اغلاق

فتاة للنواب العرب:لم أجد نصيبي هنا ومن حقي ان أتزوج!

وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة مفتوحة موجهة من قبل احدى متصفحات الموقع لأعضاء الكنيست العرب ، والتي ننشرها تماما كما وصلتنا .


الصورة للتوضيح فقط

وتقول مرسلة الرسالة : " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اريد ان اطرح مسالة واريد المساعدة لو سمحتم فهي مشكلة يعاني منها الكثيرون والكثيرات ! مسالة الزواج من اشخاص لا يحملون الجنسية الاسرائيلية . في كل دول العالم تستطيع المراة اختيار شريك حياتها من اية منطقة في العالم وتتزوجه ثم يحصل على جنسية بلدها ،  الا نحن العربيات في اسرائيل ! ، اولا لا يمكنني الحصول على جنسيتين ، فعلي التنازل عن الجنسية الاسرائيلية وطبعا هو غير مرحب به ، فبكلمات اخرى ارحلي من هنا انت مجرد مواطنة غير مرغوب بك ونسعى للتخلص منك ! ، بينما في الوسط اليهودي تستطيع المراة اليهودية ان تتزوج اي شخص في العالم وبشكل اوتوماتيكي يحصل على الجنسية ، اما اذا فكر في طلاقها فتسحب منه الجنسية ! لماذا لا يطبق هذا القانون علينا ؟! اوجه رسالتي لمن يستطيع الرد ! انا لست مضطرة انا ارحل الى دولة لا اعرف بها شيئا واتغرب عن اهلي ولا اجدهم وقت ضيقتي ! لماذا لا استطيع ان اتي به الى هنا ؟ ".

" من حقي ان أتزوج "
وأضافت الرسالة : " انا لم اجد نصيبي من ابناء بلدي ومن حقي ان اتزوج ... لا اعرف لماذا نسكت على هذا الظلم ولا نعترض! الكثيرات ممن تزوجن من شباب من الاردن تم ترحيلهم وتفريقهم هي بقيت هنا وهو لوحده هناك ! نسبة كبيرة تعاني من هذه المسالة ولا نجد من يتطرق اليها بشكل جدي ! اظن ان هذه ابسط حقوقنا وعلينا بالضغط عليهم هذا ليس عدلا ابدا ونحن لسنا خرافا تحمل الهوية الزرقاء ! ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق