اغلاق

بلدية رهط: اضافة 18 الف دونم الى مسطح المدينة

في خطوة تاريخية، نجحت بلدية رهط في ضم نحو 18 الف دونم من الاراضي الواقعة في محيط المدينة الى مسطع نفوذ المدينة، لتصل المساحة التي تقع عليها المدينة


خلال التوقيع على الاتفاقية

الى نحو 38 الف دونم.
طلال القريناوي، رئيس البلدية قال :" ان الاراضي الجديدة التي تمت اضافتها الى مسطح المدينة ستوفر المزيد من قسائم البناء لسكان المدينة، وستكون هناك دونمات لبناء المزيد من المؤسسات وبناء المرافق الحياتية العامة والجماهيرية وغير ذلك" .
واضاف :"
نجحت بلدية رهط في اعادة رسم حدود المدينة من جديد حيث ضمت الى مسطحها نحو 18 الف دونم بعد ان ابرمت اتفاقية مع المجلس الاقليمي بني شمعون، وبعد ان كانت هذه الأراضي مدار خلاف مع المجلس الإقليمي بني شمعون ، حيث اعترضت بلدية رهط عدة مرات على رسم الحدود الجديدة وتلى ذلك لجنة تحقيق من قبل وزارة الداخلية .
وكانت بلدية رهط قد وافقت على اللجنة التي عينت من اجل وجود الحلول الملائمة لهذا الخلاف بين رهط وبني شمعون الذي تتبع له كافة الكيبوتسات التي لها حدود مع مدينة رهط" .
وقد صادق المجلس البلدي بالاجماع قي جلسته التي عقدت يوم الاثنين 7/9/2015 على اتفاقية التفاهمات مع المجلس الإقليمي بني شمعون، والتي نصت على تحويل أراضي تقع  في الجهة الشمالية من المنطقة الصناعية الجديدة (عيدان هنيقب) لمدينة رهط بالإضافة الى أراضي أخرى تقع شمالي شارع 31 حيث تسكن عائلة العمراني وكذلك اضافة 800 دونم من الاراضي التي تقع في جوار المقبرة الاسلامية في ابو منصور غربي المدينة، بالاضافة الى اضافة اراضي الواقعة في شمالي المدنية حتى الحاوزر شمالا وفي الجنوب حتى حدود قرية ترابين الصانع وخربة الباطل .
يشار الى ان هذه الاتفاقية وضعت حدا للخلاف القائم بين الطرفين حيث سيقوم وزير  الداخلية بالتوقيع على الاتفاقية التي ابرمت وتحويل الأراضي.
هذا وكان رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين الذي شارك في مؤتمر رهط اجيك للفرص المتساوية في النقب  قد بارك الاتفاقية  التي وقعت بحضوره بحضور رئيس بلدية رهط طلال القريناوي ورئيسة مجلس بني شمعون الاقليمي سيجال موران . 
هذا وقال طلال القريناوي، رئيس البلدية :" ان نجاح بلدية رهط في ابرام هذه الاتفاقية سيعود بالفائدة على رهط واهاليها، حيث ان كافة العائدات من اراضي المنطقة الصناعية التجارية المشتركة "عيدان هنيقب" ومكب النفايات دودائيم  ومواقع الترفيه في  بيت كاما ومفرق دفير وتبوز وسديه تيمان" .
واضاف رئيس البلدية:" ان الاراضي الجديدة التي تمت اضافتها الى مسطح المدينة ستوفر المزيد من قسائم البناء لسكان المدينة، وستكون هناك دونمات لبناء المزيد من المؤسسات وبناء المرافق الحياتية العامة والجماهيرية وغير ذلك .".
وتابع رئيس البلدية:"ان الحصول على هذه الاراضي يعتبر خطوة تاريحية في هذه المدينة خاصة وفي النقب عامة كون مدينة رهط تعتبر ثاني مدينة عربية في البلاد وثاني مدينة في النقب من ناحية تعداد السكان، وان مسطح المدينة الجديد اصبح يقع على مساحة تصل الى 38 الف دونم" .

 









لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق