اغلاق

صديقات المرحومة روزلين من الناصرة:ستبقى في قلوبنا

أجمعت صديقات المرحومة روزلين ماهر أبو رببع ، ان ذكرى زميلتهن ستبقى محفورة في قلوبهن وستبقى صورتها ترافقهن في جميع مراحل حياتهن ، وان نبأ وفاتها نتيجة
Loading the player...

غرقها في نهر الأردن وقع كالصاعقة ، وفي بداية الامر لم يصدقن النبأ وكذبنه. واكدن ان جميع الكلمات والحروف الموجودة لا تعبر عن الحزن والالم الذي يعشنه .

" كانت احلامنا كبيرة "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدن جبارين زميلتها في الدراسة قالت :" صديقتي روزلين عرفت بدماثة اخلاقها واجتهادها ، وكنا زميلات في الدراسة من الصف السابع وفي هذه الفترة كنا نستعد لدخول الصف التاسع ، درسنا في مدرسة توفيق زياد ، وكانت احلامنا وطموحاتنا كبيرة ، ولكن القدر خطف منا صديقتنا مبكرا ولكن سنبقى نحبها للابد وستبقى ذكراها موجودة معنا في جميع مراحل حياتنا ، وكذلك كان قلبها طيبا ، تحب الجميع ، لم تزعج او تتسبب باي اذى لأي شخص . علمت بالنبأ ولكن لم اصدق فورا دخلت الى موقع بانيت وتأكدت من النبأ وبكيت بحرقة والم وأتمنى من الله ان يرحمها ويسكنها فسيح جناته" .

" كيف سندخل الصف وروزلين ليست معنا؟! "
اما صديقتها اية أبو الناجي فقالت :" روزلين فتاة مجتهدة مؤدبة وخلوقة ، فعندما سمعت نبأ وفاتها كان بمثابة صدمة كبيرة وبكيت بكاء شديدا ولغاية الان اشعر وكأنني في كابوس اريد الاستفاقة منه ، ونحن نتساءل الان كيف سندخل الى الصف وروزلين ليست برفقتنا ، من سيعلمنا الهدوء ؟ ، سنجد صعوبة بالتأقلم لإكمال مسيرتنا التعليمية بدون روزلين ولكن ستبقى موجودة معنا دائما لان صورتها طبعت في قلوبنا . وكذلك اجد صعوبة في التعبير عن حزني العميق ولا يسعني الا ان ارفع دعواتي الى الله سبحانه وتعالى ان يرحمها ويسكنها فسيح جناته . كانت روزلين مجتهدة وتطمح لاعتلاء سلم النجاح وتحقيق احلامها الكبيرة التي تعتبر حدودها السماء" .

" ذكراها ستبقى الى الابد"
وقالت رحاب عبد الخالق :" بالامس تلقيت اتصالا هاتفيا من خلال صديقتي تعلمني ان روزلين توفيت نتيجة غرقها في نهر الأردن ، في البداية اعتقدت انها تمازحني ولم اصدق الموضوع ولكن تحدثت مع أمها وأكدت لي صحة الموضوع ، وكانت روزلين صديقة وفية، مخلصة ، صادقة وجميع الصفات الطيبة تلائم شخصيتها ، وسنشارك اليوم في تشييع جثمانها وفي هذه الحالة نتمنى ان يرحمها ويسكنها فسيح جناته ، وسنبقى نحيي ذكراها للابد ، صديقتنا الوفية والمخلصة روزلين ".
وأكدت ريم عمر :" انا احب روزلين كثيرا ولم اصدق وفاتها ، وحزني كبير جدا ، كانت صديقة وفية بكل معنى الكلمة ، كنا جميعا نحبها وكانت دائما الى جانبنا وتساعدنا ، سنبقى نتذكرها الى الابد ونتمنى لها الرحمة ، وفق ما سمعنا لم يستطيعوا انقاذها رغم جميع المحاولات وتم البحث عنها على مدار اربع ساعات تقريبا ، ولا نعرف كيف سنمضي باقي أيام الدراسة بدونها ونحن كنا نستعد لدخول الصف التاسع ، نحو اكمال مسيرتنا التعليمية واكمال الدراسة ".


المرحومة روزلين ابو ربيع


ريم عمر


رحاب عبد الخالق


عدن جبارين

اقرأ في هذا السياق:
الناصرة تبكي وفاة روزلين ابو ربيع اثر غرقها في نهر الاردن

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق