اغلاق

الفرقان تختتم مخيمها بامسية في مسجد سيدنا علي

اختتمت في مسجد سيدنا علي في هرتسليا فعاليات الدورة المكثفة الحادية عشرة لحفظ القرآن الكريم التي نظمتها مؤسسة الفرقان لتحفيظ القران ولمدة ستة عشر يوماً ،



داخل مسجد علي بن ابي طالب في كفر قاسم للطلاب ومسجد خالد بن الوليد في الطيبة للطالبات وبحضور رئيس المؤسسة الشيخ خالد الددا ونائبي رئيس الحركة الاسلامية الشيخ صفوت فريج والدكتور منصور عباس .
وقد ألقى المشرف العام على الدورة الشيخ خالد الددا كلمة أوضح فيها " إن هذه الدورة التي تقام للسنة الحادية عشرة على التوالي يشارك فيها 40 طالبا و55 طالبة من مختلف مدن ومراكز وقرى بلادنا فلسطين حيث تم ولله الحمد عشرة منهم حفظهم للقرآن الكريم كاملا بمعدل حفظ نصف جزء يوميا من قبل نخبة من مدرسي تحفيظ القرآن الكريم مشيرا إلى أن إدارة الدورة تكفلت بتوفير جميع مصاريف المشاركين من سفر وإقامة وإعاشة ".
وأبان الشيخ خالد الددا " أن الدورة حفلت بالعديد من البرامج الترويحية والزيارات والمحاضرات والدورات التدريبية في فن حفظ القرآن الكريم " ، مؤكدا " أن الدورة تهدف إلى تشجيع الناشئة المباركة من أبناء هذه البلاد الخيرة على حفظ كتاب الله العزيز في الصدور والإقبال عليه والعمل بما جاء فيه وشغل أوقات فراغهم خلال إجازة الصيف بما يعود عليهم بالنفع والفائدة في الدنيا والآخرة ".
واشاد بدور المشايخ والائمة والمشرفين في العناية والاهتمام بكتاب الله الكريم وحرصهم الدائم على حفظه في الصدور والسطور وتشجيع أبناء الأمة الإسلامية على الإقبال عليه وحفظه ليكون منهاجهم القويم في حياتهم الدنيوية وسعادتهم في آخرتهم.
بعد ذلك ألقى الشيخ صفوت فريج كلمة هنأ فيها الطلاب على حفظهم لكتاب الله ودعاهم إلى أن يتحلوا بأخلاقه ويتأدبوا بآدابه وان يكون منهجا لهم في حياتهم يسيرون عليه وان يحافظوا على ما انعم الله عليهم به من حفظ كتاب الله وان يداوموا على مراجعته وان يتدبروا القرآن الكريم وأن لا يكتفوا بمجرد قراءته باللسان لان ذلك يساعدهم على فهم ما يقرؤونه.. مقدما شكره لجميع القائمين على إقامة هذه الدورة على ما بذلوه من جهد ووقت من اجل إقامة هذه الدورة.
ثم ألقى إمام و خطيب مسجد سيدنا علي الشيخ بلال ناشف ، كلمة أكد فيها أن خير ما صرفت فيه الجهود سواء كانت جهودا عملية أو مالية أو إشرافية هو كتاب الله عز وجل حقيقة يجدها كل من انضم إلى هذه الكوكبة المباركة التي صرفت جهودها في كتاب الله عز وجل حيث أنهم وجدوها بركة في أموالهم وفي حياتهم وأولادهم وفي أنفسهم سائلا الله عز وجل ان يثيب القائمين على هذه الدورة و الداعمين لها خير الجزاء. وأوصى الطلاب بقراءة القرآن ومراجعته وتلاوته على الدوام وتدبر معانيه والعمل بما جاء فيه
اثر ذلك ألقى الشيخ رائد عاصي كلمة هنأ فيها الحافظين وأولياء أمورهم بهذا الشرف العظيم المتمثل في حفظ كتاب الله الكريم وأوصاهم بالمدوامة على مدارسة القرآن الكريم و أن يحافظوا على هذه النعمة التي انعم الله بها عليهم.
وفي ختام اللقاء شارك الطلاب والحضور الطالب اكرم بلال بيادسه فرحته في ختم القران حييث قرأ الصفحة الاخيرة من حفظه للقران الكريم وسط تكبير الحضور وفرحتهم بانجازه العظيم خاصة وانه ما زال في الصف الثامن الاعدادي
اختتم اللقاء بوجبة طعام للطلاب والطالبات في ساحة المسجد . وقد وافانا بالتفاصيل والصور ياسر ابو قويدر .

































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق