اغلاق

شخصيات نصراوية تتحدث عن اضراب المدارس الأهلية

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من الشخصيات المسؤولة من الناصرة والمنطقة الذين تحدثوا عن اضراب المدارس الأهلية في البلاد وعادت لكم بالاتي:


 ايمان خطيب ياسين 
 
ايمان خطيب ياسين ناشطة جماهيرية اجتماعية وموجهة مجموعات قالت: " اولاً أنا كأُم لطالب يتعلم في المدرسة الأهلية ولغاية اليوم لم يذهب الى المدرسة، تقريباً كل الطلاب رجعوا الى المدارس باستثناء طلبة المدارس الأهلية، شعور سيء من ناحية نفسية ، وضاعت كل فرحة الطالب بأن يذهب الى المدرسة في افتتاح السنة الدراسية، ومن ناحية موضوعية كل موضوع الاضراب أعتقد أنه يوجد حق كبير للمدارس الأهلية يجب أن يستوفوا هذا الحق، وهذا الحق بالأساس على الحكومة وعلى وزارة المعارف يجب أن تتعامل مع المدارس الأهلية كتعاملها مع باقي المدارس في البلاد، وخصوصاً مع مدارس المتدينين اليهود في اسرائيل الذين يحصلون على كل الخدمات والميزانيات والدعم بالرغم من أنهم لا يتعلمون في المدارس المواضيع الأساسية مثل اللغة الانجليزية والرياضيات وغيرها لا يتعلمونها ، بالرغم من ذلك يحصلون على المساعدات المادية، بينما المدارس الأهلية معروفة في مستواها التعليمي العالي والأعداد الهائلة من الطلاب والخريجين والخريجات موجودين اليوم في أماكن عالية جداً ومستويات عالية ومستوى علمي عال، فأنا مع أن يكون تضامن شامل، المدارس المضربة ليس مدارس مسيحية انما مدارس أهلية خدمت كل ابناء شعبنا اسلام ومسيحية ودروز وهذا حقهم علينا وحقنا منهم وحقنا من الحكومة التي نحن موجودون تحت مسؤوليتها حتى لو أننا أقلية".
 
" حق نضالي وشرعي لهذه المدارس أن تحصل على ميزانيات أكبر "
منصور دهامشة سكرتير عام جبهة الديمقراطية للسلام والمساواة قال:" واضح جداً الاضراب الذي أعلنت عنه المدارس الأهلية في كل البلاد وهو بصدد قلة الميزانيات المخصصة لهذه المدارس وتقليص الميزانيات من قبل وزارة المعارف، وهذا حق نضالي وشرعي لهذه المدارس أن تحصل على ميزانيات أكبر، وهي مدارس تقوم بخدمة مجتمعنا العربي بشكل كامل وبشكل واسع جداً، وعلينا أن نكون بجانبها بكل نضالها من أجل الحصول على حقوقها كاملة، وهذه احدى وسائل الاضراب التي هي وسيلة نضالية التي يقوم فيها وهي وسيلة مشروعة وحسب رأيي المجتمع العربي بكل أطيافه يجب أن يدعم هذا النضال الى أن يحققوا مطالبهم الشرعية، يجب أن يكون دعم من مجتمعنا العربي وحتى القوى الديمقراطية اليهودية لمطالبهم لأنها مطالب شرعية واقعية وحقيقية وصادقة، برأيي المجتمع العربي اليوم والقوى اليهودية الديمقراطية متفقون على أن الحقوق تتقلص يوماً بعد يوم وهناك تراجع كبير جداً بالدعم الحكومي لان هذه الحكومة هي حكومة فاشية وعنصرية".
 
" هذه المدارس عملت على تخريج الاف الخريجين الذين وصلوا الى مراتب عالية جداً "
المحامية ناهدة شحادة قالت:" حسب رأيي القضية هي قضية وطنية بالدرجة اولى لأنها تمس كل المدارس الأهلية القائمة في هذه البلاد قبل قيام الدولة، واضح أن هذه المدارس في الفترة الأخيرة، الحكومة تمارس ضدها سياسة خنق بعدم اعطاء الميزانيات اللازمة بالرغم من أننا كلنا نعرف أن هذه المدارس عملت على تخريج الاف الخريجين الذين وصلوا الى مراتب عالية جداً، ولعبت دورا وطنيا في مناهضة التمييز، ومناهضة الاحتلال من أجل السلام، فهذه قضية وطنية المفروض كلنا أن نرى انها قضية وطنية ونتضامن مع المدارس التي هي جزء لا يتجزأ من مؤسساتنا الوطنية حتى تحصل على كامل حقوقها من الدولة".
 

منصور دهامشة


المحامية ناهدة شحادة

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق