اغلاق

الشبيبة الشيوعية بالناصرة تختتم مخيمها الصيفي الأضخم

اختتمت الشبيبة الشيوعية في الناصرة اليوم الجمعة، مخيمها الصيفي الـ 28 الذي كان حمل اسم "ناصرة يا بلدنا" بمشاركة أكثر من 450 طفلا وفتى، اضافة الى كادر متطوعين
Loading the player...

من مرشدين ومساعدين فاق 70 ناشطا، وكان غنيا ببرامج الترفيه والمرح، ومعها بث الروح الوطنية والثورية، تتوجت بالعرس الفلسطيني التقليدي، وكان الختام، بمهرجان ختامي ضخم في قرية السندباد في قرية كابول، تلاه مبيت المشاركين في المكان.
وامتدت أعمال المخيم على مدار ثلاثة أسابيع في ساحات دير تيراسانطة في المدينة، وتوزع المشاركون على حوالي 20 خيمة، حملت أسماء منها أسماء شخصيات وطنية وثقافية وفنية عرفتها الناصرة ومعالم بارزة وأحداث وطنية، فكانت خيمة القائد الوطني والشاعر "توفيق زياد" والشاعر ومربي الأجيال "شكيب جهشان" والفنان النصراوي الراحل "خليل موراني" والرفيقة الثائرة الراحلة "أوديت نمر" والأديبة النصراوية "مي زيادة"، والشاعر الوطني الشهيد "عبد الرحيم محمود". كما حملت خيم المخيم أسماء "يوم الأرض" و"هبة اكتوبر"  "وصبرا وشاتيلا" و"البلدة القديمة" و"صبرا وشاتيلا" و"أيار 1958". واهتم المنظمون على توعية الأطفال والفتيان، على شرح اسم خيمتهم، وكان الشرح يعمم على سائر المشاركين.

فعاليات ترفيهية، فنية وثقافية
وتضمن برنامج المخيم الفعاليات الترفيهية والفنية والثقافية، اضافة الى نثر الأغاني الوطنية والثورية، وجولات شرح في مدينة الناصرة، اضافة الى رحلات السباحة. واستضاف المخيم على مدى يومين فتيان من مدينة نابلس . 
وكان حفل الاختتام للمخيم قد جرى في قرية السندباد الترفيهية في قرية كابول مساء الخميس، حيث بات المشاركون لليوم التالي. وشارك في حفل الاختتام الضخم، أهالي الأطفال المشاركين، وامتلأت الساحات بحشد ضخم، كما شارك وفد واسع من الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ضم، السكرتير العام للحزب الرفيق عادل عامر، وأعضاء الكنيست عايدة توما ودوف حنين ويوسف جبارين وعبد الله أبو معروف، وعدد كبير من اعضاء الهيئات القيادية في الحزب والجبهة قطريا وفي فرع الناصرة، وقيادة الشبيبة الشيوعية.

كلمات داعمة للمخيم
وألقى سكرتير فرع الشبيبة الشيوعية في الناصرة أمير عيساوي كلمة حيا فيها الحضور الضخم وضيوف المخيم، وأكد على "المعاني الوطنية والثورية للمخيم، الى جانب روح المرح والرفاهية التي تعم أجواء المخيم على مدارس الساعة والأيام"، ووجه الشكر الى كل من دعم المخيم من متبرعين وداعمين، ودير تيراسانطة، وكادر المتطوعات والمتطوعين من كوادر الشبيبة الشيوعية والشباب الجبهويين وأصدقائهم، الذين عملوا على مدار الأسابيع قبل وخلال أيام المخيم لانجاحه.
والقى السكرتير العام للحزب الشيوعي عادل عامر، الذي حيا المخيم والقائمين عليه من رفاق الشبيبة والحزب والجبهة في الناصرة، وقال :" إن لا مكان أفضل من تنمية روح الانتماء الوطني لشعبنا من مخيمات الشبيبة الشيوعية التي انتشرت في كافة انحاء البلاد، وسجلت نجاحات مثيرة للاعتزاز، ومن بينها هذا المخيم الضخم، الذي عاد ليكون مخيما منافسا بنجاحاته في الناصرة" .
والقى النائب يوسف جبارين كلمة، حيا فيها الحضور، وقال :" إن هذا المخيم الى جانب نجاحاته فإنه ينمي روع التطوع للمجتمع على أسس وطنية سليمة، وحينما نرسل أبنائنا الى مخيم الشبيبة الشيوعية نشعر أنهم في امان من كافة النواحي، وأمان في التوعية الوطنية على أسس ثورية صادقة" .
وقدم الأطفال من الخيم المختلفة فقرات فنية وأغان وطنية، من بينها قصائد المكرمين في الخيم.
 


مجموعة صور من اختتام المخيم

















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق