اغلاق

طلاب طب من جامعة النجاح يرتدون ‘المريول الابيض‘ بالناصرة

لم يكن هذا حدثا عاديا في حياة 14 طالبا من طلبة كلية الطب في جامعة النجاح في نابلس، الذين اجتمعوا في قاعة الاوديتوريوم في المستشفى الإنجليزي في الناصرة ،

 

للاحتفال بما أطلق عليه " احتفال المريول الأبيض " ، وهو الاحتفال الذي جاء بعد تنسيق واتفاق على التعاون بين المستشفى والجامعة ، بهدف تبادل الخبرات والتجارب ، وأيضا إيجاد فرص تدريب لطلبة الطب في اقسام مستشفى الانجليزي المختلفة. صحيفة بانوراما التقت على هامش الاحتفال بعدد من طلبة كلية الطب في جامعة النجاح في نابلس ، وسألتهم عن شعورهم وهم يرتدون الزي الابيض للمرة الاولى ، يتجولون بين اسرّة المرضى ، ويطبقون سنوات طويلة ومضنية من الدراسة على مقاعد الجامعة بشكل عملي ..

 | تقرير : ايمان دهامشة مراسلة صحيفة بانوراما |

 " طالب الطب ينقطع عن التواصل مع الأقارب والأصدقاء على مدار سنوات الدراسة " 
تقول منار حمارشة من كفر قرع بنبرة فرح:"منذ صغري كان حلمي ان أصبح طبيبة ، هذه المهنة تعتبر إنسانية ، وأنا بطبيعتي احب الأطفال ورأيت ان بإمكاني تقديم الخدمة ولذلك دخلت غمار دراسة الطب ، فيما اخطط في المستقبل التخصص بمجال الأطفال ، واطمح كثيرا للعطاء الكبير على قدر التعب الذي بذلته خلال الدراسة ". وأردفت قائلة ردا على سؤال :" بالنسبة للصعوبات والتحديات التي تواجه طالب الطب ، فهي مختلفة ومتعددة فيجب ان يقوم بالفصل بين حياته الاجتماعية والتعليم فدراسة الطب تحتاج الى مجهود كبير ومراجعة المواد ، ونتيجة لذلك قد ينقطع طالب الطب عن التواصل مع الأقارب والأصدقاء .. وهناك الكثير من الناس الذين لا يعرفون حجم المجهود الكبير الذي يبذله طالب الطب ، علما بان الطالب تكون لديه الكثير من الأمور التي يحبها ويحب ممارستها ولكن يستغني عنها لانه لا يوجد لديه الوقت الكافي لممارستها ، وعوضا عن ذلك يقوم بالدراسة لكي يكتسب الخبرة والتجربة التي تكون سلاحه العملي مستقبلا وتزيد من المهنية والتجربة التي يجب ان تميز كل طبيب . وفي مجتمعنا العربي ينقصنا الأطباء وذلك في اختصاصات مختلفة ، ويجب ان يزداد عدد الأطباء لتقديم افضل الخدمات الطبية لجمهور المرضى" . وحول شعورها حين ارتدت المريول الابيض للمرة الاولى ، تقول :" هو شعور لا يوصف .. سعادة كبيرة غمرتني ، ومن هنا زاد من عبء المسؤولية الملقاة على عاتقي بالعمل نحو تحقيق احلامي ، وبالتالي للعمل بالمهنة الإنسانية ، وحاليا سأعمل على اجراء التطبيقات في المستشفى الإنجليزي في الناصرة ، فيما تعتبر هذه فرصة ذهبية لم اتوقعها" .  

"الطبيب الناجح هو الذي يشعر بهموم وألم الناس ويعمل على مساعدتهم " 
لين عمري من صندلة ، هي ايضا حلمت منذ الطفولة بان تصبح ذات يوم طبيبة ، فأمسكت بيد الحلم ومضت به الى القمة ، وعن ذلك تقول عمري :" الطب مهنة إنسانية بالدرجة الاولى ، ومنذ صغري احببت هذه المهنة التي تتميز بالعطاء والتضحية ، فمن خلالها يكرس الانسان وقته لخدمة الاخرين والتضحية والعطاء من اجل راحة الاخرين ، ونكرس كل حياتنا لمساعدة الاخرين ، وما يميز مهنة الطب هي الخدمة ، الرأفة ، المساعدة والاخذ بيد المرضى ، اذ يكرس الطبيب جل وقته للاخرين ولمساعدة المرضى ". وعن لحظة ارتداء المريول الابيض للمرة الاولى ، تقول:"بلا شك كانت هذه سعادة كبيرة ، فخر واعتزاز ، وبالتالي رفعت من المعنويات الكبيرة نحو انهاء دراسة الطب ، والعمل بمزيد من المثابرة والجدية والحزم ، وبالتالي التطور وتنمية القدرات من خلال اكتشاف علاجات جديدة واحداث تغييرات في هذا المجال الكبير والذي يعود بالمنفعة على جودة حياة المريض " . وردا على السؤال حول التحديات التي تواجه الطبيب ، تقول:" قد تكون واحدة من ابرز المصاعب والتحديات ان الجزء الاكبر من حياة الطبيب الاجتماعية لاغ ، نظرا لظروف عمله ووقته المتركز في الدراسة ، وفي كثير من الأحيان يكون متعبا ومنهكا ولكن يكون مجبرا على الدراسة اكثر لكي يتمكن من ملاحقة المواد ، وعندما ينهي مرحلة معينة في الدراسة تكون المرحلة القادمة اصعب  وتحتاج الى جهد مضاعف" . حول سؤالنا عن مواصفات الطبيب الناجح ، تقول :" ان يكون انسانيا ويشعر مع هموم والم الناس ، وكذلك يجب ان يكون متواضعا وأيضا ان يكون لديه حب للمعرفة والمساعدة ، واطمح ان اصبح طبيبة ناجحة وان أكون مرجعا للأشخاص الذين يحتاجون للمساعدة " . 

" طريق طالب الطب ليست معبدة بالورود ، فعلى مدار ست سنوات دراسته يفقد حياته الاجتماعية"
  يطلعنا شادي حاج يحيى من الطيبة في مستهل الحديث على دوافعه لدراسة الطب قائلا :" قررت دخول مجال الطب لكونه مجالا كبيرا وواسعا جدا وجميلا في ان الوقت ، وشخصيا وانا في المدرسة كنت احب التعرف على جسم الانسان والاهتمام بهذا المجال بالاطلاع على الأمور المعقدة بداخل جسم الانسان ، وبالتالي الموضوع جذبني للتعمق به اكثر والتعرف على جميع الأجزاء داخل الانسان ، وقررت دراسة موضوع الطب ، واليوم ارتديت الزي الرسمي للطبيب، وهذا امر مفرح جدا ، لانه سيكون بامكاني من الان وصاعدا مساعدة الناس من خلال اجراء التطبيقات العملية والعلمية والتي تفيد المجتمع " . يعترف شادي حاج يحيى ان الطريق الى شهادة الطب لم تكن مفروشة بالورود ، وانه ينبغي على طالب الطب ان يجتاز مشاق كثيرة ، ويوضح قائلا :" طريق طالب الطب ليست معبدة بالورود ، فعلى مدار ست سنوات دراسته ، يفقد حياته الاجتماعية لانه يكرس وقته للدراسة ، ذلك ان المواد كبيرة جدا ويجب التنازل عن العلاقات الاجتماعية والعائلية بغية تحقيق النجاح في الدراسة ، وفي المستقبل المهني قد يضحّي الانسان بحياته الاجتماعية من اجل عمله الذي يحتاج للعمل بظروف مختلفة ". وحول طموحاته ، يقول حاج يحيى :" اطمح ان اصبح طبيبا ناجحا ، وانا ارى الفرحة بعيون المرضى الذين تمكنت من مساعدتهم ، فهذا شعور جميل جدا ، وأطمح بادخال علاجات جديدة ودفع عجلة الطب نحو التقدم والتطور ، ولدينا الإمكانيات والقدرات لتحقيق جميع الأمور التي نصبو اليها " . 

"الطب من اكثر المهن في العالم التي لا يمكننا التمييز فيها بين انسان واخر .." 
علي خلايلة من سخنين ، يقول :" انا طالب في كلية الطب سنة رابعة ، واخترتها لكونها مهنة إنسانية ويحمل الطبيب امانة كبيرة لمجتمعه ، ومن مهام الطبيب توفير الرعاية الصحية لجميع افراد المجتمع ، وحسب رأيي الشخصي هي من اكثر المهن في العالم التي لا يمكننا التمييز فيها بين انسان واخر سواء ذلك يتعلق في الديانة ، اللون وغيرها من الأمور . ويوجد عدد لا بأس به ممن يدرسون موضوع الطب سواء في البلاد او الخارج ويجتازون امتحان نقابة الأطباء ، وكذلك امتحانات دولية في أمريكا ..". حول طموحاته المستقبلية يوضح خلايلة :" مستقبلا اطمح ان أكون طبيبا مختصا في القلب وجراحة الرئتين ، وهذا الامر بحاجة الى ارادة وعزيمة شديدة ، وكذلك اطمح ان أكون عميد كلية الطب ،اما بالنسبة  لي لا يوجد الكثير من التحديات والصعوبات التي تواجهني اثناء دراسة الطب لان الانسان الذي وضع امامه ونصب عينيه دراسة هذه المهمة يجب ان يعرف انه سيضحي كثيرا وهذا المشوار طويل وبحاجة الى نفس طويل ، وانا دخلت هذا المجال لاني احبه وفي حال وجدت صعوبات بالإمكان اجتيازها بالصبر والعزيمة والإرادة " . وعن لحظة ارتدائه للمريول الابيض للمرة الاولى ، يقول:" طبعا عندما ارتديت المريول الأبيض لأول مرة كان شعوري السعادة والفرح لكوني اشق طريقي بثبات وعزيمة نحو تحقيق احلامي المختلفة ،على الصعيد الشخصي وأيضا على صعيد المجتمع بتقديم افضل الخدمات الطبية للناس كافة " .
















منار حمارشة


شادي حاج يحيى


علي خلايلة


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق