اغلاق

المطران عطا الله حنا : ‘ لماذا هذا الصمت المعيب ؟‘

التقى المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم مع عدد من كهنة وابناء الكنيسة السريانية الارثوذكسية في القدس، وقد عبر سيادته عن "شجبه


المطران عطاالله حنا

واستنكاره للجرائم المروعة التي ترتكبها منظمة داعش الدموية الارهابية بحق المسيحيين في سوريا والعراق حيث تستهدف التجمعات السكانية التي يقطنون فيها كما وتستهدف بشكل خاص القرى والبلدات التي يسكنون فيها وتستهدفهم قتلا وتنكيلا وتشريدا دون اي وازع اخلاقي او انساني وذلك على مرأى ومسمع العالم بأسره الذي لا يحرك ساكنا على الاطلاق .
لماذا هذا الصمت على جرائم داعش بحق المسيحيين في سوريا والعراق وهم لا يشكلون خطرا على احد وقد عاشوا لقرون طويلة في بلدانهم ولم يكونوا سوى دعاة خير وسلام ورقي في اوطانهم .
لماذا هذا الصمت المعيب والمريب على جرائم داعش والتي لا تقل سوء في ممارساتها عما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من الاحتلال .
لماذا يظلم المسيحيون ويطردون من منازلهم وهم الذين خدموا بلدانهم بكل اخلاص ووفاء ولم ينحازوا في يوم من الايام الا لخير اوطانهم ، كما عبر سيادته عن تضامنه مع الكنيسة الارثوذكسية الانطاكية الروم الارثوذكس والسريان الارثوذكس وغيرها من الكنائس الشقيقة التي تتألم نتيجة معاناة ابنائها وما يتعرضون له من ظلم وتشريد واقتلاع وتطهير عرقي لم يسبق ان شهدتها منطقتنا في تاريخها" .
كما تداول سيادته مع مسؤولي الكنيسة السريانية "بكيفية التواصل مع جهات عالمية بهدف مساعدة اشقاءنا الذين يستهدفون في سوريا والعراق ، وقال سيادة المطران بأن هذه الهمجية الداعشية تستهدف المسيحيين وغيرهم من المواطنين ، فكل شيء حضاري وانساني وجميل في منطقتنا مستهدف من قبل هذه الجماعة التي لا تعرف شيئا سوى لغة القتل والذبح والتشريد وغيره" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق