اغلاق

جنين: الجامعة العربية الأمريكية تكرم ابنة الراحل ارشيد

كرّمت الجامعة العربية الأمريكية في جنين، الدكتورة فريدة ارشيد ابنة الراحل ماهر ارشيد عضو مجلس أمناء الجامعة، وصاحب فكرة تأسيسها، وأحد أبرز الداعمين لها ولطلبتها،


جانب من تكريم الدكتورة فريدة ارشيد في الجامعة العربية الأمريكية في جنين
 
وذلك تقديراً لدورها في دعم الجامعة، وطلبتها، وتعزيز المسيرة التعليمية في فلسطين.
وكان باستقبال الدكتورة ارشيد خلال الزيارة، رئيس الجامعة الدكتور محمود أبو مويس، والمستشار الأكاديمي لمجلس إدارة الجامعة الرئيس المؤسس الدكتور وليد ديب، ونائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، ومساعد الرئيس للشؤون الإدارية والمالية فالح أبو عرة.
وخلال التكريم، قال أبو مويس: "ان محافظة جنين بشكل خاص وفلسطين بشكل عام ستبقى مدينة للراحل ماهر ارشيد صاحب فكرة تأسيس الجامعة والذي طالما حلم بتأسيس جامعة نموذجية متقدمة على تلال جنين الشرقية لتكون الحاضنة الأولى لطلبة فلسطين التاريخية من مختلف محافظات الوطن والمناطق المحتلة عام 1948".

أبو مويس: الراحل ارشيد هو نموذج للفلسطيني الحر صاحب العمل والإرادة
وأضاف: "اليوم وككل يوم هنا في جنين في جامعة العربية الأمريكية 9000 طالب وطالبة و700 موظف وموظفة والآلاف من أبناء فلسطين ومثقفيها وعلمائها ينحنون إجلالاً واكباراً للقدير والحكيم الراحل ارشيد الذي اضاء لنا شمعة في الظلام، كيف لا ننحني لهذا الرجل ونكن له كل الاحترام وهو من حلم بجامعة فلسطينية في جنين وبادر وتحدى كل المعيقات ودافع طويلا عن رؤيته حتى أصبح الحلم حقيقة يشهد له الداني والقاصي".
ومن جانبه، قال ديب: "ان الراحل ارشيد هو نموذج للفلسطيني الحر صاحب العمل والإرادة استطاع على مدار سنوات أن يثبت للجميع أن الانسان الفلسطيني إذا ما توفرت العزيمة والإصرار والأفكار النيرة يمكن أن يبني انساناً قبل أن يبني وطننا".
 وأضاف "إن ارشيد لم يكتفي بفكرة التأسيس والدعم للجامعة بل عمل دوماً على تقديم عشرات المنح الدراسية للطلبة المتفوقين والمحتاجين، وكان حريصاً على متابعة الطلبة وتفوقهم ويحثهم على المزيد من النجاح، لأنه أدرك ان صناعة وطن تحتاج الى طاقات بشرية منفتحة ومتعلمة ومؤهلة للقيادة".

ابنة الراحل: اليوم أزور الجامعة رغم أنني أعلم عنها الكثير من والدي
وعبّرت الدكتورة ارشيد "عن اعتزازها بالتكريم وعن سعادتها بزيارة الجامعة" وقالت: "اليوم أزور الجامعة رغم أنني أعلم عنها الكثير الكثير من والدي الذي طالما تحدث عنها وعن طلبتها، كان فخورا بما تحقق بفضل جهود الجميع، مؤمناً بأن الطريق الى الهدف يبدأ بخطوة وهو أراد أن يبدأ هذه الخطوة قبل سنوات وأصّر على بناء جامعة في جنين بالرغم من التشاؤم السائد في تلك الفترة، اليوم وأنا أشاهد جامعة فتية في عمرها، عظيمة في إنجازاتها، كبيرة في كادرها الأكاديمي والإداري، ومتميزة في طلبتها، أستطيع القول أني فخورة جداً، وأن الذكرى الطيبة والعمل الصالح باق برغم مرارة الفراق، وأنا سأبقى على العهد وفية لهذه الجامعة داعمة لها بكل ما أملك من طاقات وامكانيات".
وقامت الدكتورة ارشيد بجولة ميدانية في الجامعة أطلعها خلالها مساعد الرئيس للشؤون الإدارية والمالية فالح أبو عرة على كلياتها ومراكزها التدريبية ومشاريعها الحالية والمستقبلية.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق