اغلاق

كفركنا تودع الاب فرنسوا ماريا لانتقاله للخدمة بكنيسة البشارة

اقيم مساء امس الثلاثاء لقاء وداع للاب فرنسوا ماريا (سوري الاصل ) في باحة كنيسة اللاتين بكفركنا، والذي قدم نحو 11 عاما لخدمة الكنيسة والرعية اللاتينية في البلدة ،


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

وجاء هذا اللقاء بسبب انتقاله في الايام القريبة القادمة الى كنيسة البشارة بالناصرة .
شارك في اللقاء وفد من الحركة الاسلامية، من بينهم، فضيلة الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية امام مسجد عمر بن الخطاب ، الشيخ محمد دهامشة امام مسجد ابو بكر الصديق ، الشيخ جلال زعبي امام مسجد عثمان بن عفان ، والشيخ اسامة صقر امام مسجد علي بن ابي طالب وعز الدين امارة نائب رئيس المجلس المحلي ، مجالس الرعية ولفيف الحضور .
يشار الى ان الاب فرنسوا ماريا عمل خلال تواجده في بلدة كفركنا على تعزيز الروابط الاجتماعية بين جميع اهالي البلدة ، وكان له دور فعال ومواقف وطنية مشرفة ، حيث اعرب عن شكره وسعادته شاكرا الحضور والاخوة المشاركين في اللقاء مؤكدا "ان بلدة كفركنا عزيزة عليه بابنائها وشعبها وانه سيبقى بعلاقة معها ومع اهلها نحو الخير والمحبة والسلام" .
كما وشهد اللقاء بعض الكلمات التي تطرق من خلالها المتحدثون المشاركون الى السيرة الذاتية الطيبة للاب فرنسوا ماريا والى "عطائه وعمله من اجل خدمة ابناء المجتمع الكناوي والى اهمية الوحدة بين ابناء شعبنا" .
فضيلة الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية وامام مسجد عمر بن الخطاب ، اكد العلاقة الطيبة التي تربطه بالاب فرنسوا ماريا الذي سينتقل الى كنيسة البشارة للاتين في مدينة الناصرة .

" الفهم غير الصحيح للرسالات السماوية يقود الى الكارثة "
واضاف الشيخ كمال خطيب : " نحن نعتبر وجودنا هنا كأبناء للشعب الواحد ، هذا ليس كرما منا ولا اختيارا منا ان يكون ابن للشعب الفلسطيني، ما يجري حولنا في المنطقة يؤكد على ان لا خلاص ابدا إلا بتعاليم السماء والديانات السماوية المفهومة بالشكل الصحيح، لان الفهم غير الصحيح للرسالات السماوية يقود الى الكارثة، ونحن نرى ونسمع الى من يسيئون الى الاسلام باسم الإسلام ويسيئون للمسيحية باسم عيسى عليه السلام. هؤلاء شر على الاسلام والمسيحية".
واختتم فضيلة الشيخ كمال خطيب كلمته متمنيا للأب فرانسوا التوفيق، مؤكدا "اننا في هذا البلد شربنا من نفس الماء، وأكلنا من نفس الخبز، وندفن في نفس التراب، هذا الامر لن نفرط فيه ابدا ولا يمكن ان نسمح بأي حال ان تمتد يد ولا لسان لأي أحد، ونعتبر ذلك مسا بهذا النسيج الذي ورثناه عن الآباء والأجداد وهي تعاليم السماء".
من جهته ، تحدث فضيلة الشيخ محمد دهامشة عن علاقته الشخصية الطيبة بالأب فرنسوا ماريا مشيرا لأخلاقه ومعاملته الحسنة مع الأهالي ، مستذكرا "الايات الكريمة من القران الكريم، فصفة التواضع الموجود عند الاب فرنسوا، وان كان سيحل كاهن غيره، نتمنى ان يكون بنفس الروح"، واكد الشيخ محمد دهامشة ان الاب فرنسوا سيترك بصماته الخاصة في كفركنا وعلاقته الطيبة مع لمجتمع وكل من عرفة" ، متمنيا له دوام الصحة والعطاء.





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق