اغلاق

مسيرة مشاعل تضامنا مع الاسير علان في كفركنا

بمشاركة كبيرة ، أحيت الحركة الاسلامية مساء يوم الاربعاء ، بعد صلاة العشاء ، مسيرة مشاعل والتي جاءت تحت شعار " الحرية لمحمد علان " الاسير المضرب عن الطعام
Loading the player...

منذ اكثر من 60 يوما .
انطلقت المسيرة من امام مسجد عثمان بن عفان ، بمشاركة كل من رئيس الحركة الاسلامية ، فضيلة الشيخ رائد صلاح ، فضيلة الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية ، شيوخ ولفيف من الشخصيات الاجتماعي والسياسية والحضور .
هذا ورفع المشاركون الشعارات ورددوا العبارات التي تنادي "بالحرية للاسير محمد علان واطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية" .
مسك الختام كان بوصول الموكب المشارك الى باحة المركز الطبي الزهراء برنامجا تتويجيا ، حيث تولى عرافته فراس عمري الذي قدم الفقرات المختلفة ، حيث القى باسل كعبية ايات من الذكر الحكيم ، وكانت كلمة خطابية لفضيلة الشيخ رائد صلاح الذي ارسل من خللها عدة رسائل تخاطب الاسير محمد علان مؤكدا "اهمية الحرية والنصر لجميع الاسرى الفلسطينيين" ، واكد "ان الاسير محمد علان بصموده هذت بمثابة رسالة واضحة للمؤسسة الاسرائيلية على الصمود والبقاء وفخر لكل مواطن عربي وفلسطيني ".

الشيخ رائد صلاح: نحن على يقين انه مهما طال ومهما اشتد سواده وعتمته هو زائل
واضاف الشيخ رائد صلاح : "احييكم ايها الاخوة والاخوات ، وقد جئتم من النقب والمثلث والجليل ومن المدن الساحلية عكا وحيفا ويافا واللد والرملة للمشاركة في مسيرة مشاعل الحرية للبطل محمد علان ، حياكم الله رجالا ونساء وشبابا واطفالا وانتم ترفعون مشاعل الحرية في هذا الليل الذي نحن على يقين انه مهما طال ومهما اشتد سواده وعتمته هو زائل بعون الله والفجر الصادق طالع قريبا انشاء الله رغم انف الاحتلال الاسرائيلي ورغم انف السجان الاسرائيلي والسجون الاسرائيلية ".
وتابع الشيخ رائد صلاح : " يشرفنا ان نطلق تحية اكبار واعتزاز وتقدير للاخ الاسير البطل محمد علان الذي يخوض الان وحده على سسريره معركة الامعاء الخاوية في وجه الظلم الاسرائيلي وقهره وفي وجه الافساد الاسرائيلي وها هي كل الدنيا تشهد وبكل احرارها ان بطل صامد واحد اسمه محمد علان ، استطاع وحده ان ينتصر على جبروت الاحتلال الاسرائيلي ، نقولها باسمكم ومن هنا يا محمد علان كل اهلك واخوتك واخواتك في الداخل الفلسطيني يقولون لك اخي انت حر بتلك القيود اذا كنت بالله مستعصما ، اخي سوف يشرق في الكون فجر جديد ويطلق لروحك اشراقا ترى الفجر يرمقنا من بعيد ، وهنا باسم كل اهلك في الداخل الفلسطيني نقول لك يا محمد علان الف تحية لصبرك وصمودك ولابيك وامك اللذين باتا باذن الله بعد العون من الله خير عون لك وزاد لك في هذه المعركة التي كررت فيها نتيجة واحدة ، كيف ولا فانت قررت في هذه المعركة نتيجة واحدة ، فمحمد علان قال انا بين خيارين، اما الشهادة في سبيل الله او الانتصار على الاحتلال الاسرائيلي ، ونقول لك يا محمد علان انك ما خضت هذه المعركة  انتصارا لحريتك الشخصية فنحن على يقين انك خضت هذه المعركة انتصارا لفلسطين ولحريتها وانتصارا لحرية الاسرى والاسيرات وانتصارا لحرية القدس المباركة والمسجد الاقصى المبارك ".

" كن مطمئنا يا محمد علان "
واردف الشيخ رائد صلاح : " شعبنا بقيادته وباحزابه وفصائله وجماهيره ينتظرك لتخرج منتصرا ، وحقا عليه ان يحملك على الاكتاف لانك تحولت الى رمز، الى حرية احرار وحرائر كل ابناء شعبنا الفلسطيني ".
واضاف الشيخ رائد صلاح : " ايها الاخوة والاخوات وكأني بمحمد علان الذي مضى عليه اكثر من 60 يوما وهو مضرب عن الطعام وكأني به رغم غيبوبته ورغم ضعف حواسه وكأني به ينظر بعيني نسر الى الاحتلال الاسرائيلي ويقول له بكبرياء ، كبرياء الحر امام المحتل الظالم  لم تستطع حصار فكري ساعة ونزع ايماني ونور يقيني فالنور بقلبي وقلبي بيدي ربي وربي حافظي ومعيني وسوف اعيش معتصما بحبل عقيدتي واموت مبتسما ليحيى ديني ".
وتابع الشيخ رائد صلاح : " كن مطمئنا يا محمد علان كن مطمئنا وانت في سرير مرضك ان كل الدنيا الان تحمل اقلاما واوراقا لتتعلم منك وتكتب درس الحرية من معركتك المنتصرة ، حياك الله يا محمد علان وكأني بك بهذه الحظات التي يريد المحتل ان نتحول بها الى عبيد ومهجورين وان نرفع الراية البيضاء وكأني بك تقول في وجوههم ، في وجوه سجونهم وقيودهم كأني بك تقول يا ظلام السجن خيم اننا نهوى الظلام وليس بعد الليل الا نور فجر يتسامى وحرية المسجد الاقصى المبارك تتسامى رغم انف الاحتلال ".

" انك مشعل للحرية ومشعل للكرامة ومشعل المروءة "
واضاف الشيخ رائد صلاح : " سوف تتذكرك يا علان كل الاجيال جيلا خلف جيل ، انك مشعل للحرية ومشعل للكرامة ومشعل المروءة ونعم ذلك ، رفعت رأسك ابيا شامخا امام كل جبروت الاحتلال الاسرائيلي ، ايضا نحيي الاسير الذي سبقك خضر عدنان ، بتوكله على الله واستعداده للتضحية ، فخضر عدنان واحد وانتصر على الاحتلال الاسرائيلي ، وهنا نحيي كل اسرانا الاحرار ونذكر محمد علان وكذلك الاسير البطل سامر العيساوي الذي خاض معركة الامعاء الخاوية وانتصر على الاحتلال الاسرائيلي ، نذكر باذن الله رب العالمين  حاليا مئات الاسرى من شعبنا الفلسطيني من نفحة حتى الجلبوع يعيشون الان معركة الامعاء الخواية وسينتصرون ان شاء الله على الاحتلال الاسرائيلي " .
وفي الختام ، قال فضيلة الشيخ رائد صلاح : " ايها الاخوة والاخوات في هذه المسيرة المباركة بشراكم وبشراكم يا شعبنا الفلسطيني ويا كل امتنا المسلمة ويا عالمنا العربي بشراكم ، عما قريب ستغرد نسائنا فرحا وسيضحك اطفالنا فرحا وسنسير مسيرات كبيرة فرحا ان شاء الله . اتدرون لماذا ، لاننا على يقين وكل الارهاصات والقرائن تؤكد يقيننا ان شاء الله ، عما قريب نحن على ابواب صفقة وفاء احرار جديدة،  شاء الله ان لا تأتي من الضفة الغربية وشاء الله ان لا تأتي من القدس المباركة فشاء الله تعالى ان تأتي من غزة العزة المحاصرة ، فصفقة الاحراء رقم 2 قادمة ، اسأل الله ان تبيض السجون وان نحمل اسرانا على اكتافنا ونعود بهم الى بيوتنا في الضفة الغربية وفي القدس المباركة وغزة العزة وفي النقب والجليل والمثلث وفي عكا وحيفا ويافا واللد والرملة ان شاء الله " .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما























































































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق