اغلاق

المطران عطا الله حنا يتضامن مع المرابطين في الاقصى

اقام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس امس، صلاة البراكليسي الابتهالية التي تقام عادة في فترة صوم العذراء، وذلك في كنيسة الجثمانية


المطران عطاالله حنا

وامام ضريح السيدة العذراء، وذلك بمشاركة عدد من الاباء الكهنة وبحضور حشد من ابناء الرعية الارثوذكسية في القدس وعدد من الرعايا الارثوذكسية في مدن فلسطينية اخرى الذين وصلوا صباح اليوم الى القدس للمشاركة في زياح ايقونة السيدة العذراء العجائبية .
وقد رفع سيادة المطران الصلاة امام ضريح السيدة العذراء من اجل فلسطين وشعبها ومن اجل تحقيق السلام والعدالة في ديارنا ، كما صلى سيادته من اجل "سوريا والعراق وكافة ارجاء بلادنا العربية التي تتعرض للعنف والدمار والخراب" .
كما رفع سيادته دعاء خاصا من اجل المطارنة المخطوفين في سوريا سيادة المطران بولس يازجي وسيادة المطران يوحنا ابراهيم وكافة المخطوفين، سائلا الله "بأن يعودوا لأبرشياتهم وان يعود سائر المخطوفين وان تتوقف لغة العنف والقتل والدمار وتحل مكانها لغة الحوار والمحبة والسلام والاخوة" .
وقال سيادته في كلمة القاها بعد الصلاة :" بأننا في هذه الايام المباركة التي فيها نستعد لعيد رقاد السيدة العذراء انما نلتمس منها البركة والدعاء والشفاعة طالبين منها ان تصلي من اجلنا جميعا ومن اجل كل انسان متألم ومظلوم ومعذب ، فهي امنا جميعا ونلتمس منها ان تحتضن الانسانية بحنانها وان تتشفع من اجل منطقتنا وشعوبنا والعالم بأسره .
ليس لنا رجاء الا بربنا فإليه نلتجأ في الصعاب ولا نتوقع الخير من جهة في هذا العالم سوى من الله تعالى الذي هو صانع الخير وسيده" .

المطران عطا الله حنا في زيارة تضامنية الى المسجد الاقصى المبارك
القدس – قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس مساء اول امس على رأس وفد من رجال الدين المسيحي في القدس بزيارة تضامنية الى المسجد الاقصى المبارك في المدينة المقدسة، وذلك تضامنا مع "المرابطين والمرابطات وتنديدا بالاجراءات التعسفية بحق هذا المكان المقدس".
وقد استقبل سيادته والوفد المرافق من قبل المتواجدين في باحات الاقصى حيث القى سيادته كلمة مؤثرة تحدث خلالها عن "رفض كنائس القدس ومسيحييها لأي تطاول على المقدسات الاسلامية وخاصة المسجد الاقصى المبارك ، وقال سيادته بأننا يجب أن نحافظ على النموذج الفلسطيني المتميز بالوحدة الوطنية وان نرفض دعاة الفتن والتشرذم والتفكك بكافة مسمياتهم والقابهم" .
واضاف "علينا ان نُفشل مشاريع الفتنة بتآخينا ووحدتنا وتعاضدنا ووقوفنا مع بعضنا البعض في السراء والضراء ، فالمسيحيون والمسلمون ينتمون لشعب واحد ويدافعون عن قضية واحدة ، ومن يعتدي على المقدسات الاسلامية او على المقدسات المسيحية انما يعتدي علينا جميعا ، فنحن اسرة واحدة واذا ما تألم احد الاعضاء تألم الجسد كله".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق