اغلاق

مظاهرة ومسيرة بشوارع الرملة تضامنا مع المدارس الاهلية

شهدت مدينة الرملة مساء امس الخميس مسيرة حاشدة جابت الشوارع الرئيسية وانتهت بتظاهرة امام مبنى البلدية بمشاركة ما يزيد عن 2500 شخص رجالا ونساء واطفالا،
Loading the player...

وذلك تضامنا مع المدارس الاهلية التي اعلنت الاضراب المفتوح منذ مطلع العام الدارسي الجديد بسبب تقليص الميزانيات المخصصة لها. 
وشارك في التظاهرة ايضا عدد من النواب العرب وهم المحامي اسامة السعدي، حنين الزعبي، احمد الطيبي، باسل غطاس، دوف حنين، بالاضافة الى عدد من الشخصيات المسيحية والاسلامية في المدينة منهم: الاب عبد المسيح مدير رابطة المدارس الاهلية في البلاد، والحاج عامر ابو غانم عضو البلدية واخرين.
 واكد المشاركون " ان هذا هو بداية النضال حتى تتراجع المؤسسة الاسرائيلية في قرارها بتخصيص 200 مليون شيقل للمدارس الاهلية"  ، وطالبوا بالمساواة مع المدارس الحكومية بما يتعلق بالميزانيات. وناشدوا الجمهور بالمشاركة في التظاهرة القطرية امام مكتب رئيس الحكومة في القدس صباح الاحد.

بيان حول اضراب المدارس الاهلية
وجاء في بيان حول اضرابالمدارس الاهلية : " تقوم المدارس المسيحية منذ مئات السنين بتقديم خدماتها التعليمية لأهل البلاد من كل الطوائف والديانات، وعملت الكنائس والأديرة المختلفة على تطوير مباني ومنشآت المدارس وترسيخ رسالتها التعليمية والأخلاقية. وهي تصنّف كمدارس "معترف بها غير رسمية" وتمول جزئيا من وزارة المعارف.
لكن وزارات المعارف المتعاقبة اتّبعت في السنين الاخيرة سياسة تؤدي إلى تجفيف هذه الصروح التعليمية ، وقامت بشكل احادي الجانب بتقليص المخصصات الممنوحة لها بنسبة تعادل 45% عماً كانت عليه من قبل، ووصلت نسبة المخصصات الى 29% من كامل التكلفة المالية لمدارسنا الابتدائية. ولم تكتف الوزارة بذلك بل أقفلت الأبواب أمام معلمينا في المدارس الإبتدائية للمشاركة في الاستكمالات ومنعوا المرشدين من العمل مع معلمينا وحتلنتهم بما يجري من تطورات في الساحة الأكاديمية. وفي الفترة الأخيرة، ومن أجل إحكام القبضة وتشديد الخناق، قامت بإصدار منشور تحدد فيه نسبة الجباية من الأهل مما شكل ضربة قاصمة ستؤدي حتماً الى منع استمرار عملها "
المدارس تطالب بمبلغ 200 مليون ش.ج سنوياً كما وبالحقوق الطلاب الاساسية والثقافية . وإلغاء القرار الحكومي بتقليص الميزانيات المخصصة لهذه المدارس.
هذه المدارس التي تضم 33 ألف طالب عربي يجلس في بيته الآن، هي المدارس التي من خريجيها يتشكّل ثلث الجامعيين و87% من العاملين العرب في الهايتك، وهي ساهمت بما هو أعزّ في زرع العلم والثقافة والحضارة والوحدة بين أبناء شعبنا، ولهذا فهي تستحق كل الدعم. اهمية المظاهرة هي تعزيز الوحدة الوطنية من جهة وإلى الضغط العملي على الوزارة من جهة أخرى ".



إبراهيم بدرية


أسامة السعدي


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما













































































































































































لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق