اغلاق

المطران عطا الله حنا يشارك في قداس جبل طابور

في اجواء عيد التجلي وبحضور سيدات كاتدرائية مار يعقوب في القدس وسيدات جمعية حاملات الطيب في الرامة وحشد من ابناء الرعية الارثوذكسية حيث صعد الجميع يوم امس الجمعة،


الى قمة جبل طابور حيث الكنيسة التاريخية التي تحمل اسم التجلي وفي الموقع الذي تجلى فيه السيد المسيح امام تلاميذه .
وقد ترأس سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس خدمة القداس الالهي في كنيسة تجلي الرب على جبل طابور يشاركه الاب عيسى توما كاهن كاتدرائية مار يعقوب في القدس والاب جورج حنا كاهن الرعية الارثوذكسية في الرامة وبحضور رئيس الدير الارشمندريت ايلاريون ، حيث تم ترتيل خدمة التجلي واحتفل بالقداس الالهي في اجواء خشوعية وقد رتلت جوقة من القدس واخرى من الرامة ، وقد تناول الجميع القرابين المقدسة .
في نهاية القداس كان هنالك حديث روحي لسيادة المطران الذي تحدث عن قدسية هذا المكان حيث التجلي مؤكدا " بأن المسيح اتى الى هذا العالم لكي ينيره ويقدسه ولكي يحول الظلام والموت والخطيئة الى نور وحياة وبركة ، فما اجمل وما احلى ان نلتقي في مكان التجلي حيث ما زلنا حتى اليوم نتلمس نور المسيح الذي هو نور يضيء الطريق امام الانسان الذي يريد ان يتقدس ويتبارك بالنعمة الالهية ، ودعى سيادته ابناء الكنيسة ان يعيشوا روحانية ايمانهم وكنيستهم فلا معنى لحياتنا ولوجودنا بدون حضور الله في حياتنا ، ونحن قادرون على ان نجعل الله حاضرا في حياتنا اذا ما اردنا ذلك ، وان نغيبه بفعل الخطيئة والابتعاد عن القيم والايمان الحق ".

" ما احلى بلادنا وما اجمل هذه البقعة المقدسة من العالم التي اختارها الرب لكي تكون مكانا لتجليه "
وقال سيادته ايضا : " ما احلى بلادنا وما اجمل هذه البقعة المقدسة من العالم التي اختارها الرب لكي تكون مكانا لتجليه ، فكل زاوية وكل حبة تراب وشجرة وكل شيء في هذا المكان يدلنا على حضور المسيح وبركته ونعمته التي اسبغها علينا جميعا .
نحن نعشق هذه الارض وملتصقون التصاقا بكل حبة تراب فيها فهي ارض قداسة تباركت بحضور المسيح ورسله وانبياءه وقديسه ، انها ارض كل زاوية فيها تذكرنا بمحبة الله للانسان.
لن نتنازل عن انتمائنا لهذه الارض فجذورنا عميقة في تربتها وستبقى كنائسنا تقرع وبخورنا يتصاعد الى السماء وشموعنا مضاءة تعبيرا عن ايماننا ومحبتنا وتعلقنا بايماننا وارضنا المقدسة ، لن نتخلى عن هويتنا الدينية والوطنية وسنبقى دعاة سلام واخوة ومحبة في هذه الديار".
وقد رفع سيادته الصلاة " من اجل السلام في مشرقنا العربي وخاصة في سوريا الحبيبة ومن اجل اخوتنا المطارنة المخطوفين وكافة المتألمين ونحن في صلاتنا وفي ادعيتنا نعبر عن محبتنا للجميع ، فلا توجد هنالك حواجز تفصلنا عن اخينا الانسان" .
في نهاية القداس رحب الارشمندريت ايلاريون بسيادة المطران وبالاباء الكهنة وبكافة الحجاج، ومن ثم انتقل الجميع الى مائدة محبة في باحة الدير في اجواء من الاخوة والتعاضد والوحدة ، ثم توجه الجميع الى مدينة حيفا حيث المحطة الثانية من الزيارة فكان لقاء في كنيسة مار يوحنا المعمدان تحدث خلاله سيادة المطران عطا الله حنا عن مدينة حيفا وعن كنائسها وارتباط مار الياس بها ، ووجه حديثا روحيا كما تلى الاب عيسى توما فصلا من الانجيل المقدس ، ومن ثم تجول الجميع في معالم حيفا السياحية وبحرها الجميل ، ثم عادوا بعدها الى القدس .   


 
------
 

زيارة المطران عطا الله حنا لفضيلة الشيخ موفق طريف : " نعم للخطاب الذي يوحد ولا يفرق وعلينا ان نتوحد في مواجهة التطرف والكراهية ومشاريع الفتنة " 

جولس – الجليل الاعلى – قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس عصر يوم امس بزيارة فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة العربية الدرزية في البلاد وقد رافق سيادته في هذه الزيارة عدد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية وهم : السيد وليد غنايم ممثل اللجنة الشعبية ومنسق عمل اللجنة الشعبية في مدينة سخنين ، والسيد ابو علي لطفي السيد احمد عضو اللجنة الشعبية في مدينة سخنين ، والدكتور غزال ابو ريا الناطق الرسمي باسم بلدية سخنين ، والمحامي والناشط الاجتماعي عزيز امون من سكان بئر السبع والشيخ محمد الشيخ كايد امام مسجد عرابة البطوف والسيد ابو بشارة الاسدي من دير الاسد .

فضيلة الشيخ موفق طريف رحب بزيارة الوفد وبسيادة المطران مؤكدا اهمية العمل على ترسيخ قيم التعايش والاخوة والتعاضد بين ابناء الشعب الواحد .

سيادة المطران عطا الله شكر فضيلة الشيخ على استقباله وعلى كلماته الطيبة وتحدث بإسهاب عن اهداف هذه الزيارة التي اهمها هو التواصل والتشاور والتعاون حول جملة من القضايا والمسائل التي تهمنا جميعا في هذه الديار .

واكد سيادة المطران عطا الله حنا بأن مبادرتنا هي تشكيل لجنة فيها عدد من رجال الدين من مختلف الطوائف الاسلامية والمسيحية والدرزية وكذلك شخصيات وطنية واعتبارية ، وهذه اللجنة لن تكون اجندتها حزبية او سياسية ولن تكون مرتبطة بأي فصيل او حزب بل هي تعنى بالحوار والتواصل والاخوة بين ابناء الشعب الواحد وافشال كافة المخططات المعادية ايا كان مصدرها والتي هدفها تفكيك مجتمعاتنا وتدمير قيم الاخاء الديني والوحدة الانسانية والوطنية .

لا يوجد عندنا فيتو على اي انسان نحن نرحب بكل رجل دين وبكل شخصية وطنية تؤمن بقيم التلاقي والحوار والتفاهم والوحدة الوطنية ، ولا نريد من اي جهة ان تفرض اجندتها السياسية او الحزبية على لجنتنا فنحن فوق الانتماءات الحزبية والفصائلية ، رسالتنا انسانية حضارية وطنية هادفة لتوعية ابناءنا وترسيخ قيم الاخوة والتعايش في مجتمعنا بعيدا عن لغة التطرف والتكفير والعنف ، هدفنا هو السلم الاهلي وتكثيف النشاطات والفعاليات في قرانا ومدننا العربية في الداخل ، حيث سنزور المؤسسات التعليمية والاكاديمية وغيرها وخطابنا يجب ان يبقى خطابا يقرب ولا يفرق، نحن الان في مرحلة التشاور مع المرجعيات الدينية كافة حول هذا الموضوع ونرحب بجميع اصحاب النيات الصادقة ، فنحن اطار يجمع كافة شرائح مجتمعنا العربي ونرفض سياسة الاقصاء والتهميش، فنحن شعب واحد قضايانا وهمومنا واحدة ورسالتنا واحدة .

كما تحدث الاخرون فأثنوا على كلام سيادة المطران وفضيلة الشيخ واكدوا بأن التشاور مستمر مع كافة الاطراف بهدف الاعلان عن انطلاق هذا الاطار الوطني الذي يجمع كافة التيارات والطوائف والمذاهب في اجواء من الاخوة والمحبة الصادقة .

نرحب بكل انسان يتحلى بقيم التعايش والاخوة والحوار والتفاهم ، هذا وقد تم التشاور حول جملة من الامور حيث ستكون هنالك لجنة مصغرة للتنسيق والتشاور مع كافة المرجعيات والهيئات الدينية والسياسية .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق