اغلاق

نجوى رحال من عرب الهيب تبيع لوحة فنية بـ45 الف شيقل

تعمل بهدوء وبكل نشاط كخلية النحل، حدود طموحها السماء، متفائلة جدا، وينعكس ذلك على لوحاتها الفنية الممزوجة بالألوان المختلفة، وباستعمال دهان الزيت الذي يتقن العمل به القليل،


نجوى رحال

احترفت الفن منذ صغرها وكانت طفولتها مختلفة، حيث كرست وقتا كبيرا وجهدا لتطوير موهبتها في الرسم، وبسبب ايمانها وثقتها برسالتها الفنية تخطت جميع الصعوبات والعراقيل التي تواجهها .
هي الفنانة نجوى رحال من بلدة عرب الهيب التي درست موضوع الفنون والان تكمل مسيرتها التعليمية في العلاج بالفن لكي تساهم بطبع الابتسامة على وجوة الجميع، تؤمن بان قدراتها في مجال الفن يجب ان تستثمر وان تساعد اكبر عدد من الناس ولكي تساهم النهوض في تقدم وتطور المجتمع .

" توجد لوحات استغرق العمل بها سنوات "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الفنانة نجوى رحال قالت :" على الرغم من الإنجازات المختلفة التي حققتها، الا انني لغاية الان لا اعتبر نفسي فنانة لان مشواري ما زال طويلا، هناك الكثير من اللوحات الفنية المختلفة التي رسمتها وتوجد لوحات استغرق العمل بها سنوات ويوجد لوحات مدة شهور فالعمل بدهان الزيت ليس من السهل العمل به وليس بمقدور أي فنان التعامل معه لان أي خطأ صغير قد يكلف الكثير ونضطر للانتظار لمدة أيام لكي نتمكن من العمل مجددا على اللوحة، وأيضا استعمال دهان الزيت مكلف جدا وعلى سبيل المثال لكي نرسم باللون الأسود نحتاج الى خلط سبع الوان ، ويحتاج العمل بدهان الزيت الى صبر كبير لانه يجب ان ننتظر حتى يجف الدهان لكي نستمر بالعمل ، ولكن على الرغم من صعوبة الرسم بدهان الزيت الا انني اجد متعة كبيرة في الرسم ، ومؤخرا قمت ببيع لوحة فنية بقيمة 45 الف شيقل ".

" احب رسم لوحات مستوحاة من البادية والتراث البدوي "
وأجابت مراسلتنا على وجود المرأة في لوحاتها الفنية قائلة :" ان المرأة في لوحاتي تحلم، تتخيل، حرة كما تريد وتجسد المعنى الحقيق للإنسان والكبرياء والجمال، ودائما تعتبر المرأة قوية في لوحاتي، وشخصيا احب رسم لوحات مستوحاة من البادية والتراث البدوي ولدي اسلوبي الخاص واضع لمساتي الفنية، اما بالنسبة لطموحي المستقبلي فلدي الكثير من الأفكار والاهداف وليس بمقدوري الإفصاح عنها لكي أفاجئ الجمهور بها، والان بصدد التحضير لإقامة معرض خاص بلوحاتي دولي ويحتاج الى الكثير من العمل وأيضا إتمام المعاملات واحضار التراخيص لذلك، وأيضا يعتبر إقامة معرض دولي مكلف جدا واسعى للحصول على دعم من مؤسسات مختلفة لتحقيق احد اهدافي وأيضا اطمح الوصول الى العالمية وان اضع بصمة على جبين هذا الكون باعمال الفنية ".

" أخشى ان اعرض اللوحة لانها خاصة جدا "
اما بالنسبة للوحة الفنية التي ما زالت ارسمها ولم تكتمل لغاية الان :" هي بمثابة لوحة خاصة جدا وفي كل فترة معينة أقوم بإدخال واضافة تعديلات مختلفة، واخشى ان اعرضها لانها خاصة جدا ولا اعتقد باني سأعرضها يوما، وحول التحديات والصعوبات التي تواجه الفنان فهي عدم وجود الوعي الكافي هو رسالة الفنان والاعمال الفنية، والفن له دور إيجابي وينعكس على شخصية الانسان وتطوره واضافة لاهتمام بالرسم اعمل في مجال العلاج بالفنون ويوجد 95% لا يعرفون مع هو العلاج بالفنون والوعي في الوسط اليهودي في هذا المجال اعلى من الوسط العربي، فالابحاث والاحصائيات تشير انه عندما يشعر الانسان بضغط نفسي ويقوم بالرسم والتلوين فانه يساهم بتخفيف الضغط، وكذلك الطفل يساهم الرسم والفن ان يبقى متفائلا وبالتالي يساهم في رفع مستوى التحصيل العلمي وكذلك يحسن من سلوكيات الطفل، وللأسف في مجتمعنا العربي يوجد اهتمام بتدريس الطالب المواضيع المختلفة ولا يهتمون للمواضيع التي يوجد ابداع مثل الرسم والفنون".

" اعمل جاهدة وفي كل لوحة فنية جديدة على تطوير قدراتي الخاصة "
وأكدت نجوى لمراسلتنا :"مع بداية مشواري الفني حظيت بدعم وكان الداعم الأكبر لي هو شقيقي تامر ووالدي وعائلتي ، اما بالنسبة لمثلي الأعلى من بين الفنانين الرسامين فلا يوجد فنان شخصي ولكل فنان أسلوبه الخاص ولمساته ، وشخصيا لي ذوقي الخاص في الفن وقد استعين برسومات تاريخية تعطينيا الهاما في الرسم وبالتالي اعمل جاهدة وفي كل لوحة فنية جديدة على تطوير قدراتي الخاصة ".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق