اغلاق

معلمو السياقة بالناصرة: نعاني من قلة اختبارات السياقة

يعاني معلمو وطلاب السياقة في منطقة الناصرة من قلة اختبارات السياقة "التستات" ، الامر الذي اصبح يقلق المعلمين والطلاب في ظل التفاوت الزمني


الاستاذ علي مراد

بين الاختبار والاخر ، حيث اعرب بعض المعلمين لمراسلنا عن "استيائهم من قلة الاختبارات"، مؤكدين "ان نسبة الاختبارات التي تعطى اقل بكثير من عدد الطلاب المتقدمين في هذا السياق" .
وفي حديث لمراسلنا مع رئيس نقابة معلمي السياقة بمنطقة الناصرة ، الاستاذ علي مراد قال :" حقيقة بهذه الفترة نعاني من نقص كبير بعدد " التستات" العملية ، كون هنالك عدد كبير من الممتحنين الذين خرجوا للتقاعد من جهاز العمل وعلى ما يبدو لم يعين مكانهم ممتحنين جدد حتى الان " .

" هناك نقص كبير في عدد الملكات "
واضاف الاستاذ علي مراد مراد : " استطيع القول انه منذ عشر سنوات عدد الملكات المخطط في وزارة المواصلات للمتحنين كان 149 ملكة ، واليوم يصل عدد الملكات الفعلي الى 120 ملكة وهو نقص واضح وكبير في الملكات ، وذلك رغم ازدياد عدد الطلاب السياقة المتقدمين الى الامتحانات العملية ، اذ يذكر ان هنالك حوالي 100.000 طالب ينتظرون الامتحانات العملية بالشهر الواحد في البلاد بشكل عام وفي منطقة الناصرة بشكل خاص ينتظر حوالي 5500 ممتحن الذين ينتظرون الامتحانات العملية كل شهر ، فمثلا طلاب منطقة الناصرة خصص لهم في شهر سبتمبر 9.15 حوالي 950 اختبارا عمليا ، وهذا يعني انه خصص اختبار واحد لكل حوالي 6 طلاب تقريبا ".
وتابع الاستاذ علي مراد : " هذا النقص يؤدي الى انتظار الممتحنين ،  بين الاختبار والاخر حوالي 3 شهور على الاقل علما ان القانون يسمح له ان يتقدم للاختبار بعد 3 اسابيع ، بالإضافة الى ذلك فانه في شهر سبتمبر وأكتوبر هما الشهرين الاشح من ناحية الاختبارات العملية بسبب كثرة الاعياد فيهما ، اذ في هذين الشهرين يمكن ان ينتظر الطالب فوق الاربعة شهور بين الامتحان والاخر وهذا يؤثر على عدد الامتحانات العملية ، وايضا على مستوى سياقة الطالب ونتيجة الامتحان مما يؤدي الى نسبة متردية باجتياز الامتحان بسبب كثرة الانتظار " .
وفي النهاية : " نحن نشعر ان كل هذه الامور هدفها على ما يبدو من قبل وزارة المواصلات تكثيف الضغط على الجهاز بغية خصخصة جهاز الامتحانات ودفعه الى مقاولين خارج وزارة المواصلات ، على الرغم من انه في جلستنا الاخيرة مع لجنة الاقتصاد في الكنيست عارضنا موضوع الخصخصة وعارضة ايضا بحينه معظم اعضاء الكنيست ، اذ ان ذلك ممكن أن يؤدي الى الطعن في نزاهة الامتحان " التست " ، وفي الختام يؤدي الى سائقين غير مؤهلين في الشارع مما قد يؤدي الى الارتفاع في عدد حوادث الطرق ، وبهذه المناسبة نتوجه الى وزارة المواصلات وخصوصا للوزير بالتسريع باستيعاب الممتحنين الجدد لتغطية الثغرات الكبيرة بملكات الممتحنين المصادق عليها" .

" قلة توزيع الاختبارات " التستات" ، اصبحت امرا مقلقا "
وفي حديث اخر لمراسلنا مع معلم السياقة الاستاذ عادل مطر ، قال : " نعاني من قلة اختبارات السياقة " التستات" في منطقة الناصرة ، الامر الذي يضع المعلم والطالب والآهل في دائرة الضغط ، فقلة توزيع الاختبارات " التستات" ، اصبحت امرا مقلقا ، كزن نسبتها اقل بكثير من عدد الطلاب المتقدين واللذين يعتبرون بجهوزية تامة للاختبار ".
وأضاف الاستاذ عادل مطر : " فعند تجهيزنا 6 طلاب " للتست " ، نتلقى امكانية اجراء تست واحد وهذا يؤدي الى تذمر الطلاب ونسيانهم للمادة العملية علما ان امكانية اجراء " تست " ثاني لطالب تستغرق بين شهرين او ثلاثة على الاقل ، بعكس ما ينص القانون أي 3 اسابيع بين الاختبار والاخر" .
وتابع الاستاذ عادل مطر : " على ما يبدو هنالك تقليصات بعدد الممتحنين الامر الذي يعيق مسيرة اجراء الاختبارات بوتيرة اسرع وهنا نطالب وزارة المواصلات بزيادة عدد الممتحنين بمنطقة الناصرة بشكل خاص حتى يتنسنى لنا اجراء امتحانات ىعملية بوثيرة اسرع للطلاب لكي لا ينتظروا فترة بين الاختبار والاخر فيما لو لم ينجح الطالب في الامتحان الاول او الذي سبقه ، نتوجه الى وزارة المواصلات بالإسراع في ادخال ممتحنين جدد وتعبئة الملكات الموجودة للممتحنين كي يخفف من معاناة طلاب السياقة والمعلمين  " .
هذا وحاولنا التوجه الى المسؤولين في وزارة المواصلات لاستقاء تعقيب في هذا السياق ، لكن حتى كتابة هذه السطور لم نتمكن من ذلك وفي حال تمكنا سوف نقوم بنشره بالسرعة الممكنة .


الاستاذ عادل مطر

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق