اغلاق

كتلة الجبهة بنقابة المعلمين: نؤكد دعمنا للمدارس الاهلية

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من كتلة الجبهة في نقابة المعلمين، جاء فيه :" كل عام وأنتم بألف خير ، سنة دراسية مثمرة معلماتنا ، معلمينا ، طلابنا وأولياء الامور الكرام

 

يوم الثلاثاء الاول من أيلول يعود طلابنا ومعلمونا الى مقاعد الدراسة بعد انقضاء عطلتهم الصيفية وبهذه المناسبة نتقدم بالتهاني الى معلمينا وطلابنا وذويهم متمنين لهم سنة مثمرة وزاخرة بالنجاحات .
لا شك أن جهاز التعليم العربي ما زال يترنح مكانه إنطلاقاً من أهداف التعليم العربي ومناطق الافضلية مروراً بنقص آلاف الغرف الدراسية والملاكات وعدم استيعاب الخريجين، بالاضافة الى التمييز الصارخ بين الطالب العربي واليهودي في الميزانيات ، حيث يحصل الطالب العربي على 17% فقط مما يحصل عليه الطالب اليهودي ، أي أن الدولة تستثمر في الطالب اليهودي 5 أضعاف مما تستثمره في الطالب العربي فتقريباً بالارقام يستثمر في الطالب العربي سنوياً مبلغ 862 شيقل مقابل 4935 شايقل في الطالب اليهودي ، مع العلم أن حوالي 50% من الاطفال العرب تحت خط الفقر" .

" كيف يستطيع طالب تعلم لغة أخرى وهو غير متمكن من لغته الام ؟! "
واضاف البيان: "إن مشاكل المعلمين العرب كثيرة ومتعددة فهناك معلمين ما زالوا يعملون بوظائف جزئية ، وهناك خريجين عاطلين عن العمل ، ناهيك عن صعوبة الانتقال والخروج للتقاعد وحوادث العنف التي يتعرض لها المعلمين في المدارس بالاضافة الى ضغط العمل والمتطلبات الكثيرة التي جاءت بها خطة الاصلاح "الأفق الجديد".
هنا نود التأكيد على قضيتين هامتين ، الاولى : حادثة قيام فاشيين بإحراق منزل الدوابشه في بلدة دوما الفلسطينية والتي راح ضحيتها الطفل الرضيع ووالده ، مما يؤكد أن الاحتلال وعدم احلال السلام بين الشعبين أدى ويؤدي الى مآسي مماثلة سببها الاحتلال البغيض وعدم التربية على القيم التربوية واقتلاع مسببات الكراهية والعنصرية من نصوص تدرس في المدارس.
والقضية الثانية هي قيام وزير المعارف ودون استشارة المسؤولين في الوسط العربي بفرض تعليم اللغة العبرية في الصفوف الاولى ، فنحن لسنا ضد أن يتعلم طلابنا اللغة العبرية أو أي لغة اخرى لكن هذا القرار منقوص لأنه ليست به اشارة لتعليم اللغة العربية في المدارس اليهودية ، فكيف يا حضرة وزير المعارف يمكن غرس قيم التربية والتعايش ؟؟ وكيف يستطيع طالب تعلم لغة أخرى وهو غير متمكن من لغته الام ؟!" .

" نؤكد دعمنا الكامل لمعركة المدارس الأهلية "
واردف البيان: "نحن في كتلة الجبهة في نقابة المعلمين (رف) قمنا بحل كثير من مشاكل وقضايا المعلمين العرب وهناك قضايا عالقة وما زلنا نتصدى بكل قوة للظلم الواقع على المعلم وجهاز التعليم العربي، ففي هذا السياق نؤكد دعمنا الكامل لمعركة المدارس الأهلية، التي قررت خوض اضراب مفتوح، في اطار معركتها للتصدي لسياسة الخنق المالي لذلك ندعو الى تبني المطالب العادلة للمدارس الأهلية.
ومن جهة أخرى نهيب بهيئاتنا التدريسية وطلابنا وذويهم وسلطاتنا المحلية تحمل المسؤولية للنهوض بجهاز التربية والتعليم في وسطنا العربي فهذه رسالة خالدة يجب أن نفهمها كأقلية قومية مضطهده في وطنها الذي لا وطن لنا سواه.
وأخيراً ومع بزوغ فجر السنة الدراسية الجديدة نقول لمعلمينا ومدراء مدراسنا ولطلابنا وذويهم كل عام وانتم بخير وسنة دراسية ناجحة ومثمرة" .





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق