اغلاق

عطون : ندعو لفتح كل الجبهات للانتصار للمسجد الأقصى

طالب النائب المبعد عن مدينة القدس أحمد عطون، " بضرورة فتح كل الجبهات المتاحة للانتصار لمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، سواءٌ كان بالقدس أو بالداخل الفلسطيني المحتل،


النائب احمد عطون

 أو بالضفة وغزة، أو بالعالم العربي والإسلامي، والساحات الدولية المختلفة".
وأشار عطون في تصريح صحفي له، " إلى ما سُرِّب اليوم من قبل صحيفة هآرتس العبرية عن المخطط الذي جرى الإفصاح عنه خلال اجتماع حكومة الاحتلال، بأن الاحتلال يجد في ظروف المنطقة فرصةً مناسبةً لحسم التقسيم المكاني للأقصى وتنفيذ مشروعه الذي شرع فيه فعلياً وصولاً إلى الهدف الاستراتيجي المتمثل بالسيطرة على المسجد الأقصى بالكامل وبناء الهيكل المزعوم مكانه".
كما أشار النائب إلى " القرار الخطير من قبل سلطات الاحتلال باعتبار المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى "خارجين عن القانون"، والتعامل معهم كونهم (مجموعات إرهابية )".
وأكد عطون " أن ما يجري هذه الأيام يعد تنفيذًا حرفياً لمشروع التقسيم الزماني، حيث يتم الاستيلاء على الحصة الزمنية المخصصة للمسلمين في الأقصى لأداء عباداتهم مقابل التوقيت المحدد للمستوطنين اليهود، مما يعني أن يسهّل ذلك مخطط الفصل المكاني بين المسلمين واليهود في المسجد، بعد الاستيلاء على المساحة الأكبر منه لصالح المستوطنين على حساب تواجد المسلمين".
ونوه عطون إلى " أن التصعيد الخطير في المسجد الأقصى يتطلب وبشكل مستعجل تحركاً مضاداً، ووقفة غضب حقيقية للانتصار إلى المقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك" .
ودعا النائب في التشريعي " أبناء الأمة بأسرها إلى التحرك الجماعي المتواصل باستخدام كل بطاقات الضغط لإجبار الاحتلال على التراجع عن جريمة تقسيم الأقصى، وتأكيداً على أن الأقصى مسؤولية كل عربي ومسلم ".
وتابع "لا بد للإعلام من أن يأخذ دوره الريادي في إبراز هذه القضية، وجعلها على سلم الأولويات، لكشف جرائم الاحتلال بحق القدس ومقدساتها وأهلها، وخلق روح التضامن مع هذه القضية".
وأكد عطون على " أن القدس بحاجة إلى كل الجهد، وإلى تظافر الجميع لإفشال مخططات الاحتلال في تقسيم المسجد الأقصى، كما أنها بحاجة إلى خطة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه مما تبقى منها ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق