اغلاق

حجة من الناصرة: كن حكيما واستغل أشعة الشمس صباحا

"انتصف فصل الصيف وهلَّ علينا بدرجات حرارة عالية أكثر من أي وقت مضى، درجات الحرارة هذه لم نعرفها من قبل. والتي طالت مدتها بعدد الايام، وساعات كل يوم،


الممرضة ليلى حجة

اضافة الى إشتداد الحرارة يوما بعد يوم. الصيف طقس يجذب الناس للاستجمام على الشواطئ في البحار، في البرك المائية المختلفة وتحت اشعة الشمس أينما كان. ما إن تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع، حتى يحزم كل شخص حقائبه وأمتعته ويهرب الى الاستجمام والتمتع بحرارة الشمس واشعتها، تكسبهم اللون البرونزي الجميل"، بهذه الكلمات استهلت الممرضة ليلى حجة من الناصرة حديثها حول حماية الجسم من اشعة الشمس الحارقة ومنع الإصابة بسرطان الجلد.

"الهدف المنشود للجمال البرونزي قد يصبح مصدرا قاتلا لصاحبه"
وأضافت لمراسلتنا :" أن الأهداف البريئة والجميلة والتي تجذب صاحبها للتمتع والسرور، قد تنقلب على صاحبها، خاصة في مثل هذا الصيف. ويصبح الهدف المنشود للجمال البرونزي مصدرا قاتلا لصاحبه، ذلك نتنيجة التعرّض الكثير لأشعة الشمس الحارّة. إن الحرارة الشديدة لأشعة الشمس قد تؤدي الى حدوث تغيير في الجلد مثل "الميلانوما"، أو سرطان الجلد، والميلانوما تحصل نتيجة النشاط الزائد للخلايا الصانعة للصبغة الجلدية والتي تسمى بـ "ميلانين"، الأمر الذي يؤدي الى النشاط الزائد والتكاثر السريع لهذه الخلايا، وهذا يسبب وجود الشامات المختلفة، والتي قد تتطوّر لتكوّن سرطان الجلد. حروق الشمس الحارّة من الأسباب القوية التي قد تؤدي الى سرطان الجلد، بسبب ضعف وسائل حماية الجلد".

الأسباب التي قد تؤدي الى سرطان الجلد هي :
وأكدت لمراسلتنا :" الأسباب التي قد تؤدي الى سرطان الجلد هي: بشرة الجسم الفاتحة، التعرض الزائد لأشعة الشمس بساعات اليوم الحارّة، اصابة الجسم بحروق الشمس، وجود الشامات المختلفة في الجسم، جروح سابقة في الجسم، الوراثة، ضعف جهاز المناعة لدى الإنسان، الجلد الحسّاس. اضافة الى التعرض لعوامل الخطر المختلفة في البيئة".
وحول الإرشادات والتي من شأنها حماية البشرة من الحروق وسرطان الجلد، كذلك من أجل قضاء فصل صيف ممتع، سليم وآمن قالت :" تقليل التعرض للأشعة فوق البنفسجية قدر المستطاع، سواء أشعة الشمس المباشرة أو الأشعة الصادرة من أجهزة التسمير الضوئية، الامتناع عن التعرّض لأشعة الشمس في أوج حرارتها، وذلك من الساعة 10 صباحاً إلى 4  بعد الظهر، كن حكيما في الشمس، واستغل أشعة الشمس ذات الحرارة المنخفضة في ساعات الصباح الاولى وقبل الغروب، ارتداء الملابس الواقية من الشمس، استعمال القبعات الواسعة، استعمال النظارة الشمسية، وضع الكريمات الواقية من الشمس بعامل حماية قوي للوقاية من أشعة الشمس الفوق بنفسجية، وضع الكريمات الخاصّة بإعطاء اللون الاسمر للبشرة، بدلا من استعمال الأشعة فوق البنفسجية وبدلا من التعرض لأشعة الشمس، علاج اي مشكلة في الجلد فور حدوثها، لأن الحرارة المرتفعة وأشعة الشمس العالية تعمل على تحرك الميلانين، والتي تتطوّر لتصبح خلايا سرطانية، لا ننسى شرب الماء الكافي بمقدار لترين باليوم لإعطاء الجلد نعومته وليونته، لأن الجلد الجاف يساعد على انتشار الحروق بسهولة والوقاية دائما خير من العلاج".
 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق