اغلاق

مجلس الافتاء: قرارات تهمّ الحجّاج والمعتمرين

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني، جاء فيه :" الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد رسول الله، وبعد :



تداول المجلس الإسلامي للإفتاء في الدّاخل الفلسطيني أهمّ وأبرز المسائل التي تهمّ الحجّاج والمعتمرين والتّي يكثر حولها التساؤلات والإستفسارات، وبعد التناقش والحوار في المسائل المطروحة  توصل  المجلس إلى القرارات التّالية:
1. يعتبر الشخص محرماً بمجرد النية ، وليس بلبس ثياب الإحرام .
2. لا مانع من تكرار العمرة ، وفي هذه الحالة يلزمه الإحرام من التنعيم في كلّ عمرة يؤدّيها ولا يلزمه الهدي، وهذا مذهب الشافعية .
3. إذا سافر المتمتع من مكة إلى خارج الميقات كجدة أو الطائف ثمّ عاد إلى مكة فلا يجب عليه الإحرام بالعمرة قبل الميقات مرة أخرى، وهذا مذهب الحنفية .
4. تطييب البدن قبل الإحرام استعداداً له سنة  عند الجمهور وأمّا تطييب ثوب الإحرام فالأولى تركه خروجاً من الإختلاف، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة .
5. ركعتا الإحرام مستحبة باتفاق الأئمة ولكن لا تجوز في أوقات النّهي اتفاقاً ، وتجزيء المكتوبة عنهما اتفاقاً بين المذاهب الأربعة .
6. يمنع المحرم من وضع الدبابيس لتثبيت الإزار والرداء بالإتفاق ولكن لا يمنع من لبس الحزام .
7. لا مانع من تظليل المحرم رأسه بشيء كالمظلة  على ألاّ يلامس الرأس ، وأمّا تغطيته بالرداء فلا يجوز لأنّه يعدّ ساتراً بالعرف ولملامسته للرأس .
8. لا يحرم دخول المحرم في كيس النّوم إن لم يستر رأسه وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم .
9. لا مانع من لبس المحرم للخاتم وساعة اليد والنّظارة والكمامة تأصيلاً على كلام الحنفية  .
10. يحرم على المرأة أن تستر وجهها اتفاقاً  بما يعدّ ساتراً في العرف وكذلك يحرم عليها لبس القفازين عند الجمهور ، ولكن إذا سترت وجهها بساتر لا يمسّه  الحجاب كما لو جعلت في جبهتها إطاراً عريضاً – كطاقية مثلاً –  بحيث تمنع ملامسة الحجاب للوجه فيجوز عند الشافعية والحنابلة  وفي ذلك فسحة للأخوات اللواتي اعتدن تغطية الوجه .
11. لا مانع أن تلبس المرأة المحرمة الذهب" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق