اغلاق

أيوب قرا يلتقي شخصيات رفيعة المستوى من السلطة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مكتب نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي والمسؤول عن تطوير الوسط الدرزي والشركسي عضو الكنيست المحامي أيوب قرا،


صور من اللقاء

جاء فيه :" بعد مرور فترة زمنية طويلة نسبيا لم تلتق فيها شخصيات من حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية، التقى في جو يسوده الأمل والتفاؤل في فندق أميريكان كولوني بشرقي القدس وبمبادرته نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي والمسؤول عن تطوير الوسط الدرزي والشركسي عضو الكنيست المحامي أيوب قرا بشخصيات رفيعة المستوى من السلطة الفلسطينية، من بينهم محمد المدني الوزير المسؤول عن لجنة التواصل مع عرب إسرائيل وقاضي القضى ومستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود الهباش" .

"الوفد الفلسطيني يبدي تخوفه من خروج نتنياهو من الحلبة السياسية"
واضاف البيان: "بارك الوفد الضيف هذه المبادرة لنائب الوزير أيوب قرا واللقاء، وتمنى لو تنفذ لقاءات أكثر مع الجانب اﻹسرائيلي تدعم العملية السلمية بين الجانبين، الوفد الفلسطيني الضيف أعلن عن مخاوفه الكبيرة فيما إذا خرج رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو من الحلبة السياسية ﻷنه الشخصية الوحيدة في إسرائيل التي باستطاعتها التوقيع على معاهدة سلام عادلة مع الشعب الفلسطيني وممثلته السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس.
جاء هذا اللقاء لتعديل وتنظيم اﻷمور بين الجانبين ولتجديد التعاون، نائب الوزير أعلن عن افتتاح مركز للتجار في الشهر القادم بحيث يكون فيه قاعات ومكاتب  للقاءات بين التجار من كلا الجانبين لتسهيل العملية التجارية وتنظيمها من خلاله، هذا المركز أقيم من مخصصات مكتب التعاون اﻹقليمي  كأول مركز في البلاد يمنح خدمات مجانية للتجار بالتنسيق مع إدارة المركز" .

الهباش: علينا العمل لدعم المسيرة السلمية ﻹحلال السلام بين الجانبين
وقال البيان: "مع نهاية اللقاء شكر قاضي القضاة محمود الهباش نائب الوزير أيوب قرا على هذه المبادرة المميزة الرائعة والتي انتظرها طويلا، وشكره على كل فعالياته وبنائه للقاعات في المعابر بين إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية، وهذا لتسهيل عملية مرور العابرين من وإلى إسرائيل، كما وشكره بشكل خاص باسم الوفد على عمله الدؤوب لتطوير اﻹقتصاد الفلسطيني، وأضاف: كل هذه اﻷمور هامة جدا ولكن علينا العمل لدعم المسيرة السلمية ﻹحلال السلام بين الجانبين وإلا سيسيطر على المنطقة التطرف الديني ولن نجد من حولنا حركات متطرفة دينيا كحماس وإنما كداعش وغيرها من حركات متطرفة دينيا خطيرة وفي هذه الحالة كلنا سنكون خاسرون. 
نائب الوزير شكر الوفد الضيف لتلبية دعوته وصرح أنه سيتابع دعمه لتطوير العلاقات بين الجانبين من أجل حياة رغيدة ومستقبل أفضل" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق