اغلاق

السلام الجماهيرية رهط تحتضن مخيم مدينة الشباب والأولاد

وسط أجواء ترفيهية ممتعة، شارك العديد من أطفال وشبيبة مدينة رهط بالفعاليات الثقافية، التربوية والترفيهية التي نظمها قسم الشبيبة في المركز الجماهيري رهط،


مجموعة صور من فعاليات المخيم

 ضمن برنامج "رهط مدينة الأولاد والشبيبة".
اقيمت فعاليات المخيم على أرض مدرسة السلام الجماهيرية، واستمرت لمدة أسبوع كامل بمشاركة ما يقارب الـ 420 طالبا من حارات مختلفة في المدينة. تخلل البرنامج فعاليات تربوية وترفيهية عديدة ومتنوعة، من شأنها بناء شخصية الفرد وصقلها ليكون فردا نافعا في مجتمعه.
من الجدير ذكره أن اختيار السلام لإقامة المخيم فيها، جاء إثر قرارات وتوجهات من قبل قسم الشبيبة ومدير المركز الجماهيري لمدير المدرسة المربي ابراهيم القريناوي. حيث كان من المخطط تفعيل البرنامج في قاعة النجاح الرياضية، ولكن نظرا لموجة الحر الشديد التي اجتاحت البلاد مؤخرا، تم نقل الفعاليات إلى مدرسة السلام الجماهيرية.

سليم القريناوي يشكر المرشدين والعاملين في المخيم
مدير المدرسة لم يتردد للحظة لاستقبال المخيم، بل قام بإيقاف أعمال الترميم التي كانت آنذاك في المدرسة، ليتيح للطلاب والأطفال المشتركين بالبرنامج أجواء هادئة وباردة، بعيدا عن حرارة الجو التي سادت المنطقة.
وفي تعقيب لسليم القريناوي، مسؤول قسم الشبيبة قال: "لا بد أن أقدم كلمات شكر لكل المرشدين والعاملين في المخيم، وأخص بالذكر الأخ سامي أبو صيام مدير قاعة النجاح الذي رافق الطلاب منذ اللحظة الأولى. كما وأتقدم بجزيل الشكر للأستاذ ابراهيم القريناوي، مدير مدرسة السلام، على استقباله الحار للطلاب في المدرسة بدون تنسيق مسبق، وذلك بعد موجة الحر الشديدة التي تعرضت لها البلاد، وتوفير جميع المستلزمات لإنجاح المخيم".
زار المدرسة خلال فترة المخيم العديد من الشخصيات البارزة، من بينها: نائب رئيس البلدية د.عامر الهزيل  ، مفتش القسم اللامنهجي في وزارة المعارف طالب أبو حماد، عضو البلدية الأسبق أحمد أبو مديغم  ومدير المركز الجماهيري فؤاد الزيادنه. جميعهم أثنوا على مدير المدرسة لإفساحه المجال لإقامة الفعاليات في المدرسة، كما وقدموا شكرهم الخالص لكل من قام على التخطيط والعمل في سبيل اخراج المخيم لحيز التنفيذ.
وفي مجمل حديثهم قالوا: "إن مثل هذه الفعاليات تساعد الأولاد في تطوير ذاتهم وزيادة انتمائهم لبلدتهم، عدا عن كونها تساعد الطلاب في ملء أوقات الفراغ بكل ما هو مفيد، كذلك تهدف هذه البرامج المميزة والشيقة لخلق جو تنافسي وإكساب مهارات وخبرات لدى المشتركين".
زيادة على ما ذكر أعلاه، قال مدير المركز الجماهيري فؤاد الزيادنة: "هذه الفعاليات تأتي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لإفادة الطلاب في العطلة الصيفية، حيث يتم تأهيل المرشدين من أبناء الشبيبة وإكسابهم مهارات في التعامل مع الأطفال. وبدوري أشكر مدير مدرسة السلام الأخ ابراهيم القريناوي الذي أتاح لنا إقامة هذه الفعاليات في أوضاع مريحة، مع توفير كافة الإمكانيات والمستلزمات الأساسية والضرورية لإنجاح المخيم".

ابراهيم القريناوي: المدرسة وجدت من أجل خدمة المجتمع
مدير المدرسة المربي ابراهيم القريناوي عقب قائلا: "كمدير مؤسسة تربوية أؤمن بأن المدرسة وجدت من أجل خدمة المجتمع، وليست فقط للتعليم المنهجي على مدار العام الدراسي. فبعد توجه كل من: سليم القريناوي وفؤاد الزيادنه وبعض المرشدين والمرشدات لي وإخباري بمدى صعوبة الظروف في قاعة النجاح وعدم تهيئتها لاستقبال الطلاب، وصلت للقاعة ورأيت بأم عيني عناء الاطفال، حيث درجة الحرارة شديدة الارتفاع  داخل قاعة غير مكيفة، وبالتالي علينا إيجاد حل: إما تسريح طلاب المخيم وإيقاف الفعالية حتى إشعار آخر، او البديل ان اوافق على استضافتهم. تقبلت الفكرة من اجل طلاب المدينة ورافقت طاقم المخيم عن كثب طيلة الاسبوع ، مع السماح لهم باستعمال جميع المرافق المدرسية بما في ذلك غرف مكيفة وطباعة وتصوير اوراق عمل للطلاب".
( أعدت التقرير: سوزان ابو دعابس )




















































































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق