اغلاق

الجبهة الديمقراطية بخانيونس تعقد مؤتمرها العام السابع

تحت عنوان "إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية خطوة على طريق رفع الحصار وإعادة الاعمار" عقدت الجبهة الديمقراطية في محافظة خانيونس مؤتمرها العام


جانب من مؤتمر الجبهة الديمقراطية السابع في خانيونس
 
السابع، ’مؤتمر الشهيد القائد زكري أبو دقة (أبو ضياء) وشهداء حرب 2014’، بحضور طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة وعضو اللجنة التحضيرية المركزية.
بدأ المؤتمر أعماله بقراءة تقرير العضوية والمصادقة عليه بعد تثبيت النصاب القانوني للمؤتمر وانتخاب هيئة رئاسة مكونة من خمسة رفاق. كما ناقش المؤتمرون الوثائق المقدمة ومشروع المراجعة التنظيمية في الفترة الواقعة بعد المؤتمر السادس لإقليم قطاع غزة وأبرز توجهات العمل للفترة القادمة.
وأكد المؤتمرون "ضرورة العمل مع كافة القطاعات الشعبية والمؤسسات الوطنية والأهلية لاستعادة الوحدة الوطنية كطريق لإعادة الاعمار وفك الحصار وفتح المعابر"، مطالبين "حكومة التوافق الوطني بالقدوم إلى غزة لحل كافة الإشكاليات التي يعاني منها أبناء شعبنا في قطاع غزة".
وصادق المؤتمرون "على وثائق المؤتمر المقدمة وتم التصويت عليها بالإجماع". وانتخب المؤتمر هيئة جديدة لمحافظة خانيونس لقيادة العمل خلال الفترة القادمة مكونة من 14 رفيق، وهي كالتالي، عصام معمر مسؤول هيئة المحافظةـ محمد صلاح، فضل مخيمر، خميس عاشور، جبارة المصري، محمد أبو إسماعيل، محمد أبو مطلق، شكري أبو طعيمة، أسعد أبو لطيفة، فرج نصار، أسامة قفة، سحر أبو رجيلة، ليلى عبد الهادي وأحمد الكرهلي. وتم انتخاب 24 مندوباً يمثلون كافة القطاعات العاملة بمحافظة خانيونس لمؤتمر إقليم قطاع غزة.

أبو ظريفة يدعو الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية
وفي نهاية أعمال المؤتمر، دعا طلال أبو ظريفة "إلى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية كخطوة على طريق إنهاء معاناة أبناء شعبنا وإعادة الاعمار وكسر الحصار وفتح كافة المعابر مع قطاع غزة بانتظام".
وطالب "حكومة التوافق الوطني بتحمل مسؤولياتها ومباشرة عملها في قطاع غزة لحل كافة المشاكل المتراكمة من أزمات المياه والكهرباء والبنية التحتية وارتفاع نسب الفقر والبطالة وسوى ذلك من الأزمات"، داعياً "إلى إخراج أزمات قطاع غزة من دائرة التجاذبات السياسية ولغة المصالح الفئوية الضيقة لكل من حركتي فتح وحماس".
من ناحيته، دعا عصام معمر عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية ومسؤولها في محافظة خانيونس "إلى استمرار التحركات الشعبية والوطنية للتصدي لسياسات الأونروا الهادفة إلى تصفية قضية اللاجئين من خلال استمرار التقليص الممنهج لخدماتها وبرامجها المقدمة للاجئين تحت إدعاءات وجود عجز مالي يهدد حياة اللاجئين".
كما دعا معمر "حكومة التوافق الوطني للقيام بدورها اتجاه قطاع غزة وإيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها شعبنا وخاصة أصحاب البيوت المدمرة".
وقال:"نطالب منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية بمواصلة الانضمام للمؤسسات الدولية وفضح ممارسات الاحتلال المتواصلة في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة والتي كان آخرها جريمة إحراق الطفل الرضيع علي دوابشة، وكذلك وقف الإرهاب المنظم التي تمارسه مصلحة السجون الإسرائيلية ضد أسرانا البواسل في سجون الاحتلال".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق