اغلاق

مركز شباب رهط ينظم جولة في المؤسسات الأكاديمية

نظم مركز شباب رهط، جولة الى المؤسسات الأكاديمية والمعاهد العليا في الجنوب، وذلك ضمن مشروع "الطريق الى الأكاديمية"، والذي يقوم عليه المركز للسنة الثالثة على التوالي.

 

وقد شملت الجولة زيارة الى جامعة بن غوريون، وكلية سبير، حيث تعرف الطلاب على سير الحياة الأكاديمية، والمسارات الموجودة في هذه المؤسسات، بالاضافة الى الخدمات والامتيازات في هذه المؤسسات، كما وتعرف الطلاب ايضا على سير عملية التسجيل والقبول لهذه المؤسسات ومتطلبات السوق والمواضيع الأخرى.
رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، والذي التقى بالطلاب في جامعة بن غوريون، أكد في كلمة وجهها الى الطلاب، على أهمية مثل هذه الزيارات لما فيها من منفعة للطالب، حيث تعتبر هذه الزيارات ضرورية للطالب الذي أنهى لتوه الصف الثاني عشر، وبالتالي مساعدته على اختيار الطريق المناسب له، ومساعدته في التعرف على الحياة الأكاديمية من أجل الانخراط فيها".
وشكر رئيس البلدية مركز شباب رهط على مثل هذه المبادرات والمشاريع التي تأتي بدورها من أجل اعداد الطلبة للحياة الأكاديمية ومساعدتهم في اكتساب مهارات تؤهلهم للاندماج سريعا في الجامعات والكليات المختلفة.
كما والتقى الطلاب أيضا بالسيدة عدنه بيتان، مديرة برنامج روتشيلد والتي بدورها تطرقت الى أهمية التعلم والتداخل الاجتماعي خلال فترة التعلم، كما وتحدثت عن دور الشباب المهم في تغيير وبناء مجتمع أفضل.
مدير قسم التسويق في جامعة بن غوريون، سجي لانجير، تطرق خلال كلمته الى المواضيع التعليمية المختلفة في الجامعة وشروط القبول والبرامج الخاصة بالوسط العربي الي جاءت لتنهض بالشباب وتمنحهم فرض افضل للالتحاق بالمقاعد الدراسية والانخراط بشكل افضل في سوق العمل.
هذا وتم إدارة حلقة نقاش لطلاب أكاديميين تحدثوا فيها عن تجاربهم الشخصية في التعليم، حيث شارك فيها: سليمان أبو شارب طالب كيمياء في جامعة بن غوريون، حنين الطلالقة طالبة تمريض، يحيى أبو فريح طالب طب ويوسف أبو مديغم طالب للقب ثاني في السينما والإخراج في كلية سبير .
وقد توجه الطلاب بعد ذلك، الى كلية سبير، حيث كان في استقبالهم رئيس الكلية البروفيسور عمري يدلين، الذي رحب بالطلاب وتحدث بدوره عن الأهمية الي تمنحها الكلية للطالب العربي كما وقدم شرح مفصل عن كافه المواضيع الموجودة في الكلية وكيفية التسجيل.
الون جال رئيس مكتب عميد الطلبة في الكلية تحدث عن كل المساعدات التي يتلقاها الطلاب العرب هناك سواء كانت تعليمية، اجتماعية، مادية وحتى تربوية.

" يعتبر هذا المشروع والذي تقوم بتمويله شركة "قازيت قلوب"، هو أحد المشاريع المميزة في المركز "
الدكتورة نزهه الأسد- الهزيل قدمت شرحآ عن برنامج بوابة الاكاديمية ومساعدته للطلاب العرب في مجال التعليم العالي وأكدت على ضرورة مثل هذه اللقاءات التي تعود بالفائدة في النهاية الى الطالب والأهل، وذلك من أجل مساعدته ودمجه في الحياة الأكاديمية والتعرف عليها عن قرب.
وفي نهاية اللقاء تم عرض فيلم قصير عن الحياة الأكاديمية داخل حرم الكلية، والذي يبين أهمية التعليم في النهوض بالمدن.
عطوة أبو فريح، مدير مركز شباب رهط، قال: " تأتي هذا الجولة استمرارا لزيارات قام عليها المركز للمدارس الثانوية في رهط ومن خلالها كشف طلاب المدارس على المسارات التعليمية المختلفة وشروط القبول اليها. من ثم مر المشتركون في المشروع في ورشات لاختيار موضوع التعليم حسب ميول كل طالب وقدراته، ثم جلسات شخصية مع كل طالب على انفراد قام عليها مسؤول التعليم العالي في المركز ومركز برنامج رواد في رهط".
وأضاف ابو فريح: " يعتبر هذا المشروع والذي تقوم بتمويله شركة "قازيت قلوب"، هو أحد المشاريع المميزة في المركز، حيث نقوم من خلال بتجهيز الطالب نفسيا وفكريا للحياة الأكاديمية المنتظرة، بالاضافة الى المساعدة في توفير منح لهم". وقد وافانا بالتفاصيل والصور نضال الزيادنة من مركز شباب رهط.

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق