اغلاق

اسية صالح، الناصرة: عندما ارسم أنسى كل شيء حولي

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الرسّامة النصراوية اسية فهد صالح التي تحدثت عن موهبتها الفنية بقولها :" اعمل بوظيفة مديرة للمركز التكنولوجي بيت بيرل


الرسّامة النصراوية اسية فهد صالح ، مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
 
فرع الناصرة منذ 15 عاما، بدأت بوظيفة سكرتيرة وتقدمت وبفضل الله وصلت للادارة العامة، نقدم ورشات مساعدات معلمات لجيل الطفولة بستان وحضانة كذلك مساعدات معلمات بالتربية الخاصة ومساعدات معلمات للصفوف الابتدائي من اول حتى السادس، مما أعطى فرصة ممتازة لطالباتنا بإثراء أنفسهن بالمعرفة والنضوج لحاجياتهن وحاجات الاطفال والتعرف على عالم ذوي الاحتياجات الخاصة واكتساب مهارة التعامل مع كل الفئات، وبالنهاية تحصل الطالبة على شهادة مساعدة معلمة مؤهلة من كلية بيت بيرل" .

" كنت احتفظ بأوراق النباتات في دفتر الرسم الكبير "
وتابعت :" بدأت بمجال الرسم منذ نعومة اظفاري، كوني احب الطبيعة والارض، وفي بيت والدي رحمه الله وغفر له، توجد لدينا ارض وكنا نستمتع بالازهار التي كانت تنبت وبالذات في فصل الربيع مثل ازهار النرجس والبرقوق وانواع كثيرة لم نعد نراها في ايامنا هذه، فكنت احتفظ باوراق النباتات في دفتر الرسم الكبير وباوقات عشوائية كنت ارسم الازهار والشجر واستمتع بالالوان ، وكما هو معروف لم يكن احد يهتم بالرسم كموضوع فكنت ارسم كشخص يدندن على الة موسيقية ولا يدري كيف يعمل النوتة ، كذلك خطي جميل جدا وكان معلمي في الابتدائية يعتمدون علي بكتابة اسماء الطلاب على دفتر اليوميات، وطبعا كنت أتباهى بهذا الاهتمام".
وأضافت :" دائما كنت أرسم على الكتب والدفاتر وفي مكتبتي بمراحل طفولة اولادي الى ان وصلت للانامل الذهبية، أميل لرسم الطبيعة والجبال والشجر والبحر، وأيضاً انا من عشاق الطبيعة ولا انسى اخبارك انني مولودة برج الثور، البرج الترابي ويصفون مواليد هذا الشهر بملح الأرض. اعشق الوان البحر والسماء عشقا ابديا وبالذات البحر، لو تعلمين كيف تذوب نفسي امام عظمته، اعشق الالوان الوردية، اعشق التراب واتنفس ما اعطانا الله سبحانه وتعالى من خيرات وجمال طبيعي، اعشق لون الغيوم وهي تشق طريقها بين اشعة الشمس الربيعية وأعشق المطر أيضاً".
 
" مع بداية كل سنة دراسية نعود لنبحر بعالم الرسم والالوان "
واردفت الرسّامة النصراوية اسية فهد صالح بالقول :" انتميت لفرقة الأنامل الذهبية بالناصرة، حيث اشتركت عن طريق صديقتي منتهى دبية وهي معلمة ايضا بالكلية ، فسألتها اذا كانت تعرف معهدا او فنانا يعلم الرسم ، فاشارت بان هنالك مجموعة بمركز محمود درويش وهي ايضا مشتركة وكانوا ببداية الدورة وبارشاد الفنانة مريانا بوتسر وهي ايطالية الاصل وهكذا انضممت للمجموعة . ومنذ خمس سنوات وعلى مدار هذه السنوات تبادل عدة معلمين على ارشادنا، منهم الاستاذ طارق شريف والسيدة جهينة قندلفت ومؤخرا الفنان وديع العوضي ومع بداية كل سنة دراسية نعود لنبحر بعالم الرسم والالوان".
واستطردت:" شاركت بعدة معارض بالبداية بمركز محمود درويش ثم المعهد الفرنسي بالناصرة، وفي معرض رسم اخر، وفي السنة الماضية تمت دعوتنا لعمان حيث شاركت بمعرض تابع لجمعية البلقاء للفنون التشكيلية بمحافظة عمان وبهذه السنة اشتركت بمعرض همسات بمركز محمود درويش بحضور فنانين من الاردن تابعين لجمعية البلقاء للفنون التشكيلية وكان معرضا مهيبا وبرعاية بلدية الناصرة ممثلة برئسها السيد علي سلام".
وختمت :" عندما ارسم أنسى كل شيء من حولي وأشعر بحالة من الحب. هنالك فنانين محليين محترفين تعجبني اعمالهم واتابعها وأتعلم منها".

















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا
لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق