اغلاق

المدارس الاهلية... خط احمر!! ، بقلم: عامر شحبري

بصفتي والدا لابنتين تعلمتا وتخرجتا من مدرسة أهلية وبصفتي واحدا من ابناء هذا الوطن الغالي والمجتمع العظيم بتشكيلة الاخوية المبنية على المحبة والمصير الواحد،


عامر شحبري

 
لم استطع الصمت وقررت ان اعبر عن موقفي الصادق تجاه قضية المدارس الاهلية في البلاد بمقالة متواضعة عساها تساعد ولو قليلا بالتصدي لهذه الهجمة المرفوضة والمفضوحة للحكومة الاسرائيلية العنصرية.
الكل يعلم ان المدارس الاهلية تابعة للكنيسة وحتى نعرف اهمية المدارس الاهلية وعظمة رسالتها، فعلينا ان نستعيد الذاكرة الوطنية الى ما قبل قيام دولة اسرائيل وما بعدها.
ان الكنيسة والاديرة في فلسطين كانت ابان الحرب ووقت المجازر والتهجير ملاذا للمقهورين الهاربين من نار الحرب ورصاص القتل في القرى والمدن العربية، ومأوى للأهالي الصامدين على تراب الوطن الذين لا يريدون الفرار الى الدول المجاورة فقدموا لهم البيت الدافئ والطعام والشراب وساهموا بذلك مساهمة وطنية من  الدرجة الاولى ببقاء الناس على ارض الاجداد والاباء.

الخطة الحكومية... عقاب!!
خطة نتنياهو بينيت لها مساران الاول استراتيجي موجه ضد المجتمع العربي الفلسطيني داخل البلاد عامة وضد المجتمع الفلسطيني المحلي خاصة، وذلك من اجل تفكيك هذا المجتمع الى نصفين فنبدأ نقول لبعضنا البعض وبالعامية "ليش احنا لا وانت لا" ونبلش ببعضنا... وارد عليهم فأقول بعيد عن شفافكوا... خيطوا بغير السلة غيركوا كان اشطر.
نحن في هذه البلاد مجبولون من طينة واحدة، الالم والحزن واحد، الفرح والامل واحد،  المصير واحد.
المسار الثاني عقاب على فشل خطة الحكومة الليكودية مع الخوري نداف في مشروع تجنيد الشباب المسيحي الى صفوف الجيش الاسرائيلي.
لان صاحب الفضل الاول في افشال هذا المشروع هو المجتمع العربي الفلسطيني المسيحي الوطني صاحب الانتماء الى العروبة والى الارض.

التصريحات التي افقدت الحكومة الاسرائيلية صوابها 
تصريحات قداسة الحبر الاعظم بابا الفاتيكان الرئيسي الروحي للعالم المسيحي من القضية الفلسطينية ودعمه لاقامة دولة مستقلة والوقوف ضد اقامة مستوطنات والحرب على غزة وتجميد العملية السلمية بشكل ممنهج ومستمر من قبل حكومة إسرائيل.

رسالة الى رئيس البلدية علي السيد علي سلام
بصفتي ابن مدينة الناصرة قلعة العرب والجليل الصامد ،  ادعو رئيس بلديتي السيد علي سلام لاتخاذ موقف واضح من التصدي لخطة الحكومة تجاه المدارس الاهلية ودعوة اهالي الناصرة جميعا الى الالتفاف حول البلدية ممثلة برئيسها في مواجهة هذه الخطة التي لن تكون الاخيرة الموجهة لشعبنا العربي الفلسطيني المسلم المسيحي في هذه البلاد وحتى تكون خطواتنا ورد الفعل المردود انذرا لهم ولخططهم المستقبلية.
لتكن الناصرة بوقفتها هذه كباقي القرى والمدن العربية التي خرجت وقضت في وجه ظلمها.
المطلوب من بلدية الناصرة رئيسها واعضائها من مختلف الاحزاب والحركات ان تدعو الى اقامة مظاهرة قطرية حاشدة تندد بمواقف وخطة الحكومة المفضوحة نتنياهو بينت.
اللجنة القطرية ولجنة المتابعة واعضاء الكنيست العرب والقائمة المشتركة مع احترامي لكم جملة صغيرة جدا لان خير الكلام ما قل ودل اذا اردتم فهذا ليس مستحيلا.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق