اغلاق

انتهاء تدريبات العام الثاني من مشروع ‘شبابنا قدها‘

القدس- انتهت مؤسسة الرؤيا الشبابية بالشّراكة مع مؤسسة النيزك للتعليم المساند والإبداع العلمي ومؤسسة التّعليم من أجل التوظيف ومسرح الرواة وبدعم من الاتحاد الأوروبي،

 من تنفيذ تدريبات العام الثّاني من مشروع شباب القدس يصنعون صورتها "شبابنا قدها"، والذي استهدف 15 مدرسة في 12 بلدة مقدسية (البلدة القديمة، جبل الزيتون، سلوان، الثّوري، جبل المكبر، العيسوية، بيت حنينا، شعفاط، صورباهر، بيت صفافا، الشّيخ جرّاح، وادي الجوز). ويهدف المشروع إلى تطوير قدرات الطلاب المقدسيين وصُنع حراك ثقافي واجتماعي في المدينة المقدّسة، من خلال أنشطة المشروع اللامنهجية وفعالياته الترفيهية والتعليمية.
تلقّت 27 مجموعة طلابيّة مقدسيّة 894 لقاءاً تدريبياً في محاور خمسة رئيسية وهي: محور التصوير وصناعة الأفلام، محور العلوم والتكنولوجيا، محورالريادة، محور الكتابة الإبداعية ومحور الدراما والمسرح.

"إخراج الطلبة من قوقعة التفكير النمطي إلى التفكير الإبداعي "
تكمن أهمية المشروع في كونه يستهدف الطلبة المقدسيين من الفئة العمرية (13-16) عاماً للعمل على تحقيق الهدف الرامي إلى إخراج الطلبة من قوقعة التفكير النمطي إلى التفكير الإبداعي من خلال المحاور الخمسة. حيث أثر محور الكتابة الإبداعية ً على تعزيز مهارات الطلبة في الكتابة بأسلوب جميل يعبرون فيه عما يجول في خاطرهم تجاه القدس من خلال نصوص إبداعية من كتاباتهم. أمّا المحور الآخر الذي لعب دوراً في توسيع نطاق التفكير لدى الطلبة هو محور الريادة، فأن تُعلّم طالباً أو طالبةً كيف يصبح قائداً ناجحاً وكيف يفكر بمشروع ريادي صغير هذا يقود تلقائياً إلى التمكين الاقتصادي في المدينة. 

"هذه المهارات وغيرها ساعدتني أن أقف أمام الناس من دون خوف وأكون جريئة"
وعبرت إحدى المشاركات في مشروع شبابنا قدها بقولها: "تعلمت كيف أعمل داخل الفريق وضمن مجموعات، كيف أتعامل مع زميلاتي باحترام، تعرفت على مواصفات القائد الناجح، أصبحت شخصيتي اجتماعية أكتر ولم أعد خجولة، تعلمت أن لا أتردد عند اتخاذ أي قرار، هذه المهارات وغيرها ساعدتني أن أقف أمام الناس من دون خوف وأكون جريئة". 
من جهتها أكدت مُنسقة المشروع في مؤسسة الرؤيا الشبابية روان برغوث على أهميّة المهارات التي اكتسبها الطلبة في المحاور المختلفة وكيفية عكسها  لواقع الشباب في مدينة القدس، من خلال تبني قضايا مجتمعهم على شكل مخرجات تتمثل في مشاريع صغيرة ومشاريع تكنولوجية ومسرحيات ونصوص إبداعية وأفلام قصيرة.
ومن الجدير بالذكر أنه قد نُفّذ خلال المشروع 10 جولات إلى مجموعة من القرى المحيطة بالقدس بدافع التعرف على الأماكن التاريخية هناك، ومن المتوقع أن يتم عرض نتاج العام الثاني من المشروع من خلال حفل ختامي سيُنظّم في الفترة القادمة.

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق