اغلاق

الكشف عن تفاصيل قضية حرق خيمة بالضفة

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ، جاء فيه : في 13 أغسطس 2015 أشعلت النار بخيمة بدوية، التي كانت حتى


الصورة للتوضيح فقط

 وقت قريب مأهوله بالسكان ، بالقرب من قرية كفر مالك الفلسطينية . وعلى صخرة كبيرة بالقرب من موقع اشتعال النيران تم رش عبارة بالعبرية مفادها بالعربية " اداري - الانتقام " ونجمة داود تم رشها رسما باللون الأحمر ".
وأضافت السمري : "
كان الاشتعال واضرام النيران نفس الوقت تقريبا من التدابير الإدارية التي تم اتخاذها ضد النشطاء المنتمين وفقا للشبهات دمنظمة إرهابية وذلك سعيا من قبل قوات الامن من أجل احباط  البنيات التي نفذت الهجمات ، ومنع وقوع هجمات إرهابية إضافية من التي تهدد الأمن . وبعد التحقيقات في جهاز الامن العام الشاباك والشرطة الإسرائيلية، وحدة مكافحة الجريمة القومية، اعتقل للتحقيقات ثلاثة من نشطاء اليمين ، اثنان منهم من القاصرين . وفي نهاية التحقيقات تم التقدم بلوائح اتهام بمحكمة القدس المركزيه ضد المدعو آفي غافني وضد ناشط اخر (قاصر) بجرائم الحرق العمد والتآمر والتهديد وعرقلة سير العدالة " .

" ناشط فعال جدا وعنيف في منظمة شبيبة التلال "
ومضت السمري تقول : "
يشار الى ان المتهم افي غافني ، وهو من بالغ من العمر نحو 19 عاما ، وأصله من سكان بيت شيمش ، وهو ناشط فعال جدا وعنيف في منظمة " شبيبة التلال " وعضو بمنظمة ارهابية يهودية التي تقف من وراء تنفيذ هجمات ارهابية . وهذا مع العلم على ان جافني سكن وعاش مؤخرا في البؤرة الاستيطانيه " هبلاديم " القريبة من مستوطنة  " كوخاڤ هشاحر " ، كان قد تم ابعاده في الماضي من اراضي يهودا والسامرة بأمر إداري بناء على المعلومات التي أشارت إلى ضلوعه بعدد من حوادث الحريق العمد للممتلكات والمقدسات الدينية التابعه لفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس " .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق