشركات بمقابلة الخريجين واستقبال طلبات التوظيف.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق